أخبار رسمية


الرئيس إلهام علييف يهنئ الشعب الأذربيجاني بمناسبة يوم تضامن أذربيجانيي العالم وعيد رأس السنة

A+ A

السيدات والسادة الكرام!

أبناء الوطن!

ينتهي عام 2014. وكان هذا العام ناجحا لبلدنا. وأنجزت كل المهام الواجب تنفيذها أمام بلدنا. شهد بلدنا وتيرة سريعة من النمو. وترسخت مواقف بلادنا على الصعيد الدولي. تعرف اذربيجان في العالم كشريك موثوق بها وتتوسع إمكانياتها للتأثير.

كما تعلمون، كانت أذربيجان عضوا في مجلس الأمن الأممي أهم منظمة دولية خلال عامي 2012-2013. وحصلت أذربيجان على هذا الموقف بدعم 155 بلدا. أما هذا العام فكانت تترأس اللجنة الوزارية للمجلس الأوربي. وساهمت في تطوير الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان في أوربا.

أقمنا علاقات متساوية الحقوق مع كافة البلدان. ونتعاون بشكل مثمر مع دول الجوار والدول الأخرى. تنمو علاقاتنا الثنائية. في الوقت ذاته، تلعب أذربيجان دورا إيجابيا في المستويات المتعددة الجوانب. لاسيما أدت أذربيجان دورا مهما في مسائل التنمية الإقليمية. ولا يمكن بدونها تنفيذ أي مشروع سياسي واقتصادي وطاقوي وغيرها في المنطقة.

شهد عام 2014 نموا اقتصاديا في البلد. وهذا مهم للغاية، لأن العالم لا يزال يشهد الأزمة الاقتصادية والمالية. رغم كل ذلك ينمو الاقتصاد الأذربيجاني بنجاح وتعتمد هذه التنمية على إصلاحاتنا. وليس من باب الصدفة آن منتدى دافوس الاقتصادي كأهم منظمة اقتصادية في العالم منح أذربيجان المكان الـ38 حسب المؤشر التنافسي. وهذا إنجاز كبير وتاريخي.

تطوير القطاع غير النفطي في البلد من أولوياتنا. ويسرني أن يشهد قطاعنا غير النفطي في هذا العام نموا بمعدل نحو 7 بالمائة. وبلغ حجم الاستثمارات الموظفة في اقتصاد البلد 27 مليار دولار. وهذا أمر مهم بمكان. إذ يشهد العالم حاليا تنافسا حادا لجلب الاستثمارات. حجم الاستثمارات في أذربيجان على مستوى رفيع. وأثق في استمرار هذه الوتيرة في العام المقبل أيضا.

ويشكل معدل الفقر والبطالة 5 بالمائة. وهذا مؤشر جيد على المستوى العالمي. ويشكل ديننا الخارجي 8 بالمائة للناتج المحلي الإجمالي. وهذا مؤشر نادر بحد ذاته. والوضع الاقتصادي الكلي مستقر. ويزيد حجم احتياطاتنا من العملة عن 50 مليار دولار. وسعر مانات يبقى ثابتا.

تعرفون جيدا أن العالم ومنطقتنا تواجهان بعض المصاعب نتيجة هبوط سعر النفط. لكن أذربيجان تشبه جزيرة تشهد الاستقرار وبلد نموذجي. يسود في بلدنا جو من الاستقرار السياسي والاقتصادي وسوف يستمر هكذا. وسيعيش الشعب الأذربيجاني في جو من الأمن والأمان، وستستمر رفاهية شعبنا في التحسن كل عام.

إن سياستنا الهادفة إلى الضمان الاجتماعي كانت مهمة رئيسية لنا في كل الفترات. وتم توظيف أموال كثيرة لإنشاء بنية تحتية اجتماعية في أذربيجان في هذا العام. وأنشئت ورممت أكثر من 60 مؤسسة طبية ونحو 50 مدرسة وروضة للأطفال. أعرب عن ثقتي أن تستمر التنمية في العام القادم أيضا.

أما التضخم المالي في أذربيجان فكان في معدل 1.4 بالمائة. وزيادة حجم عائدات كل فرد تقارب من 5 بالمائة. وزيادة الرواتب والمعاشات والمعونات الاجتماعية تؤدي إلى تحسين رفاهية الناس سنة بعد سنة.

تعالج مشاكل المشرَّدين بنجاح. ويتم تزويد أكثر من 20 الف مشرَّد بالبيوت الجديدة كل عام. وتم تخصيص أموال كبيرة لهذا الغرض في هذا العام أيضا ونعالج هذه المسألة بالتدريج.

لكن مع الأسف، لم يتم تسوية نزاع قاراباغ الجبلية بين أرمينيا وأذربيجان في هذا العام. وسبب هذا هو وجود النظام المجرم والديكتاتوري في أرمينيا. وأرمينيا لا تريد السلام. تسعى إلى عرقلة مفاوضات السلام أو التظاهر بتنفيذها. وشهد هذا العام تكثيفا في نشاط الوسطاء.

وأجرى رؤساء روسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا لقاءات ثلاثية على التوالي في أشهر أغسطس وسبتمبر وأكتوبر. وأشيد بهذا وأعرب عن شكري لهم. لكن أرمينيا لم تتخذ موقفا مخلصا في تلك اللقاءات. علاوة على ذلك، فإنها بدأت مناورات عسكرية واسعة النطاق في الأراضي المحتلة بعد أسبوعين من لقاء باريس. وكانت هذه المناورات تهدف إلى استفزاز أذربيجان وتنفيذ أعمال تخريبية ضدها وعرقلة عملية المفاوضات.

شهدنا مثل هذا الحادث في أشهر الصيف أيضا. وكانت مجموعات تخريبية أرمينية قد هاجمت حينذاك على المواقف الأذربيجانية. لكن الجيش الأذربيجاني ردعت هذا الهجوم مما أسفر عن مقتل أكثر من 50 عسكري أرميني. كما شهدت أواخر هذا العام تكرار هذه الحوادث. ولقي هذا الهجوم أيضا ردعا قاسيا من قبل القوات المسلحة الأذربيجانية.

على دولة الاحتلال أن تدرك مدى قدرة الجيش الأذربيجاني على استرداد وحدة أراضي أذربيجان. لكننا نستمر في الأمل فقط أن تسفر عملية المفاوضات عن نتيجة ايجابية. ثمة عوامل كثيرة تعزز هذا الأمل. نملك قوة سياسية وقدرة اقتصادية وجيشا مقتدرا. سيتم تخصيص نحو 5 مليارات دولار من الأموال في تطوير جيشنا وبناء الجيش في العام المقبل وهذا أكثر بمرتين من ميزانية الدولة الأرمينية المتسولة.

إن نزاع قاراباغ الجبلية بين أرمينيا وأذربيجان يمكن حله إلا على أساس قواعد القانون الدولي ومبادئه. ويجب تنفيذ القرارات الصادرة عن مجلس الأمن لمنظمة الأمم المتحدة. وينبغي انسحاب قوات الاحتلال من الأراضي الأذربيجانية وإعادة وحدة أراضي بلدنا. وهذه هي المبادئ الرئيسية. ونحن مستعدون لتوقيع أية معاهدة على أساس هذه المبادئ.

أعلن هذا العام عام الصناعة في أذربيجان. كما تعلمون، تتعزز قدراتنا الصناعية يوما بعد يوم. وأحرزت أذربيجان إنجازات كبيرة في هذا المجال. وتم تدشين أكثر من 230 مؤسسة صناعية في هذا العام وهذا يؤثر تأثيرا إيجابيا على خفض مستوى البطالة وتطوير قدراتنا التصديرية. ونكتفي ذاتيا بالمنتجات الغذائية. ونريد أن نشهد هذا المشهد في سوق المواد الإنشائية أيضا.

كذلك توظف أذربيجان استثمارات في تطوير التكنولوجيا العالية أيضا. وحصلت أذربيجان في هذا العام على قمر اصطناعي ثان. وتم تسليمه إلى أذربيجان في شهر نوفمبر. ونملك حاليا قمرين اصطناعيين "اذرسبيس" و"اذرسكاي". إن خصائص القمر الاصطناعي "اذرسكاي" هي أن 20 بلدا في العالم تمتلك هذا النوع من الأقمار الاصطناعية. وهذا القمر الاصطناعي قادر على مشاهدة سطح الأرض بفائق الدقة. ويتم توفير المصالح الوطنية والأمنية لأذربيجان وفي الوقت ذاته تنمو صناعة الفضاء عندنا.

تجرى مكافحة الفساد والرشوة بشكل جدي. يملك "أصان" للخدمات مكانا خاصا في هذا المجال. قد أنشئت 7 مراكز، واستفاد 3 ملايين و500 ألف شخص من الخدمات. وتلعب هذه المراكز دورا خاصا في مجال مكافحة الفساد والرشوة، في مجال الخدمات الاجتماعية. رغم مرور عامين من إنشاء هذه الخدمة نرى مدى إحرازنا إنجازات كبيرة. ستستمر مكافحة الفساد والرشوة بشكل جدي. ستجرى تدابير عقابية واجراءات قانونية أخرى ضد الفاسدين.

تعرف أذربيجان في العالم كمركز التنوع الثقافي. أصدرتُ هذا العام قرارا بشأن إنشاء مركز دولي للتنوع الثقافي. ويلقى دور أذربيجان الإشادة في العالم. أذربيجان جسر بين الحضارات. أذربيجان بلد نادر من حيث موقفها الجغرافي والسياسي وغيرهما. تدرس خبرتنا في العالم. أثق أن تقام العلاقات بين الأديان والقوميات في البلدان الأخرى على أساس صحيح في حالة تطبيق الخبرة الأذربيجانية فيها.

إحتفلنا في 20 من سبتمبر لهذا العام بذكرى مرور عشرين عاما على توقيع "معاهدة القرن". هذا أمر رمزي أن حجر أساس ممر الغاز "الجنوب" وضع في 20 سبتمبر عام 2014. ممر الغاز "الجنوب" أكبر مشروع للبنية التحتية في أوربا. وأظهرت أذربيجان مرة أخرى قدرتها القيادية والريادية في تنفيذ هذا المشروع الكبير العابر القوميات. ونتيجة سياسة الطاقة التي تنتهجها أذربيجان خلال سنوات طويلة يتحقق هذا المشروع الكبير. "شاهدنيز 2" و"تاناب" و"تاب" مشاريع نادرة لا مثيل لها لأذربيجان. وستلبى مصالحنا الوطنية والسياسية والاقتصادية على مدى سنوات طويلة مقبلة. تولت أذربيجان القيادة في هذا المشروع أيضا كما كان في مسائل التعاون الدولي وستنفذ هذه المهمة بشرف.

الأصدقاء الأعزاء، نحتفل اليوم بيوم تضامن أذربيجانيي العالم. أعتقد أن جميع أذربيجانيي العالم يفتخرون بوجود دولة أذربيجان القوية والمستقلة في العالم. والاستقلال والحرية أكبر سعادة وأكبر ثروة بالنسبة لنا. ننتهج السياسة المستقلة والحرة منذ 23 عاما. إن هذه السياسة المستقلة القائمة على المصالح القومية والقيم الوطنية تعكس حقائق أذربيجان ومستجداتها الحالية. أذربيجان اليوم بلد ديناميكي ومتطور بوتائر سريعة. أذربيجان بلد يجتاز بنجاح طريق الديمقراطية والحرية والاستقلال والترقي والنمو. يفتخر جميع أذربيجانيي العالم بوجود دولة أذربيجان على خريطة العالم. وهذه الدولة تنتهج سياستها المستقلة في الوقت الحاضر وفي المستقبل وسيستمر تطورنا الناجح فيما بعد أيضا.

أهنئ جميع أذربيجانيي العالم بمناسبة يوم التضامن وعيد رأس السنة. وأتمنى لكل أسرة أذربيجانية السعادة والنجاحات والتوفيق.

كل عام وأنتم بخير!

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار