سياسة


حاجييف: خارجية أرمينيا تخدع مجتمع أرمينيا بتزييف بيان مجموعة منسك

باكو، 10 ديسمبر، أذرتاج

قال حكمت حاجييف إن وزير الخارجية الأرميني ادفارد نالبانديان ما يتجنب من تزييف بيان وزراء خارجية البلاد المندوبة لرئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون في أوروبا الذي أصدره في هامبورغ في الثامن من ديسمبر الجاري وهو ملتزم بتقاليده المعلومة، حيث انه من المعلوم لدى الجميع منذ فترة طويلة أن مثل هذه التصريحات موجهة إلى مجتمع أرمينيا الداخلي وذلك عبر فبركة البيانات الدولية وتزويرها وتأويل رسالاتها بما يصب في مصالح قيادة النظام في أرمينيا.

وأضاف حاجييف الناطق باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية في تصريح رد فيه على تصريح وزير الخارجية الأرميني نالبانديان الأخير أن الوزير الأرميني المذكور يشير في تصريحه هو مدركا او غير مدرك إلى أن القضايا المطروحة ينبغي للجميع أن يقدرها وفقا لبيان الرؤساء المشاركين في رئاسة مجموعة منسك بالضبط والبيان صادر منشور مبثوث على موقع المجموعة.

ولفت حاجييف إلى أن بيان مجموعة منسك يستنكر للمرة التالية تطبيق القوة الذي يؤدي إلى نشوب حوادث دموية ويدين بالقيام بتهديد مسلح يقود إلى تفاقم حدة التوتر بين الطرفين. وزاد أن أرمينيا التي قد زادت الحديث حول مبادئ تطبيق القوة او التهديد بتطبيق القوة ينبغي لها أن تفهم في نهاية المطاف أن مسؤولية تنفيذ شروط منبثقة عن الالتزام بهذه المبادئ تقع على عاتق أرمينيا نفسها مباشرا لانها هي التي تحتل أراضي أذربيجان بتطبيق القوة وهي التي تحافظ على قوات مسلحة كثيرة القوام على الأراضي المحتلة الأذربيجانية من اجل اثارة تهديد وخطر على جميع المنطقة. وهذه القوات الاحتلالية ما برحت على قراباغ الجبلي الأذربيجاني المحتل منذ اكثر من 20 عاما. ولا يخفى على احد أن سبب نشوب حوادث دموية ومخربة وفتاكة واستفزازية يرجع بالدرجة الأولى إلى وجود قوات الاحتلال الأرميني على الأراضي المحتلة الأذربيجانية داخل حدود أذربيجان المعترف بها على المستوى الدولي ووثائق الأمم المتحدة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا