ثقافة


بدء أعمال اجتماع اللجان الوطنية لليونسكو بالدول الأعضاء في منظمة "تركصوي" في باكو

A+ A

باكو، 18 ديسمبر/كانون الأول (أذرتاج).

بدأت في الثامن عشر من ديسمبر/كانون الأول الجلسة الخامسة للجان الوطنية لليونسكو بالدول الأعضاء في منظمة "تركصوي" في العاصمة الأذربيجانية باكو.

في البداية تفقد المشاركون في الجلسة معرض الرسم للأطفال بعنوان " نحن مؤيدو السلام".

ويشارك في الجلسة مسؤولون رسميون أذربيجانيون وأعضاء المجلس الوطني وممثلو اللجان الوطنية لليونسكو بالدول الأعضاء في منظمة "تركصوي".

وقد استهلت الجلسة بكلمة لمعالي وزير الخارجية الأذربيجاني إلمار محمدياروف ورحب فيها بالحضور وقال انه ليس من باب الصدفة انعقاد هذا الاجتماع في أذربيجان. لأنه يتزامن مع الاحتفال بمرور 20 عاما على تأسيس اللجنة الوطنية الأذربيجانية لليونسكو. وهناك تعاون وثيق بين أذربيجان ومنظمة اليونسكو منذ 20 عاما في جميع الاتجاهات المهمة للمنظمة بما فيها مجالات التعليم والعلم والثقافة والاتصالات وغيرها من المجالات. ويمكن القول إن أذربيجان انضمت إلى جميع معاهدات المنظمة، وأصبحت عضوة في اللجان المختلفة واستضافت كثيرا من المناسبات الدولية.

وقال الوزير إن الهدف من انعقاد الاجتماع هو بحث فرص التعاون للدول الناطقة بالتركية في اليونسكو وتنفيذ مشاريع مختلفة، ومناقشة الطلبات المشتركة لإدراجها في قائم اليونسكو، وتعزيز العلاقات بين الدول.

وذكر الوزير محمدياروف أن أذربيجان تتعاون بشكل وثيق مع منظمة اليونسكو في أهم المجالات لافتا إلى انضمامها الى جمعي المعاهدات في هذا المجال. وأكد محمدياروف على أن أذربيجان أصبحت مركزا فريدا للحوار بين الثقافات في العالم وذلك بفضل السياسة الداخلية والخارجية الناجحة للرئيس الأذربيجاني إلهام علييف. وأضاف إلى أنه يشارك رؤساء المنظمات الدولية الشهيرة والحائزون على جوائز نوبل في اعمال المنتدى الإنساني الدولي الذي ينعقد كل عام. ويشارك في هذه الجلسة أيضا التي تستضيفها أذربيجان مؤسسات نافذة.

ويسرنا جدا أن شعوبنا التي تملك تاريخا قديما وجذورا ثقافية مشتركة، تقتربان من بعضها البعض. وتكتسب قمة رؤساء الدول الناطقة بالتركية أهمية خاصة في هذا الأمر.

وألقى أمين عام منظمة "تركصوي" الدكتور دوسين كاسينوف كلمة في المراسم معربا عن سعادته بانعقاد الجلسة في باكو. وقال دوسين كاسينوف أن اذربيجان تستضيف المناسبات الدولية بنجاح مضيفا الى أن نشاط منظمة "تركصوي" يتوافق مع اتجاهات فكرة اليونسكو. وتم التأكيد على أن نشاط هذه المنظمة يشيد به الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أيضا. وأضاف أن المناقشات التي ستجرى في الجلسة لمدة يومين ستسهم في التعاون في هذا المجال.

ثم تم تقديم هدايا تذكارية للجانب الأذربيجاني من قبل أمين عام "تركصوي".

وقرئ في مراسم افتتاح الجلسة نداء وجهته المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكوفا للمشاركين فيها.

وأشار النداء إلى تطور العلاقات بين أذربيجان واليونسكو في مجالات واسعة مع التأكيد على دور مؤسسة حيدر علييف في تطوير هذه العلاقات. وجاء فيه أن استضافة أذربيجان لهذه التظاهرة أمر يستحق التقدير والثناء. إن هذه الجلسة فرصة جيدة لاتخاذ خطوات مهمة في مجالات الثقافة والعلم والتعليم بين اللجان.

وستقام على هامش الجلسة التي تستمر حتى التاسع عشر من ديسمبر الحالي أربع "موائد مستديرة" في مجالات التراث الثقافي والطبيعي والتراث الثقافي غير المادي والتعليم وبرنامج الذاكرة العالمية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا