سياسة


انعقاد المنتدى العالمي الأول لسياسات الشباب في باكو

A+ A

باكو، 28 أكتوبر/تشرين الأول (أذرتاج).

بدأت في الثامن والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول أعمال المنتدى العالمي الأول لسياسات الشباب في العاصمة باكو.

أفادت وكالة (أذرتاج) أن احمد الهنداوي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشباب ذكر في افتتاح المنتدى انه يشارك في هذه التظاهرة المتعلقة بتطوير سياسات الشباب وزراء وخبراء وقادة شباب مضيفا إلى أن مشاركتهم ستلعب دورا رئيسيا في مناقشة الموضوع.

ثم قرأ السيد علي حسنوف مدير قسم الشؤون الاجتماعية والسياسية برئاسة الجمهورية رسالة تهنئة وجهها الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف إلى مشاركي المنتدى.

وذكر وزير الشباب والرياضة الأذربيجاني آزاد رحيموف أن السياسة الشبابية هي إحدى الاتجاهات الرئيسية لكثير من الدول. وأضاف أنه تم تبني برامج متعلقة بالشباب في أذربيجان مؤكدا على أنه يتم إيلاء اهتمام كبير لتطوير رأس المال البشري في البلاد بتوجيه من الرئيس إلهام علييف. ونوه الوزير رحيموف بأن الشباب يشكلون غالبية السكان في أذربيجان مضيفا إلى أنه يتم تهيئة الظروف لتنمية المهارات القيادية لهم. وقال الوزير رحيموف إن المنتدى يخلق إمكانيات جيدة لبحث البرنامج الدولي لتطوير السياسة الشبابية أيضا.

وأعرب بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة في ندائه عبر شريط فيديو عن شكره وتقديره لحكومة أذربيجان على استضافتها المنتدى العالمي الأول لسياسات الشباب. وأضاف بان كي مون قائلا: " إن انعقاد هذا المنتدى عشية الذكرى الـ20 لبرنامج العمل العالمي للشباب الذي تم تبنيه عام 1995م يكتسب أهمية خاصة. وهذا أمر مهم جدا ويجب تركيز الاهتمام الكبير لتنميتهم. إن منظمة الأمم المتحدة مستعدة للعمل معكم جميعا".

X X X
وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة مجدي مارتينيز- سليمان إنه تم التوجه إلى دول العالم بشأن إعداد السياسة الشبابية لبرنامج العمل العالمي للشباب. وأكد على أنه يجب أن تحتوي ميزانيات بلدان العالم وميزانية الأمم المتحدة على مسألة تمويل السياسة الشبابية. وتحدث مجدي مارتينيز- سليمان الوضع الحالي بأذربيجان في هذا المجال. وقال إن أذربيجان تنضم بشكل فعال إلى البرامج المتعلقة بسياسات الشباب. ويشهد معدل الفقر في البلاد انخفاضا ويتم ضخ استثمارات في المجال الاجتماعي وتوفير فرص عمل جديدة. وكل هذا نتيجة لسياسة الدولة. وتقوم أذربيجان بتوجيه عائداتها من الثروات الطبيعية إلى تنمية رأس المال البشري.

وأعربت مساعدة المدير العام لليونسكو للعلوم الاجتماعية والإنسانية لاللا عائشة بن بركا عن خالص شكرها لحكومة أذربيجان على حسن تنظيم المنتدى. وتحدثت عن تجربة اليونيسكو في هذا المجال مؤكدة على ضرورة تهيئة الظروف أمام الشباب لزيادة مهاراتهم.

وأشارت السيدة سنيزانا ماركوفيتش مدير عام الديمقراطية في المجلس الأوروبي إلى أهمية المنتدى الذي يقام لأول مرة معبرة عن شكرها وتقديرها لحكومة أذربيجان على استضافتها. وقالت أن السياسة الشبابية هي ركيزة إدارة الدولة. وأكدت على ضرورة دعم هذه السياسة وتمويلها.

ويشارك في أعمال المنتدى أكثر من 700 ممثل من أكثر من 80 بلدا. والهدف من هذا المنتدى المقام بمبادرة من الأمين العام للأمم المتحدة هو بحث اتجاهات جديدة حول سياسات الشباب وتحديد أعمال سيتم القيام بها في العام 2015م وتبادل الخبرات مع الدول المختلفة حول السياسة الشبابية وغيرها من المواضيع المتعلقة بهذا المجال.

ومن المنتظر أن يتم خلال المنتدى إعداد وثيقة تحدد مبادئ جديدة حول السياسة الشبابية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا