سياسة


إشهار كتابين ناطقين 8 لغات في سياستي الإبادة الجماعية والتطهير العرقي المرتكبتين من قبل الأرمن ضد الأذربيجانيين – صور

باكو، 25 فبراير / شباط، أذرتاج

أقيم في 25 فبراير اليوم حفل إشهار كتابين لمؤلفهما الأستاذ علي حسنوف الدكتور في علوم التاريخ مساعد الرئيس الأذربيجاني للشؤون الاجتماعية السياسية عنوانهما "مجزرة خوجالي: أسبابها وعواقبها والاعتراف الدولي بها" و"مراحل سياستي التطهير العرقي والإبادة الجماعية ضد الأذربيجانيين".

وحضر الحفل مسؤولو الدولة والحكومة ونواب المجلس الوطني ورجالات الدولة والعلم المرموقون وممثلون عن وسائل الإعلام. وبدأت فعاليات الحفل بالوقوف لدقيقة صمت تخليدا لذكرى أبناء الوطن الغالي الذي ضحوا بأرواحهم من اجل حرية واستقلال أذربيجان.

وألقى فراست قربانوف المدير التنفيذي لأمانة مجلس الدعم الحكومي للمنظمات غير الحكومية لدى الرئيس الأذربيجاني كلمة في الحفل تحدث فيها عن مواجهة الشعب الأذربيجاني أبشع وقائع الإبادة الجماعية عبر العالم مفيدا أن مجزرة خوجالي المرتكبة قبل 25 عامًا على يد قوات الاحتلال الأرميني احدى الجرائم الحربية الموجهة ضد البشرية كافة: "هذه المجزرة لا فرق لها على الإطلاق ما جرى في خاطين ورواندا وسريبرينيتسا وهولوكوست التي لا يطويها النسيان أبدا."

وأشار إلى أن كلا الكتابين يحللان مراحل منفردة سياستي التطهير العرقي والإبادة الجماعية اللتين ينتهجهما القوميون المتشددون الأرمن ضد الشعب الأذربيجاني منذ القرنين الأخيرين انتهاجا مدبرا متعمدا ومسبقا.

وأطلع الدكتور ايلتشين أحمدوف رئيس مركز دراسات قراباغ رئيس مجلس تنسيق الجمعية الأهلية "الجماعة الأذربيجانية لإقليم قراباغ الجبلي الأذربيجاني" في كلمة ألقاها في الحفل الإشهاري على معلومات مفصلة حول الكتابين المذكورين نوه فيها إلى أنهما يحللان تحليلا وافرا أسباب وعواقب سياسة التطهير العرقي والإبادة الجماعية والعدوان المسلح من قبل القوميين المتطرفين الأرمن ضد الأذربيجانيين متعمدًا لتوصيل فحوى السياسة القومية المتشددة إلى القراء المحليين وخاصة الأجانب: "ومما يزيد من أهمية الكتابين على المستوى الدولي انهما مطبوعيْن باللغات السبع إلى جانب الأذربيجانية وهي التركية والروسية والإنكليزية والفرنسية والألمانية والعربية والصينية، الأمر الذي يكسب ببالغ الأهمية في سبيل توصيل وتبليغ ماهية انتهاج دولة أرمينيا سياسة العدوان المسلح والإرهاب أمام العالم برمته."

وأضاف أن كتاب "مراحل ساسة التطهير العرقي والابادة الجماعية ضد الاذربيجانيين" يحلل تعرض أبناء الشعب الأذربيجاني جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والقتل العام 4 مرات خلال مجرد القرن العشرين خلال 1905-1906م و1918-1920م و1948-1953م و1988-1993م نتيجة سياسة العدوان المسلح للقوميين المتشددين الأرمن الذين ما زالوا منتهجين سياسات الطموحات الترابية والإرهاب والتطهير العرقي والابادة الجماعية ضد ما له عائد إلى أذربيجان وتركيا: "حيث أن نطاق هذه السياسة البشعة تعم مساحة من باكو وقوبا وشاماخي إلى شوشا واريفان وزنكزور ونخجوان وشارور واورودباد وقارص وارضروم وسائر المناطق المحلية والخارجية وفق مصادر أولية خاصة ما منه منشور ومطبوع خارج أذربيجان من الوثائق والخرائط."

وأضاف أن الكتابين ترجمهما إلى اللغات الأجنبية المشار إليها موظفو وكالة أذرتاج.

واتفق ناطقون آخرون على أن كلا الكتابين مصدران قيمان للمؤرخين وخبراء ومحللين ومن يعتني بشؤون السياسة الخارجية والمواطنين وأصحاب اللغات الأجنبية الأخرى.

هذا وتولى مسؤولية صدور كلا الكتابين المدير العام لوكالة أذرتاج اصلان أصلانوف.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا