الذاكرة الدموية


المؤسسات الدينية تقيم مؤتمر "20 يناير – ذروة الاستشهاد" 

باكو، 19 يناير، أذرتاج 

أقيم مؤتمر على موضوع "20 يناير – ذروة الاستشهاد" بتنظيم اللجنة الحكومية لشؤون المؤسسات الدينية في التاسع عشر من يناير اليوم.

وألقى في المؤتمر كلمة مستشار الدولة لشؤون القوميات والتعددية الثقافية والشؤون الدينية كمال عبداللايف ابلغ فيها أن منتسبي مختلف الأديان ضحوا بارواحهم من اجل استقلال أذربيجان في 20 يناير 1990م مؤكدا على أن هذا يعكس عن النضال المجد للشعب الأذربيجاني.

وأشار رئيس اللجنة الحكومية مبارز قربانلي في خطاب له في المؤتمر إلى أن 20 يناير منقوش في ذاكرة الشعب الأذربيجاني باعتباره سجلا زمنيا ووقائع للبطولة والاستبسال.

وأشار رئيس الجماعة الدينية لليهود الجبليين في أذربيجان ميليخ يفدايف إلى أن العالم من المستحيل فيه النظر إلى الشمس وعين الموت بدون خوف. وزاد يفدايف أن مجرد الابطال ينظرون إلى عين الموت بلا خوف ليحلوا أعمارهم إلى المصائر: "ما دامت أذربيجان قائمة لعاش هؤلاء الابطال."

وابلغ كبير كهنة كنيسة روما الكاثوليكية بأذربيجان فلاديمير فيكيتي أن 20 يناير يومٌ مسجل في تاريخ أذربيجان بدم الشهداء. وزاد أن هذا في الوقت ذاته صحيفة الاستبسال المجد للشعب الأذربيجاني من اجل الاستقلال.

وقال رئيس أسقفية باكو وسائر أذربيجان التابعة للكنيسة الأرثوذكسية الروسية الكساندر ايشئين أن الشعب الأذربيجاني ناضل من اجل الاستقلال مدركا تاريخه وثقافته وهويته القومية.

واستمر المؤتمر بمناقشة المواضيع المعنية. 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا