سياسة


تقديم عرض "الألعاب الأوربية بباكو – 2015" في قصر "تشيران" في اسطنبول بحضور السيدة الأولى لأذربيجان

A+ A

اسطنبول، 19 نوفمبر/تشرين الثاني (أذرتاج).

تم في الثامن عشر من نوفمبر/تشرين الثاني تقديم عرض دورة الألعاب الأوربية الأولى المزمع إقامتها في صيف العام 2015 في قصر "تشيران" في اسطنبول وذلك بعد عرضها في كل من مدن كان وأثينا وبرلين وشاركت السيدة الأولى لأذربيجان مهربان علييفا ورئيسة مؤسسة حيدر علييف الخيرية ورئيسة اللجنة التنظيمية للألعاب الأوربية الأولي "باكو-2015"  في الحفل.

وحضر المراسم التي أقيمت برعاية مؤسسة حيدر علييف الخيرية وسفارة أذربيجان لدى تركيا ممثلو الدوائر الاجتماعية والسياسية ورجالات الثقافة والعلم بالدولة الشقيقة.

في البداية تفقد المشاركون في الحفل معرض يضم تماثيل برونزية مكرسة لـ"باكو-2015". وعنوان المعرض هو "نحن معا" ويتم عرض فيه 20 تمثال برونزي.

ثم تفقد الضيوف الصور الفوتوغرافية عن مناظر أذربيجان المتنوعة.

وأكد مقدم الحفل أن إقامة دورة الألعاب الأوروبية الأولى في أذربيجان دليل بارز على الثقة التي اكتسبتها أذربيجان على الصعيد الدولي. وليس من باب الصدفة أن أذربيجان استضافت 36 مباراة دولية منذ عام 2002م. كما أنها استضافت بطولة أوروبا للجمباز الايقاعي. وقد أحرز رياضيون أذربيجانيون 26 ميدالية مختلفة في الألعاب الاولمبية الصيفية والشتوية وحوالي 2000 ميدالية في البطولات الأوروبية والعالمية حتى الآن.

تم قرئت رسالة وجهها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والسيدة قرينته أمينة اردوغان لمشاركي المراسم. وأعرب كل من الرئيس رجب طيب أردوغان السيدة قرينته أمينة اردوغان في الرسالة عن يقينهما بأن دورة الألعاب الأوروبية الأولى ستقام على أعلى مستوياتها في العاصمة باكو معربين عن ارتياحهما لما تشهده العلاقات بين الدولتين الشقيقتين من نمو في كافة المجالات مع الإشارة إلى أهمية هذا العرض بخصوص "باكو-2015".

ثم ألقت السيدة الأولى لأذربيجان مهربان علييفا رئيسة اللجنة التنظيمية للألعاب الأوربية الأولي "باكو-2015" كلمة في الحفل.

وأعربت السيدة مهربان علييفا عن سعادته بتواجدها مجددا في مدينة اسطنبول معبرة عن خالص شكرها للحضور على مشاركتهم في الحفل. وقالت إن كلمة الوحدة تعكس مشاعر الشعبين التركي والأذربيجاني. إن الوحدة والأخوة هما أساس العلاقات بين الدول. إن أذربيجان وتركيا تدعمان دوما بعضهما البعض. وأضافت أن التعاون بين البلدين يشمل كافة المجالات. والعلاقات السياسية بينهما في أعلى مستوياتها. واكبر حجم من الاستثمارات الأذربيجانية في الخارج تم توظيفها في تركيا. كما أن علاقاتنا تشمل المجالين الثقافي والتعليمي. ويدرس في جامعات تركيا مئات الطلاب الأذربيجانيين. وقد أقامت كلا من أذربيجان وتركيا تعاونا ناجحا في إطار المنظمات الدولية . إن الوحدة الأذربيجانية التركية هي عامل للاستقرار في المنطقة. إن المشاريع واسعة النطاق التي تنفذها أذربيجان وتركيا في مجالي الطاقة والنقل تكتسب أهمية كبيرة للمنطقة وللعالم. إن تركيا وأذربيجان هما قوة رئيسية لمشروع "تاناب". إن مشروع سكة حديد "باكو- تبليسي- قارص" المزمع افتتاحه في العام القادم سيربط أوروبا بآسيا. ونحن مسرورون من انجازات تركيا.

كما قالت السيدة مهربان علييفا إن النمو الاقتصادي لأذربيجان كان أكثر من 3 مرات خلال السنوات العشر الأخيرة، وازدادت نفقات الميزانية 20 مرة وانخفض معدل الفقر إلى 5 في المائة. وتم إنشاء وترميم أكثر من 3000 مدرسة في البلد خلال السنوات العشر الماضية.

إن موقف أذربيجان الدولي يتعزز عاما بعد عام ويعرفونها اليوم في العالم كشريك موثوق به. وليس من باب الصدفة أن باكو ستستضيف دورة الألعاب الأوروبية الأولى بقرار صادر عن اللجنة الاولمبية الأوروبية. وقد رحب الشعب الأذربيجاني بهذا القرار وأيده. وبالطبع أن استضافة مثل هذه المباريات هي شرف كبير لنا وتضع علينا مسؤولية كبيرة.

قالت السيدة مهربان علييفا إن أذربيجان اشتهرت اليوم في العالم كدولة الرياضة. وهي تشارك في الألعاب الاولمبية منذ عام 1996م بعد استعادة استقلالها. وأحرز رياضيون أذربيجانيون نجاحات كبيرة في فترة زمنية قصيرة. ويزداد عدد الميداليات من العاب إلى أخرى. حيث أحرز الرياضيون الأذربيجانيون في الألعاب الاولمبية الصيفية الأخيرة 10 ميداليات منها ذهبيتان. وحلت أذربيجان المركز الـ15 بين دول أوروبية والمركز الـ30 عالميا.

وأضافت السيدة مهربان علييفا إلى أن تم إنشاء أكثر من 50 مركزا اولمبيا معاصرا في محافظات أذربيجان خلال السنوات العشر الأخيرة. وقد اكتسبت أذربيجان خبرة كبيرة في استضافة الفعاليات الرياضية الدولية. وتقام فيها بطولات أوروبا والعالم في مختلف أنواع الرياضة. ونظرا لانجازات الرياضيين الأذربيجانيين ودعم الدولة لتطوير الرياضية، والبنية التحتية الموجودة في أذربيجان والنمو الشامل السريع لها أصدرت اللجنة الاولمبية الأوروبية قرارا بشأن إقامة هذه الألعاب في أذربيجان. ويشارك في هذه الألعاب أكثر من 6 آلاف رياضي ورياضية في 20 نوعا. وتنوي أذربيجان إقامة هذه الألعاب على مستوى الألعاب الاولمبية الصيفية. ويتم اتخاذ الخطوات الضرورية لهذا. وأعرب السيدة مهربان علييفا عن أملها في أن دورة الألعاب الأوروبية الأولى ستقام في أجواء العادلة والمنافسة السليمة والصداقة والتضامن.

X X X

ثم شاهد المشاركون في الحفل فيلم يتناول "باكو-2015". وجاء فيه معلومات عن التحضيرات للألعاب الأوروبية الأولى والبنية التحتية للرياضة في باكو وغيرها من الأعمال بهذا الخصوص.

وقال وزير الشباب والرياضة التركي عاكف تشاغاتاي إن العلاقات بين البلدين الشقيقين تشهد تطورا كبيرا في جميع المجالات بما فيها الرياضة. إن دعم البلدين لبعضهما البعض قد عزز أواصر الأخوة بينهما. وأعرب الوزير التركي عن يقينه بنجاح هذه الألعاب.

بعد ذلك قدم فريق الجاز الأذربيجاني تحت إشراف إلتشين شيرينوف حملة موسيقية.

صابر شاهتاختي

مراسل وكالة (أذرتاج) الخاص

اسطنبول

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا