سياسة


مستشار الدولة: مناداة 2017م بعام التضامن الإسلامي في أذربيجان امتداد منطقي لعام التعددية الثقافية

باكو، 14 يناير، أذرتاج

قال كمال عبداللايف إنه من الممكن اعتبار مناداة عام 2017م بعام "التضامن الإسلامي" في أذربيجان امتدادا منطقيا لعام "التعددية الثقافية" في البلد، حيث أن عام "التعددية الثقافية" مكّننا من تسليط الضوء على تقاليد التعددية الثقافية من جهة ومن تبليغ حقائق أذربيجان عبر العالم من جهة أخرى.

وأوضح عبداللايف مستشار الدولة لشؤون القوميات والتعددية الثقافية والدينية في مؤتمر صحفي في باكو أن اعلان "عام التضامن الإسلامي" يرجع إلى إرادة إضافة ذخر إلى التطورات الجارية في مساحة العالم الإسلامي: "كما اننا نريد خلال عام "التضامن الإسلامي" سواء داخل العالم الإسلامي او بين العالم الإسلامي وسائر الطوائف الدينية أن نجدَ الانسجام والوئام والتناغم وطبعا أن التضامن الإسلامي لا يقضي بالتضامن الموجود داخل العالم الإسلامي فقط وليس من المستبعد أن نرى انسجاما ووئاما وتناغما بين العالم الإسلامي وسائر الأديان لان هذا له بالغ الأهمية سياسيا وفكريا واخلاقيا ومعنويا ككل."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا