سياسة


"الجزيرة" السعودية تنشر مقالا عن حيدر علييف

باكو، 20 ديسمبر (أذرتاج).

أدرجت جريدة "الجزيرة" السعودية في صفحاتها مقالا عن الزعيم القومي للشعب الاذربيجاني حيدر علييف تحت عنوان "الشعب الآذربيجاني يحيي ذكرى وفاة الزعيم حيدر علييف".

تعيد وكالة أذرتاج نشرها كما هو:

"لقد مرت 13 عاماً منذ وفاة مؤسس وباني جمهورية أذربيجان، الزعيم القومي حيدر علييف. وما زال وسيبقى بأعماله ومنجزاته الخالدة في ذاكرة ووعي الشعب الأذربيجاني. فلكل أمة رمز تفتخر به وتسير على هديه وخطاه. والرئيس حيدر علييف هو ذلك الرمز الذي يفتخر به الشعب الأذربيجاني، وتعبيراً عن الولاء والانتماء لهذا القائد، وبمشاركة ممثلين عن مختلف أطياف وشرائح المجتمع الأذربيجاني فإنه في كل عام يقوم الشعب الأذربيجاني بإحياء ذكرى وفاة الرئيس حيدر علييف.

فقد ولد حيدر علي رضا أوغلو علييف في 10 مايو عام 1923 من عائلة عاملة في مدينة نخجيوان العريقة في أذربيجان التي تعتبر بحق الحاضنة لأدباء ومفكري ومعماريي أذربيجان الذين أثروا التاريخ الأذربيجاني بالعلم والمعرفة ومعطيات الحضارة.

وقد تخرج حيدر علييف من دار المعلمين الابتدائية، وعندما بلغ السادسة عشرة من عمره قدم إلى باكو والتحق بمعهد الصناعة الأذربيجاني ليصبح معمارياً، وبعد ذلك التحق بكلية التاريخ بجامعة أذربيجان الحكومية وتخرج فيها عام 1957، ثم تخصص في مجال الأمن حيث تم تعيينه في عام 1964 في منصب نائب رئيس لجنة أمن الدولة لدى رئاسة الوزراء في جمهورية أذربيجان برتبة لواء، وتم تعيينه رئيساً للجنة في عام 1967 وشكل ذلك حدثاً تاريخياً لكافة أبناء الشعب الأذربيجاني حيث لم يسبق أن تصبح شخصية أذربيجانية في مثل هذا المنصب إبان حكم الاتحاد السوفياتي السابق.

في يوليو عام 1969 جرى انتخاب حيدر علييف سكرتير أول للجنة المركزية للحزب الشيوعي الأذربيجاني، ومنذ تلك اللحظة أصبح قائداً لجمهورية أذربيجان بموجب الأنظمة والقوانين المتبعة في ظل الحكم السوفياتي واستمر في قيادة الجمهورية حتى عام 1982.

في ديسمبر من عام 1982 انتخب عضواً للمكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفياتي المتكون من 21 عضواً كما شغل منصب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء للاتحاد السوفياتي. وقد شكل ذلك نقلة نوعية في تدرجه السياسي.

لقد شكل انتخاب أول أذربيجاني للمكتب السياسي حدثاً مهماً في تاريخ الشعب الأذري. في يونيو عام 1993 وبعد سنتين من انهيار الاتحاد السوفياتي اختار الشعب الأذربيجاني حيدر علييف رئيساً لبرلمان أذربيجان. وبقرار من البرلمان بدأ ممارسة صلاحيات رئيس الجمهورية.

وفي أكتوبر من العام نفسه تم انتخابه رئيساً للجمهورية من خلال الاستفتاء الشعبي العام. وتم إعادة انتخابه في الانتخابات الرئاسية الثانية التي جرت في أكتوبر عام 1998 لفترة رئاسية جديدة حتى وفاته في ديسمبر عام 2003.

لقد عمل الرئيس حيدر علييف طوال فترة رئاسته على تعزيز سيادة واستقلال ووحدة أراضي جمهورية أذربيجان، وقد كان عهده يمثل بحق فترة التغيرات والتحولات الجذرية في طريق بناء الدولة الحديثة وما تم فيها من أحداث جذرية على السياسة الداخلية والخارجية ضمن أسس واضحة ومحددة، وبذلك دخلت أذربيجان بقيادته مرحلة جديدة من تاريخها المعاصر وأصبحت دولة فاعلة في المجتمع الدولي ولفتت أنظار العالم إليها في منطقة القوقاز المطلة على بحر قزوين. وشهدت أذربيجان تطوراً اقتصادياً هائلاً معترف به عالمياً مستفيدة من الثروات الطبيعية التي يملكها هذا البلد من النفط والغاز والمعادن.

لن ينسى الشعب الأذربيجاني إنجازاته في مجال العمران وبناء المراكز الصناعية العملاقة الحديثة والتي لا مثيل لها في دول الاتحاد السوفياتي السابق، عدا عن افتتاح المراكز العلمية والثقافية وإنشاء المدن والقرى والحواضر الجديدة.

لقد أدرك حيدر علييف أن الثروة الحقيقية تكمن في فئات الشباب، فهم قادة المستقبل لأي أمة، ومن هنا كانت من أهم أولوياته تأمين التعليم للشباب، وتمثل ذلك في إنشاء المعاهد والجامعات المتقدمة، وقد أصبحوا الآن علماء وأساتذة يسهمون في نهضة بلادهم."

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا