سياسة


مجلة "فورين أفيرز": أذربيجان في عام 2020: قوة أصبحت مستمرة

A+ A

 باكو، 9 يناير/كانون الثاني (أذرتاج).

كرست مجلة "فورين أفيرز" الأمريكية الشهيرة عددها لشهري يناير- فبراير لأذربيجان.

أفادت وكالة (أذرتاج) أنه يحمل العدد الخاص للمجلة عنوان " أذربيجان في عام 2020: قوة أصبحت مستمرة".

تقدم المجلة لقرائها معلومات مفصلة عن التطور السياسي والاقتصادي لأذربيجان وسياستها الخارجية وإستراتيجية الطاقة لها، والمشاريع واسعة النطاق التي يتم تنفيذها في المنطقة بمبادرة أذربيجان ومشاركتها، والبنية التحتية للنقل، والأعمال المقامة لتطور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والقطاع غير النفطي، وإمكانياتها السياحية، والابتكارات المطبقة في مجال الخدمات العامة، و"اصان" للخدمات، ودورة الألعاب الأوروبية الأولى التي ستقام في باكو.

تشير المجلة إلى أن أذربيجان من الدول الأكثر نموا اقتصاديا حول العالم في السنوات العشر الأخيرة. إن برنامج التنويع الاقتصادي ورؤية واضحة للمستقبل يجعلان أذربيجان لاعبا عالميا ويخلقان إمكانيات إضافية للاستثمار في البلاد.

تتحدث المجلة عن الأوضاع العصيبة التي مرت بها أذربيجان في السنوات الأولى للاستقلال وتكتب أن انتعاش الاقتصاد الوطني جاء بعد تحقيق إستراتيجية النفط التي وضع أساسها الزعيم القومي للشعب الأذربيجاني حيدر علييف وإعلان قطاع الطاقة مفتوحا للاستثمارات الدولية. وبعد توقيع "معاهدة القرن" في عام 1994م تمكنت الشركات الأجنبية من توظيف استثماراتها في هذا القطاع. إن الإنتاج واسع النطاق وعددا من خطوط الأنابيب جعلت أذربيجان اكبر مصدر للنفط والغاز في العالم.

كما جاءت في المجلة معلومات عن مفهوم التنمية "أذربيجان عام 2020: رؤية مستقبلية". وتشير المجلة إلى أن التنويع الاقتصادي يشكل أساسا لمفهوم التنمية للبلاد. وتركز هذه الوثيقة على تطوير القطاع غير النفطي في أذربيجان وبناء اقتصاد قائم على المعرفة.

كما يشير العدد الخاص للمجلة إلى أن أذربيجان تستضيف دورة الألعاب الاولمبية الأولى هذا العام. وتؤكد على أن الاستعدادات لتلك الألعاب تجرى في أعلى مستوياتها. وتلفت المجلة إلى أن السيدة الأولى لأذربيجان مهربان علييفا هي التي ترأس اللجنة التنظيمية للألعاب الأوربية. وجاء فيها أن أذربيجان استضافت قبل ذلك كثيرا من المناسبات الثقافية والرياضية بنجاح مع الإشارة إلى أنها ستستضيف دورة ألعاب التضامن الإسلامي الرابعة عام 2017، وكذلك ستقام فيها أربع مباريات لمرحلة النهائي في بطولة أوروبا لكرة القدم في عام 2020م.

وتكتب المجلة أن النمو الاقتصادي السريع لأذربيجان واستقرارها السياسي والتزامها بالحوار والتعاون يعزز مواقف أذربيجان الدولية. ويشكل الاقتصاد الأذربيجاني 80 في المائة من اقتصاد جنوب القوقاز. كما أن أذربيجان تعرف في العالم في العالم كشريك موثوق به وهي توسع علاقاتها الثنائية وتشارك بشكل فعال في المنظمات الدولية مثل منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي ومجلس أوروبا وحركة عدم الانحياز ومنظمة التعاون الإسلامي.

وجاءت فيها أن أذربيجان تعزز علاقاتها مع الشركاء الرئيسيين وكذلك تقيم تعاونا قريبا مع دول جنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا. وتنفذ الوكالة الأذربيجانية لدعم التنمية الدولية / AIDA / التابعة لوزارة الخارجية مشاريع إنسانية في تلك الدول.

وتشير المجلة إلى أن السبب الآخر للانجازات الاقتصادية لأذربيجان هو سياسة الباب المفتوح التي تدعو المستثمرين إلى الدولة. وتم تسهيل آليات العمل في أذربيجان وتهيئة الظروف اللازمة لنشاط المستثمرين فيها.

وتكتب مجلة "فورين أفيرز" أن تمتع أذربيجان بتاريخ قديم وتراث ثقافي غني وطبيعة خلابة يجعلها مكانا مثاليا للسياحة. وتضم أذربيجان 9 مناطق مناخية من إجمالي 11 منطقة مناخية موجودة في العالم. وتم إنشاء البنية التحتية السياحية في أذربيجان ويزداد عدد السياح الوافدين إليها عاما بعد عام. وتضم مدينة باكو فنادق مشهورة مثل "فور سيزونز"، و"ماريوت"، و"كمبينسكي"، و"هيلتون"، و"فيرمونت" و"جميرا". إن الاستثمارات الموظفة في المجال السياحي تنبأ بمستقبل مشرق لهذا المجال في أذربيجان. إن دورة الألعاب الأوروبية الأولى المزمع إقامتها في هذا العام هي الأخرى ستقوم بدور مهم في تعزيز التدفق السياحي إلى البلاد.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا