أخبار عالمية


وزير الخارجية السعودي: النزعات الطائفية تنذر بحرب أهلية في العراق

A+ A

باكو، 18 يونيو/حزيران (أذرتاج).

بدأت اليوم في مدينة جدة "غرب السعودية" اليوم أعمال الدورة الـ41 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والأمين العام للمنظمة إياد مدني.

وأكد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل على أهمية توحيد الصف الإسلامي وتكثيف الجهود من أجل معالجة الأزمات التي تعصف بالأمة الإسلامية.

ودعا المؤتمر إلى الخروج بموقف قوي يشجع أصدقاء مصر للمشاركة في مؤتمر المانحين الذي دعا إليه العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مشيرا إلى أن استقرار مصر ركيزة لاستقرار العالم العربي والإسلامي.

وقال "إن الأزمة السورية تسير إلى الأسوأ في ظل اختلال موازين القوى لصالح النظام السوري الذي يلقى دعما ماديا وبشريا من أطراف خارجية".

وأضاف: ساهم في تفاقم الأزمة السورية فشل مجلس الأمن في وضع حد للكارثة، وطالب المجتمع الدولي بوضع حد للمجازر التي ترتكب ضد الشعب السوري.

وبين أن الأزمة السورية ساعدت في تأجيج الطائفية في العراق الذي تلوح فيه نذر حرب أهليه.

وأشار إلى أن العالم الإسلامي تنزف جراحه يوما بعد يوم والكوارث تنزل على المسلمين من بلد لآخر والاعتداءات مستمرة عليه في ميانمار وغيرها.

وندد الفيصل بالاعتداءات التي تطال الدين الإسلامي والرسول محمد صلى الله عليه وسلم إما بسبب جهل بالإسلام الذي يدعو للتسامح أو أنه تحامل عليه.

المصدر: إينا

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا