سياسة


الخارجية: إلغاء مؤتمر أذربيجانيي روسيا يثير الأسف الشديد والاستغراب

باكو، 16 مايو (أذرتاج).

أجرى مراسل أذرتاج حوارا مع المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية حكمت حاجييف في مسألة إلغاء مؤتمر أذربيجانيي روسيا:

- كيف تشرح قرار صادر بحق الغاء مؤتمر اذربيجانيي روسيا بطلب من وزارة العدل الروسية؟

- يثير إلغاء مؤتمر أذربيجانيي روسيا بطلب من وزارة العدل الروسية الأسف الشديد والاستغراب، ذلك في ظل سياسة الرئيس الروسي الهادفة الى تطوير العلاقات بين الجاليات الاثنية وإشراكها الوثيق في الحياة الاجتماعية السياسية لروسيا.

شاركت هذه المنظمة عن كثب في الحياة الاجتماعية السياسية لروسيا ولعبت دورا مثمرا في تنويع العلاقات بين أذربيجان وروسيا وتطوير التعاون بين الأقاليم. وتم تقدير نشاط ممثلي المؤتمر مرارا من قبل القيادة الروسية.

عمل مؤتمر اذربيجانيي روسيا كمنظمة من المنظمات التي تجمع تحت سقفها الأقليات القومية والاثنية الكثيرة العدد القاطنة في روسيا. تأسس المؤتمر كمنظمة غير حكومية على أساس قوانين روسيا وبناء على تلك القوانين. وتعمل في روسيا الاتحادية منظمات غير حكومية تجمع تحت سقفها الجماعات الاثنية والقومية المختلفة بما فيها اتحاد ارمن روسيا أيضا.

في سياق التعامل مع المنظمات غير الحكومية للأقليات القومية على المستوى السياسي، فنصف اتخاذ مثل هذا الموقف من التمييز تجاه المؤتمر بالخطوة غير الودية. ونعتقد ان هذا الموقف لن يثير ردود فعل إيجابية في العلاقات بين أذربيجان وروسيا، ولن يخدم التوازن في العلاقات بين القوميات في روسيا ومفهوم الإصلاحات الجارية فيها وتعزيز الحوار بين الثقافات.

نرى في هذه الخطوة ظواهر التمييز والمعاملة غير العادلة تجاه الانتماء العرقي لمواطني روسيا الاتحادية.

بالطبع، إذا تصورنا مدى إمكانيات التأثير التي تتمتع بها دوائر الاغتراب الارمينية المُسيّسة على السياستين الداخلية والخارجية لروسيا فيثير هذا أسفنا لكونها تشكل تهديدا على مستقبل العلاقات بين روسيا وأذربيجان، بلا شك.

نرى مدى خطورة الضربة التي قد تنزلها السياسة الارمينية على العلاقات الروسية الأذربيجانية، مع هذه الخطوة غير الواضحة والمفاجئة في ظل التطور والتعمق الديناميكي للتعاون المتعدد الجوانب والحوار بين أذربيجان وروسيا في السنوات الأخيرة.

أخذت روسيا الاتحادية على عاتقها التزامات مهمة منذ وقت طويل باعتبارها احدى الوسطاء الرئيسيين في عملية محادثات السلام لتسوية النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان حول قراباغ الجبلي. إن تنفيذ هذه الالتزامات بشكل عادل، يتطلب في الوقت ذاته الحفاظ على التوازن في العلاقات بين القوميات وعدم انتهاك مبدأ العدالة فيها.

اما الغاء مؤتمر أذربيجانيي روسيا وبالتالي تقديم الدعم الكامل لاتحاد ارمن روسيا فقد يعتبر كالموقف غير المتوازن من مواطني روسيا الاتحادية من القوميتين الأرمنية والاذربيجانية وهذا بدوره قد يؤثر سلبا على دور روسيا الاتحادية في الوساطة في حل تسوية النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان حول قراباغ الجبلي.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا