سياسة


عقد اجتماع رابع غير رسمي لوزراء خارجية بلدان الشراكة الشرقية في باكو

A+ A

باكو، 9 سبتمبر/أيلول (أذرتاج).

انعقد في مدينة باكو اجتماع رابع غير رسمي لوزراء خارجية البلدان المشاركة في برنامج "الشراكة الشرقية" للاتحاد الأوروبي.

أفادت وكالة (أذرتاج) أن الهدف الرئيسي من اللقاء هو توسيع التعاون في إطار الشراكة الشرقية، وإجراء مناقشات حول الانجازات التي تم إحرازها بعد قمة بلدان الشراكة الشرقية التي استضافته فيلنيوس في شهر نوفمبر لعام 2013م ، وآفاق التعاون.

وشارك في اللقاء وزير الخارجية الأذربيجاني إلمار محمدياروف، ونائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الخارجية والتكامل الأوروبي المولدافية ناتاليا جيرمان كبار، ووزيرة الخارجية الجورجية مايا باندجيكيدزي ونائبة وزير الخارجية البيلاروسي يلينا كوبتشينا ونائبة وزير الخارجية الأوكراني يلينا زيركال، ومفوض الاتحاد الأوروبي لشئون التوسع وسياسة الجوار ستيفان فولي‏، وﻧﺎﺋﺐ ﺍﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺑﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ الخارجي بالاتحاد الأوروبي ﻫﻴﻠﺠﺎ ﺷﻤﻴﺪ.

وقد استهل اللقاء بكلمة لوزير الخارجية الأذربيجاني إلمار محمدياروف وأكد فيها على أن هذا اللقاء سيهيئ فرصة لتبادل الآراء بشكل مثمر حول توسيع التعاون بين الدول المشاركة في برنامج "الشراكة الشرقية".

وأعرب كل من ستيفان فولي‏ وﻫﻴﻠﺠﺎ ﺷﻤﻴﺪ عن يقينهما بأن المسائل التي سيتم مناقشتها في اللقاء سيكون لها نتائج ناجحة.

وعقب اللقاء انعقد مؤتمر صحفي مشترك.

وقال الوزير إلمار محمدياروف إن اللقاء كان مثمرا وجرت فيه مناقشات شيقة. وصرح الوزير محمدياروف بأن المسألة المتعلقة بالاستعدادات لقمة "الشراكة الشرقية" المزمع عقدها في العاصمة اللاتفية ريغا كانت في محط الاهتمام. وأكد الوزير على أن مواقف ممثلي البلدان التي تعاني من النزاعات اكتسبت أهمية خاصة في الاجتماع لافتا إلى أن موقف الاتحاد الأوروبي في هذه المسألة يثير الاهتمام لدينا. واضاف محمدياروف قائلا: " وأكد جميع الوفود المشاركة في اللقاء على أن وحدة الأراضي وحرمة الحدود واحترام سيادة الدول من الشروط الرئيسية للاستقرار. ولا يمكن أبدا تغيير الأراضي المتعارف عليها دوليا بالقوة".

وقال محمدياروف إن اللقاء تطرق إلى الإصلاحات الديمقراطية في الدول الأعضاء في البرنامج وتم التأكيد فيه على وجوب التعاون في مجال الطاقة.

وقال مفوض الاتحاد الأوروبي لشئون التوسع وسياسة الجوار ستيفان فولي إنه تم خلال اللقاء تسليط الضوء على العمليات السياسية الجارية في الآونة الأخيرة لافتا إلى أنه جرت فيه مناقشات حول تطوير التعاون. وقال إن الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج "الشراكة الشرقية" مستعد للتعاون مع جميع الدول الأعضاء. إن استقلال هذه الدول ووحدة أراضيها وسيادتها مهم جدا لنا.

وقال ستيفان فولي إن أذربيجان شريك مهم للاتحاد الأوروبي. وذكر أن أذربيجان تترأس حاليا اللجنة الوزارية لمجلس أوروبا مشيرا إلى أهميتها.

وقال ﻧﺎﺋﺐ ﺍﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺑﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ الخارجي بالاتحاد الأوروبي ﻫﻴﻠﺠﺎ ﺷﻤﻴﺪ إن اللقاء شهد تبادل الآراء حول العديد من القضايا المتعلقة بالأمن والسياسة الخارجية. وأضاف إلى أن توسيع التعاون في مختلف المجالات بين الدول المشاركة في البرنامج في محط الاهتمام. وأكد ﻫﻴﻠﺠﺎ ﺷﻤﻴﺪ على ثقته في أن المسائل التي تمت مناقشتها في اللقاء ستعطي نتائج مثمرة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا