مجتمع


جريدة الرياض تتناول تقاليد أذربيجان في رمضان الشريف

الرياض، 12 يونيو، أذرتاج

أدرجت جريدة الرياض السعودية مقالا يتناول تقاليد أذربيجان في شهر رمضان الشريف.

وتقدم وكالة أذرتاج نص المقال:

رمضان في العالم

بالزينة وسباقات الخيل يستقبل الأذريون رمضان

يجسد شهر رمضان الكريم، حالة من التوحد الفريد بين المسلمين في جميع أرجاء العالم، فكما أنهم يتوحدون في صلواتهم الخمس نحو قبلة واحدة، فان عبادة الصوم تجمع بينهم، وتؤلف بين قلوبهم حتى وإن تباعدت بينهم المسافات، وتعد دولة أذربيجان إحدى أبرز الدول الإسلامية في أوروبا، والشعب الأّذري من أعرق الشعوب وأقربها عادات وتقاليد إلى الشعوب العربية.

وتأتي أهم عادات مسلمي أذربيجان في الاحتفال في شهر رمضان، "بتنظيم سباقات الخيل" والمشاركة فيها بلون شعبي، كمناسبة جميلة يهنئ فيها المسلمون بعضهم بعضاً ويأتي أحد أبرز التقاليد الشعبية الموروثة التي تتناقلها الأجيال بين الأذريين في هذا الشأن توقفهم عن تنظيم حفلات الزفاف احتراماً للشهر، وتتزايد فيه الدعوة للإفطار الجماعي ومساندة المحتاجين وزيارة دور الأيتام والمسنين، والإكثار من الصدقات والاجتماع الجماعي لقراءة القرآن، والاستماع إلى الأحاديث الدينية والقصص القرآنية، كما تجتمع خلاله العائلات قبل الإفطار ليرتل أحد أفرادها آيات عطرة من القرآن الكريم، شارحاً معانيها للحضور، ومجيباً على أسئلتهم المتعلقة بالشريعة والدين مما يخلق جواً رائعاً للتواصل والتراحم وتبادل التجارب والعادات الإسلامية، والحفاظ عليها للأجيال اللاحقة، وعند آذان المغرب يبدأ الإفطار بشرب الماء أو اللبن مع التمر. ويأتي "الطبق الزائد" من أهم عادات المسلمين فى أذربيجان، حيث تضع ربة المنزل أطباقاً بعدد أفراد أسرتها، وإلى جانبها تضع طبقاً زائدا على المائدة تحسباً لأي ضيف يمكن أن يأتي على الإفطار، وتحتضن المائدة الرمضانية في البيوت الأذربيجانية أكلات شعبية، لا يخلو منها طبق "الشوربة" والضلمة (لحم مفروم ملفوف بورق العنب) والبيلاف (أي الرز) ولحم الضأن، والقاوورما (يطبخ بلحم الدجاج والبقر والبصل) والخضروات، وتسمى أكلة "البيلاف" بـ"نجمة" الأكلات في أذربيجان أي طعام رئيسي، ولها أنواع مختلفة وأبرزها "شاه بلاف"، بلاف بالخضروات أو الأسماك و"جيغيرتما" أي بلحم الدجاج والبيض وغيرها، وعادة يؤكل البيلاف في ختام الإفطار، وتحرص العائلات الأذربيجانية على الاستفادة في البيلاف من الزعفران المحلي "زعفران منطقة بيلكاه" الألذ طعماً والأكثر رائحة من نظيره المنتشر في العالم.

والليالي الرمضانية في العاصمة باكو، تتجلى بإقامة صلاة القيام، في المسجد التركي الذي تم إنشاؤه في أوائل التسعينيات حيث يقبل مئات المواطنين، على أداء الصلاة، مع الجاليات الإسلامية الذين يقومون بتنظيم إفطار جماعي يشبه موائد الرحمن منذ أذان المغرب حتى السحور، وتقوم بعض سفارات الدول الإسلامية بتوزيع الكتيبات والإمساكيات موضحة فيها فضل الشهر الكريم وتوقيت الإفطار والسحور، كما تقوم المراكز الثقافية بتخصيص زوايا لإقامة الصلوات عموماً، وصلاة العشاء والتراويح خصوصاً، تعقبها ندوات، يتحدث فيها دعاة من الأزهر الشريف ورابطة العالم الإسلامي، وتحظى بإقبال كبير.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا