أخبار رسمية


الرئيس إلهام علييف يلتقي سفراء البلدان الاسلامية ورؤساء بعثاتها الدبلوماسية في أذربيجان بمناسبة شهر رمضان المبارك

A+ A

باكو، 9 يوليو (أذرتاج).

التقى الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في التاسع من يوليو مع سفراء البلدان الاسلامية ورؤساء بعثاتها الدبلوماسية في أذربيجان بمناسبة شهر رمضان المبارك.

في البداية رحب الرئيس إلهام علييف المشاركين وقال إن ثمة عدد كثير من التقاليد والمسائل يربط شعوبنا ببعضها البعض. وطلب الرئيس من الدبلوماسيين بنقل تحياته وأطيب أمنياته الى رؤساء دولهم وحكوماتهم.

وأضاف الرئيس أن اللقاء في شهر رمضان المبارك له أهمية خاصة. وقال إن علاقات أذربيجان مع البلدان الاسلامية إحدى أولويات السياسة الخارجية لأذربيجان. وأكد الرئيس إلهام علييف على ضرورة تعزيز التضامن الإسلامي والوحدة بين البلدان الإسلامية.

وأعرب الرئيس في كلمته عن سروره على مستوى التعاون والتكاتف على الصعيد الدولي في إطار المنظمات الدولية ولاسيما في منظمة الأمم المتحدة.

وأبدى الرئيس علييف سروره على الدعم الذي تلقاه أذربيجان من قبل البلدان الاسلامية في منظمة الأمم المتحدة في مسألة تسوية النزاع القراباغي بين أرمينيا وأذربيجان. وتحدث الرئيس علييف عن الموقف غير البناء لأرمينيا من التسوية السلمية للنزاع مشيرا الى استمرارها لتدمير كل الآثار التاريخية والدينية الأذربيجانية في الأراضي المحتلة من قبل الأرمن. أضاف الرئيس إلهام علييف أن مجلس الامن أصدر 4 قرارات تطالب أرمينيا بسحب قواتها المسلحة من الأراضي الأذربيجانية.

كما تناول الرئيس علييف في حديثه مساهمة أذربيجان عن كثب في إطار منظمة التعاون الإسلامي. كانت اذربيجان خلال العامين عضوا في مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة وتولت مرتين رئاسة المجلس خلال هذه الفترة. وطرحت خلال فترة رئاسة أذربيجان للمناقشة مسائل مهمة منها مكافحة الإرهاب الدولي. والمسألة الثانية كانت مبادرة أذربيجان لتعزيز التعاون بين منظمة التعاون الاسلامي ومنظمة الأمم المتحدة.

كذلك تتخذ أذربيجان خطوات حقيقية لتعزيز الحوار بين الثقافات. لنا دور خاص في تطوير العلاقات بين منظمة التعاون الاسلامي والمجلس الأوربي. عام 2008 استضافت باكو الاجتماع الأول لوزراء بلدان منظمة التعاون الإسلامي والمجلس الأوربي. وأطلق على هذه المبادرة اسم "مسار باكو".

حاليا تترأس أذربيجان اللجنة الوزارية للمجلس الأوربي. تشهد بعض الدول، مع الأسف الشديد، زيادة ميول كراهية الاسلام وسط سكوت بعض الهيئات المعنية لتصديها. لكن أذربيجان تتمتع بالتسامح الديني والتنوع الثقافي.

كما تعلمون أن باكو ستستضيف خلال الثلاث سنوات القريبة دورة الألعاب الأوربية الأولى ودورة ألعاب التضامن الاسلامي.

وقال الرئيس علييف إن البلدان الاسلامية تمتلك امكانيات كبيرة الى جانب وفرة الموارد الطبيعية والقدرات الاقتصادية وكثرة السكان.

بعد كلمة الرئيس إلهام علييف ألقى السفير المغربي لدى أذربيجان حسن حامي شكر فيها الرئيس إلهام علييف على الاستقبال ونقل له أطيب أمنياته باسمه واسم دبلوماسيي البلدان الاسلامية في أذربيجان بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك وعيد الفطر القادم.

ثم تحدث السفير المغربي عن انطباعاته عن التنمية الاقتصادية الكبيرة التي يشهدها في أذربيجان. وتطرق السفير المغربي في كلامه إلى استضافة أذربيجان المؤتمرات الدولية لتعزيز الحوار بين الحضارات وأمن التنمية البشرية وحماية البيئة والطاقة وغيرها من المواضيع. وأشاد باحتضان أذربيجان المنتدى الإنساني وملتقى دافوس الاقتصادي العالمي ومؤتمر دعم فلسطين في إطار منظمة التعاون الإسلامي.

وتمنى السفير حسن حامي لأذربيجان نجاحات في استضافة دورة الألعاب الأوربية الأولى عام 2015 ودورة ألعاب التضامن الإسلامي عام 2017.

وأعرب السفير عن ثقته أن نزاع قراباغ الجبلي سيجد حله السلمي في إطار وحدة أراضي أذربيجان وسيادتها مشيرا الى موقف منظمة التعاون الإسلامي من هذه القضية.

X X X

في الختام التقطت صورة ت>كارية جماعية.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار