سياسة


الخارجية: بدء ظهور مقالات مغرضة منحازة في الصحافة الخارجية عشية ألعاب التضامن الاسلامي باكو 2017

باكو، 24 أبريل، أذرتاج

من الملاحظة انتشار مقالات مغرضة منحازة حيال اذربيجان في بعض من وسائل الاعلام الخارجية عشية انطلاق الدورة الرابعة لألعاب التضامن الاسلامي باكو 2017.

وأدلى حكمت حاجييف الناطق باسم وزارة الخارجية الاذربيجانية بحديث صحفي خاص بهذا الصدد لمراسلة أذرتاج:

- تطلق حملات دعاية مركزة وبدون اساس حول البلد لدى بعض وسائل الاعلام قبيل اقامة الفاليات الدولية الضخمة في أذربيجان وعلى الارجح ان حصول مثل هذه الحالات عشية العاب التضامن الاسلامي والمنتدى العالمي لحوار الثقافات وسباق الفورمولا واحد من غير المستبعد عنه ايضا..

- مسابقة الاغنية "يوروفيجن" المقامة في اذربيجان والعاب اوروبا الاولى وسائر الفعاليات الرياضية والثقافية لقد لاحظننا حدوث مثل هذه الحالات قبلها واثناءها فلذلك نلاحظ ظهور مقالات ترمي الى الدعاية المضادة والاخبار الوهمية والتضليل الاعلامي حول اذربيجان في عدد من وسائل الاعلام الدولي. وعلى الرغم من ان المسائل الخاصة بالاخبار الوهمية والدعاية المضادة في البلدان الغربية تحتل جداول اعمال اليوم وطرحها للنقاش الواسع فان بعض وسائل الاعلام الغربية لا تتجنب من ممارسة في هذه الفعاليات ضد اذربيجان تقليديا. واذا حللنا هذه المواد التي تحمل طوابع دعاية ضد اذربيجان من حيث اساليب الكتابة والمواضيع نجد فيها تكرر نفس المواضيع مرارا وتعميم حالات منفردة ومبالغتها وغياب قاعدة الاعتماد او الاعتماد على مصدر واحد وعدم السماح بتسليط الضوء على اراء بديلة واظهار موقف رسمي من الامر وسائر الحالات غير الموضوعية والمغرضة. وزد عليه انها تروج زيارة غير مشروعة للاراضي المحتلة الاذربيجانية وتحرير ونشر مواد ومقالات دعاية للنظام غير القانوني فيها كممارسة ضغط على اذربيجان. ورغم استخدام البلد من حقه القانوني للرد وتقديم موقف رسمي لها فان الجهات المعنية لا تسمح لنشر هذا الموقف بابداء موقف خارج من الاخلاقية الصحفية والموضوعية والعدالة.

- وبالمناسبة، نشرت "ذي غارديان" البريطانية مؤخرا مقالا مضادا لأذربيجان وكذلك مقالة لصحفي قام بزيارة غير مشروعة للاراضي المحتلة الاذربيجانية في "انديبنديت" وا رأيك حول هذا؟

- ولا يعتمد مقال منشور على صفحات "ذي غارديان" المذكورة يتحدث عن انتهاك وهمي لحقوق الانسان في اذربيجان على أي مصدر موثوق به بل هو مكتوب بناء على ادعاءات واقاويل وشائعات. كما ان موظف "جريدة "انديبنديت" يقوم بزيارة غير قانونية للاراضي المحتلة الاذربيجانية ويمارس دعاية النظام المزعوم من خلال تسييس كرة القدم. غير ان الجريدة ما زالت تمتنع من نشر وبث رد عليه من موقف اذربيجان رغم ان الجانب الاذربيجاني قدم ذلك يوم نشر ذلك المقال.

ولا شك في ان اقوى سلاح اذربيجان ضد عناصر سلبية مثل الاخبار الوهمية والتضليل الاعلامي والدعاية المضادة هو الحقيقة والموضوعية حيث ان موقف اذربيجان المعتمد على الحقيقة قد دمر تدميرا مثل هذه الحملات خلال مسابقة اليوروفيجن والعاب اوروبا الاولى وغير الفعاليات الدولية ومن الممكن ذكر دور وسائل الاعلام المحلية المحبة للوطن وكذلك كثير من وسائل الاعلام الخارجية التي تفضل مبادئ موضوعية على كل شيء والمفتوحة امام الحوار البناء. 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا