سياسة


مؤتمر بعنوان "أساليب الحرب الحديثة والتحديات الأمنية" في باكو

A+ A

باكو، 12 سبتمبر/أيلول (أذرتاج).

انعقد في الثاني عشر من سبتمبر/أيلول في فندق " Jumeirah Bilgah Beach " بباكو مؤتمر عنوان " أساليب الحرب الحديثة والتحديات الأمنية".

أفادت وكالة (أذرتاج) أن المؤتمر المذكور يقام على هامش معرض " ADEX 2014" الأذربيجاني الدولي الأول للصناعات الدفاعية وحضره متخصصون محليون وأجانب ، وخبراء عسكريون، وممثلون عن الهيئات الحكومية والشركات.

وألقى وزير الإنتاج الحربي الأذربيجاني ياور جمالوف كلمة في المؤتمر الذي يشهد مناقشة القضايا المهمة حول السياسة العسكرية الفنية وتحدث فيها عن الانجازات التي حققتها أذربيجان على الصعيد الدولي خلال السنوات الأخيرة. وذكر أن كل هذه الانجازات تتيح لنا القول إن أذربيجان توصلت إلى التنمية المستدامة في جميع المجالات. ويشارك أكثر من 200 شركة من 34 دولة في فعاليات معرض " ADEX-2014". ومشاركة عدد كثير من شركات الدول في فعاليات المعرض تدل على أن وزارة الصناعات الدفاعية الأذربيجانية منذ تأسيسها عام 2005م قد حققت نجاحات كبيرة في مجال التعاون العسكري الفني خلال فترة قصيرة.

ولفت الوزير جمالوف إلى أن أذربيجان بعد استعادة استقلالها قد قطعت شوطا كبيرا على طريق التطور. وتم إحراز نجاحات كبيرة في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية نتيجة للسياسات الداخلية والخارجية الناجحة للرئيس الأذربيجاني إلهام علييف. إن تأسيس وزارة الصناعات الدفاعية في عام 2005م وضم المؤسسات الحكومية العاملة في هذا المجال إلى تبعية الوزارة قد أعطى دفعة كبيرة لتطوير الصناعات الدفاعية بأذربيجان.

وقال ياور جمالوف إن 20 في المائة من أراضي أذربيجان تم احتلالها بسبب العدوان العسكري الأرميني عليها، ما أسفر عن طرد وتشريد أكثر من مليون أذربيجان من أراضيهم الأم. إن تعزيز قدرات أذربيجان الدفاعية يكتسب أهمية بالغة لهذا السبب.

وقال الوزير ياور جمالوف إن معرض "ADEX 2104" سيخدم للسلام والتعاون في العالم مصرحا بأنه سينعقد في عام 2016م معرض "آيديكس" الأذربيجاني الدولي الثاني للصناعات الدفاعية.

ثم ألقى مستشار التصنيع الحربى التركي إسماعيل دمير كلمة في المؤتمر وقال إن العلاقات بين تركيا وأذربيجان في مستوى رفيع. نحن نتعاون في جميع المجالات.

قال المستشار إسماعيل دمير إن دول العالم بعد انتهاء "الحرب الباردة" تسعى لإنشاء مجمعاتها العسكرية المزودة بالأسلحة والمعدات الحديثة وصناعاتها الدفاعية بشكل مستقل. لأن البلدان لا تثق في بعضها البعض في اللحظات الصعبة والحاسمة. أما الدول التي لا تملك الصناعات الدفاعية القوية فسوف تواجه صعوبات جدية في أوقات الأزمات.

وقال عزت ارتونج المدير العام لشركة " MKEK" الصناعية الدفاعية التركية إن أذربيجان تملك إمكانيات رئيسية في تطوير صناعتها الدفاعية. إن المسألة الرئيسية في تطوير الصناعات الدفاعية مرتبطة بالإرادة السياسية والقوة المالية فأذربيجان الشقيقة تمتلك كل هذه الإمكانيات.

وأكد على أن بعد ا "الحرب الباردة" تغيرت طرق خوض الحرب وبدأت حرب المعلومات. وشهدت تكنولوجيا المعلومات وتحليل المعلومات وأساليب مراقبة الأسلحة تطورا.

ثم استمع المشاركون فيه إلى أبحاث ألقاها حول الموضوع كل من رئيس مركز الأمن الأمريكي الجديد ريتشارد فونتين، ونائب وزير الصناعات الدفاعية الأذربيجاني يحيي موسايف ، والمدير التنفيذي لشركة "Paramount Group" إيفور إيتشيكوفيتش.

وجرى تبادل الآراء حول الأبحاث وتم التطرق إلى القضايا الأمنية والصناعات الجارية في العالم مع التأكيد على ضرورة حل نزاع قراباغ الجبلية بين أرمينيا وأذربيجان في إطار وحدة أراضي أذربيجان.

وتم خلال المؤتمر عرض فيلم أعدته وزارة الصناعات الدفاعية الأذربيجانية.

بعد ذلك تم الرد على أسئلة الصحفيين والمشاركين فيه.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا