أخبار رسمية


عقد القمة الرابعة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا
الرئيس إلهام علييف يشارك في القمة

A+ A

شنغهاي، 21 مايو/أيار (أذرتاج).

أفاد مراسل وكالة (أذرتاج) الخاص أنه انعقدت في الحادي والعشرين من مايو/أيار بشنغهاي القمة الرابعة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا.

وشارك الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في اجتماع القمة.

في البداية أجريت مراسم استقبال لرؤساء الدول والحكومات في مركز شنغهاي للمعارض.

واستقبل رئيس جمهورية الصين الشعبية شي جين بينغ الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف وكذلك رؤساء الدول والحكومات الآخرين.

التقطت لرؤساء الدول والحكومات الصورة الفوتوغرافية الجماعية.

ثم انعقد اجتماع أول للقمة الرابعة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا.

وقد استهل الاجتماع بكلمة لرئيس جمهورية الصين الشعبية شي جين بينغ رحب فيها برؤساء الوفود المشاركة فيه. وركز الرئيس الصيني شي جين بينغ في كلمته على أهمية توفير الأمن في العالم مشيرا إلى إمكانية تحقيقه بفضل الحوار والتعاون متعدد الجوانب. وقال شي جين بينغ إن التعاون الإقليمي والدولي يجب أن يكون جزءا أساسيا من سياسات الدول المشاركة في القمة. وذكر شي جين بينغ أن القمة قد قطعت طريقا ناجحا برئاسة تركيا مضيفا إلى أنه تم تبني العديد من القرارات المهمة لافتا إلى أن قطر وبنغلاديش انضمتا إلى مؤتمر التفاعل وبناء الثقة في آسيا. وأكد الرئيس شي جين بينغ أن القمة ركزت على بحث قضايا الأمن الدولي في المنطقة والعالم.

وقال وزير خارجية تركيا أحمد داود أوغلو الذي ألقى كلمة بصفته ممثلا عن رئيسة القمة الثالثة للمؤتمر إن هذا المؤتمر يقدم دعما كبيرا لحل القضايا الأمنية في المنطقة التي يسكن فيها 4 مليارات نسمة. لفت وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إلى أن الصين تتولي الرئاسة الدورية للمؤتمر حتى عام 2016م.

ألقى الرئيس إلهام علييف كلمة في الاجتماع.

وشارك 11 رئيس دولة، ورؤساء المنظمات الدولية والإقليمية ومسئولون حكوميون رفيعو المستوى في القمة الرابعة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا التي انعقدت تحت عنوان "تعزيز الحوار والثقة والتعاون لبناء آسيا سلمية ومستقرة وتعاونية".

يشار إلى أن تأسيس منظمة مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (سيكا) جاء بمبادرة من الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف. وتضم في عضويتها 25 دولة.

تم تبني إعلان شنغهاي.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار