سياسة


الخارجية الأذربيجانية: قرار البرلمان الأوروبي حول حقوق الإنسان في أذربيجان مرفوض ولا أساس له

A+ A

باكو، 19 سبتمبر/أيلول (أذرتاج).
علق المتحدث باسم الخارجية الأذربيجانية إيلمان عبداللايف على قرار تبناه البرلمان الأوروبي في الثامن عشر من سبتمبر/أيلول حول حقوق الإنسان بأذربيجان.

وقال إيلمان عبداللايف إن قرار البرلمان الأوروبي هذا غير موضوعي ولا أساس له. وقد تم تامين سيادة القانون وحماية حقوق الإنسان وحرية التعبير والتجمع واستقلالية النظام القضائي في أذربيجان بشكل كامل. لا احد يتعرض للتعقيب والمحاكمة بسبب رؤيته وأنشطته السياسية. لا يمكن لأحد أن يعتبر نفسه فوق القانون في أذربيجان كما هو الحال في الأنظمة الديمقراطية التي يتم ضمان سيادة القانون فيها. ويهدف هذا القرار المغرض للضغط السياسي على أذربيجان.

وقال المتحدث باسم الخارجية إن ظهور مثل هذا القرار بشكل مصطنع عشية وضع حجر أساس مشروع الممر الجنوبي للغاز في العشرين من سبتمبر/أيلول من العام الجاري في باكو فنصفه بأنه محاولة لتقويض نجاح هذا المشروع تحت ذريعة حقوق الإنسان الذي سيسهم إسهاما غير مسبوق في تطوير العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأذربيجان وتعزيز امن الطاقة في الاتحاد الأوروبي نفسه.

وأضاف إيلمان عبداللايف أن هذا القرار هو طلبية سياسية ضد أذربيجان وينبع من ازدواجية المعايير ويدل على وجود قوى داخل البرلمان الأوروبي تعمل ضد مصالح أساسية للاتحاد الأوروبي نفسه.

وقال إيلمان عبداللايف إن إغفال مثل هذه الدوائر التي تقدم نفسها كحماة لحقوق الإنسان والديمقراطية لانتهاك حقوق أكثر من مليون لاجئ ومشرد أذربيجاني الذين حرموا من ابسط حقوقهم يدل على نواياهم الخفية وخضوعهم لازدواجية المعايير.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا