سياسة


أذربيجان تسلم بلجيكا الرئاسة الدورية للجنة الوزارية لمجلس أوروبا

A+ A

باكو، 14 نوفمبر/تشرين الثاني، (أذرتاج)
انتهت رئاسة أذربيجان في اللجنة الوزارية لمجلس أوروبا يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني.

وسلمت أذربيجان الرئاسة الدورية إلى بلجيكا.

وألقى وزير الخارجية الأذربيجاني إلمار محمدياروف كلمة في جلسة اللجنة الوزارية لدى مجلس أوروبا في استراسبورغ.

وصرح المكتب الصحفي لدى وزارة الخارجية لوكالة (أذرتاج) انه قال الوزير إن أذربيجان بذلت جهودا مهمة في تشجيع أهداف مجلس أوروبا خلال فترة رئاستها للجنة الوزارية لدى مجلس أوروبا التي استمرت 6 أشهر. وجرت تلك الأشهر الستة في جو من التوتر في تاريخ قارتنا. وان الأخذ بعين الاعتبار المسائل المهمة القائمة في أجندة مجلس أوروبا والتحديات المستمرة التي تواجهها الدول الأعضاء كان من أولويات رئاسة أذربيجان للجنة الوزارية.

وقال الوزير إن مكافحة الفساد شكلت واحدة من الأولويات خلال فترة رئاسة أذربيجان للجنة وتم تقديم إسهامات لجهود مجلس أوروبا من خلال تنظيم مؤتمر المعايير الدولية والخبرات الوطنية في مجال مكافحة الفساد في باكو ابتداء من يوم 30 يونيو حتى يوم 1 يوليو.

وأكد إلمار محمدياروف أن باكو تشعر بامتنان من التوقيع على " الاتفاقية الأوروبية لمحاربة التلاعب في نتائج المباريات" في المؤتمر الـ13 لوزراء الرياضة لمجلس أوروبا الذي استضافته مدينة ماكولين السويسرية في شهر سبتمبر/أيلول الماضي. وستكون هذه الاتفاقية وسيلة رئيسية في مكافحة ظاهرة الفساد المتزايد. ونحن نثق بأنه سيتم الحصول على العدد المطلوب للمصادقة على هذه الوثيقة سرعان ما بهدف سريان مفعولها قبل الألعاب الأوروبية المزمع إقامتها في مدينة باكو عام 2015.

أشار وزير الخارجية إلمار محمدياروف إلى المؤتمر الدولي المكرس لموضوع "تقديم الخدمات الحكومية في مجال حقوق الإنسان والإدارة المتقدمة" الذي عقد في باكو في شهر سبتمبر قائلا انه يجب أن تذكر بشكل خاص مناقشة هذه المسألة من قبل مجلس أوروبا للمرة الأولى. وفي المؤتمر تقدمت أذربيجان باقتراح إنشاء منصة دولية للوكالات التي تقدم الخدمات الحكومية لتبادل الخبرات المتقدمة. ونتوقع أن تدعم الدول الأعضاء هذه المبادرة التي تلعب دورا كبيرا في توصل مجلس أوروبا إلى أهدافه.

وأفاد إلمار محمدياروف بأن توحد المجتمعات متعددة الثقافات كان بين أولويات الرئاسة الأذربيجانية مشيرا إلى أنه انعقد اجتماع تبادلي لمجلس أوروبا لعام 2014م حول البعد الديني للحوار بين الثقافات تحت عنوان " الحوار بين الثقافات: التفاعل بين الثقافة والدين" في باكو أوائل سبتمبر. كما استضافت باكو تبادل المنصات الأول للثقافة والرقمنة لمجلس أوروبا واجتماع الاحتفال بأيام التراث الأوروبي ومنتدى مجلس أوروبا الاستشاري السنوي للطرق الثقافية. وكذلك تم في إطار حملة "حركة لا لخطاب الكراهية" تنظيم منتدى في مدينة غابالا الأذربيجانية بهدف توطيد انجازاتها.

وقال الوزير انه وفقا لأولويتها التالية سعت أذربيجان لإتمام تعهدات مجلس أوروبا لضمان استخدام كل شخص الحقوق الاجتماعية بدون التعرض للتمييز. وبهذه المناسبة قمنا بتنظيم مؤتمر لاستعراض إستراتيجية مجلس أوروبا وخطة عمله للتضامن الاجتماعي بمدينة باكو في شهر سبتمبر. وجرت مناقشة واسعة للدور الذي يمكن أن تلعبه المعاهد الوطنية لحقوق الإنسان في ضمان حقوق المرأة في مؤتمر أمناء المظالم الأوروبيين الذي عقد في باكو في شهر يونيو.

وذكر الوزير إلمار محمدياروف انه تم تخصيص اهتمام لشؤون الشباب والتعليم أيضا خلال فترة رئاسة بلدنا. وصرح أن أذربيجان نظمت اجتماعات دولية عديدة خارج جغرافيا مجلس أوروبا أحيانا بهدف تقديم دعمها لجهود مجلس أوروبا في هذا المجال. وان أهداف اجتماع منسقي ميثاق "المواطنة الديمقراطية والتعليم في مجال حقوق الإنسان" لمجلس أوروبا والمؤتمر الدولي المكرس لموضوع "الديمقراطية المحلية والشباب" والجلسة الرابعة لوزراء التعليم لتنفيذ الفكرة الأوروبية للمنطقة التعليمية الموحدة التي عقدت في مدينة باكو كانت استكمال الجهود.

كما ذكر إلمار محمدياروف أنه انعقد المنتدى العالمي الأول لسياسة الشباب لمنظمة الأمم المتحدة بدعم مجلس أوروبا المؤسسي في باكو خلال الفترة ما بين 28 و30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وأشار إلى انه نوقشت مسألة الدفاع عن حقوق الإنسان وتشجيعها في المؤتمر رفيع المستوى المنعقد في موضوع "دور القضاة الوطنيين في تطبيق المعاهدة الأوروبية عن حقوق الإنسان وحرياته الأساسية" بمدينة باكو في الشهر الماضي.

وأكد الوزير على أن أذربيجان دعمت سياسة مجلس أوروبا المتعلقة بالمناطق المجاورة أيضا من خلال الاستفادة من صلاحيات رئاستها. وتم استعراض الانجازات المتعلقة بتعميق الحوار مع البلدان الشريكة من المناطق المجاورة في المؤتمر رفيع المستوى لسياسة الجوار الذي عقد في باكو يومي 7 و8 نوفمبر/تشرين الثاني. وأعرب المشاركون من كل من الدول الأعضاء في مجلس أوروبا والبلدان الشريكة عن دعمهم الكامل لهذه السياسة.

وقال الوزير "ان فترة الرئاسة شهدت العلاقات المتبادلة المكثفة بين لجنة الوزراء والجمعية البرلمانية أيضا" مشيرا إلى الكلمة التي ألقاها الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في دورة الجمعية التي انعقدت في يونيو.

وأضاف إلمار محمدياروف قائلا "إننا عززنا مساعينا في تقوية العمل والتعاون المتبادل بين مجلس أوروبا والمنظمات الدولية الأخرى أيضا. وبهذا الخصوص تجري أذربيجان في الوقت الحاضر مفاوضات غير رسمية للحصول على اتفاق في منظمة الأمم المتحدة لمشروع القرار عن التعاون بين منظمة الأمم المتحدة ومجلس أوروبا".

وإختتم الوزير محمدياروف كلمته بالقول "إننا سنستمر في دعم بلجيكا والبوسنة والهرسك في تنفيذ أولوياتنا العامة حتى بعد انتهاء فترة رئاستنا".  

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا