سياسة


"الراي" الكويتية تكتب عن نشاط السيدة الأولى لأذربيجان

A+ A

باكو، 25 أغسطس (أذرتاج).

أدرجت في عدد 25 أغسطس لجريدة "الراي" الكويتية الشهيرة مقالة عن نشاط السيدة الأولى لأذربيجان رئيسة مؤسسة حيدر علييف الخيرية مهربان علييفا.

تحدثت المؤلفة غادة عبد السلام في مقالتها عن نشاط السيدة مهربان علييفا والمشاريع التي تنفذ بمبادرتها وتحت رعايتها في أذربيجان وخارجها ودورها في حماية القيم الأذربيجانية الثقافية وتبليغها في العالم ونشاطها للخيرية في أذربيجان وخارجها.

تنشر وكالة أذرتاج نص المقالة نقلا عن موقع جريدة "الراي":

"تقديرا لجهودها في الاعمال الخيرية ومساهماتها الفاعلة في المجتمع، قدمت رئيسة لجنة شؤون المرأة في مجلس الوزراء الشيخة لطيفة الفهد شهادة فخرية للسيدة الاولى في اذربيجان باسم سيدات الكويت، تقديرا لمساهمتها الكبيرة في نشر التراث الاسلامي في العالم بشكل واسع اضافة الى الاعمال الخيرية التي تقوم به وتشرف عليها في اذربيجان وخارجها والنشاطات المختلفة في مجالات العلوم والصحة.

وتعتبر السيدة الاولى الاذرية مثالا للمرأة المسلمة من حيث المساهمات الانسانية الفاعلة والتقديمات التي تقوم بها من اجل تقديم يد العون للمحتاجين والمساهمة في نشر التراث الاسلامي ودعم ومساندة المواطنين الامر الذي حذا بتسميتها منذ العام 2004 سفيرة للنوايا الحسنة في منظمة الاونيسكو. وتتقلد علييفا مناصب عدة في جمعيات انسانية ومنظمات دولية ومحلية.

ولدت علييفا، والتي هي سفيرة لليونسكو والإيسيسكو للنوايا الحسنة ورئيسة «مؤسسة حيدر علييف»، في مدينة باكو واتمت دراستها الثانوية في العام 1982، حيث التحقت بكلية العلاج في جامعة الطب الحكومية الأولى في موسكو حيث تخرجت منها في العام 1988 بمرتبة الامتياز، وعملت بعد ذلك في معهد أبحاث أمراض العيون في موسكو حتى العام 1922، وفي العام 2005 حصلت على درجة دكتوراه في الفلسفة.

وبمبادة شخصية منها، تم في العام 1995 تأسيس «جمعية أصدقاء الثقافة الأذربيجانية»، وفي سبيل نشر الثقافة الاذرية أكثر أسست في العام 1996 مجلة «تراث أذربيجان» والتي تنشر بالأذرية والإنجليزية والروسية. وتترأس «مؤسسة حيدر علييف» التي تأسست في 10 مايو 2004 لدراسة التراث الثري للزعيم الوطني للشعب الآذربيجاني حيدر علييف وكذلك تقديم أفكاره الوطنية إلى الأجيال الجديدة، وحصلت في العام نفسه على لقب سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة وذلك نظراً لجهودها المضنية في حماية وتطوير الأدب الشعبي المنطوق والتراث الموسيقي، كما تم انتخابها في ديسمبر من نفس العام عضواً في اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الوطنية في أذربيجان، وتعمل عضوا في الهيئة السياسية لحزب «أذربيجان الجديدة» منذ العام 2004.

منحت علييفا كثيرا من الجوائز والألقاب الفخرية من المنظمات الدولية ودول العالم المختلفة وذلك لنشاطها واسع النطاق والموجه لخدمة الناس في مختلف الميادين، بما في ذلك الحوار بين الحضارات والاهتمام بالأطفال المحتاجين للرعاية والدعم الكبير لتحسين ظروفهم المعيشية وتعليمهم وأيضا الأعمال التي تقوم بها خصوصاً في العالم الإسلامي، وكذلك في تحقيق المشاريع المتنوعة في المجالات التعليمية والصحية والثقافية والرياضية والعلمية والتكنولوجية والبيئية والاجتماعية وغيرها، ومن ضمنها سفيرة النوايا الحسنة لمنظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي «ايسيسكو» في «2006»، وجائزة منظمة الصحة العالمية عن إسهاماتها العظيمة في حماية وتعزيز صحة الأم والطفل والأسرة «2007»، جائزة «القلب الذهبي العالمية» وذلك عن أنشطتها الخيرية واسعة النطاق وإنجازاتها الكبيرة في مجال خدمة المثل العليا للبشرية «2007»، جائزة «حيدر علييف» عن عملها المثمر في الحياة السياسة والثقافية العامة في جمهورية أذربيجان «2009»، وسام «الاستحقاق لصليب القائد الأعلى» من جمهورية بولندا لمساهماتها في تنمية أواصر الصداقة بين أذربيجان وبولندا «2009»، وسام الشرف للفيلق الوطني من طبقة ضابط بموجب قرار من رئيس جمهورية فرنسا «2010»، ميدالية «موتسارت» الذهبية من اليونسكو «2010»، الميدالية الذهبية لمنتدى «كرانس مونتانا «2012»، أستاذة فخرية في جامعة موسكو الحكومية الطبية الأولى «2012»، جائزة «نجوم الكومنولث»، جائزة «الشهيد بينظير بوهتو كمال النساء- 2013»، الجائزة المرموقة للاتحاد الصداقة التركية- الألمانية، لمساهمتها في الحوار بين الحضارات «2014»، جائزة الشرف الخاصة للأكاديمية الأولمبية الدولية «2014»، وآخرها الشهادة الفخرية من لجنة شؤون المرأة في الكويت «2014».

أنشطة «مؤسسة حيدر علييف»

وتقوم «مؤسسة حيدر علييف» برئاسة مهريبان علييفا بتنفيذ المشاريع الاجتماعية-الإنسانية في الولايات المتحدة والدول الأوروبية والآسيوية والإفريقية، وفي إطار مشروع «دعم للتعليم» قد تم البناء الشامل أو إعادة بناء وترميم لعدد من المدارس في جورجيا ومصر وباكستان ورومانيا وروسيا وهولندا، وبمساعدة مالية من المؤسسة تم شراء معدات من ألواح الكتابة التفاعلية لمدرسة الأطفال المعاقين في ولاية ماريلاند في الولايات المتحدة وتمت إعادة بناء المركز للأطفال والشباب المكفوفين وضعاف البصر بمدينة سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك.

ان العناية الكبيرة التي وجهتها المؤسسة للأطفال المصابين بالسكري وحملات من اجل الحياة وتحقيق مشاريع «استخدام الأكفاء تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات» والحملات الخيرية وعمليات جراحية وحملات التطعيم أصبحت نموذجا للاحسان والاكرام وبمبادرة مهريبان علييفا وبدعم «مؤسسة حيدر علييف» أجرت عملية القلب في مئات من الأطفال المرضى في أذربيجان و خارج حدودها.

وكجزء من نشاطاتها الثقافية والإنسانية المنبثقة من السياسة الهادفة إلى التعددية الثقافية فقد قامت سيدة أذربيجان الأولى مهريبان علييفا وما زالت بالأعمال المهمة للارتقاء بالعلاقات الثنائية بين أذربيجان من جهة واليونسكو والإيسيسكو من جهة أخرى، وتنظيم فعاليات الأسبوع الثقافي الأذربيجاني والمعارض والبرامج الموسيقية والأمسيات الإبداعية والعروض الفنية في العديد من مدن العالم المتقدمة بغية ترويج الثقافة الأذربيجانية الغنية، وفي هذا السياق شاركت أذربيجان في تأسيس «قسم الفنون الإسلامية» في متحف اللوفر، كما تشارك «مؤسسة حيدر علييف» من جانبها في ترميم متحف اللوفر، قصر فرساي والمعالم التاريخية الأخرى في فرنسا.

وإلى جانب نشاط صندوق حيدر علييف تم تأسيس وكالة لدعم التنمية الدولية التابعة لوزارة الخارجية في جمهورية أذربيجان تنفيذا مشاريع الإنسانية بصورة منتظمة ومكافحة الجوع والفقر في العالم وتقديم العون للدول المتضررة من جراء الكوارث الطبيعية والكوارث المتسبب بها الإنسان."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا