الذاكرة الدموية


حملة توعية المجتمع الأمريكي بمعلومات عن أحداث يناير الدامية 

A+ A

واشنطن، 9 يناير/كانون الثاني (أذرتاج).

أطلقت شبكة أذربيجانيي الولايات المتحدة الأمريكية حملة توعية المجتمع الأمريكي بمعلومات عن أحداث يناير الدامية التي وقعت في عام 1990م.

يتضمن هذا النداء الذي أعدته الشبكة حقائق وردت في تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" لحقوق الإنسان بعنوان " يناير الدامي في أذربيجان"، ومعلومات إحصائية عن سكان باكو الذين قتلوا برصاص الجيش السوفيتي. وجاء في النداء أن وحدات الجيش السوفيتي التي وصلت عدد جنودها 26 ألف جندي قد احتلت مدينة باكو في العشرين من يناير عام 1990م مما أسفر عن مقتل 147 ساكن وفقدان عدد كبير من الناس. ويشير النداء إلى أن هجوم القوات السوفيتية على المواطنين الأبرياء بأذربيجان كان دوام الإبادة التي ارتكبت بحق الأهالي المسالمين في كل من كازاخستان عام 1986م وجورجيا عام 1989م. وبعد "يناير الدامي" استمرت عملية الإبادة في ليتوانيا في عام 1991م.

وتشير النداء الذي وجهته شبكة أذربيجانيي الولايات المتحدة الأمريكية إلى المجتمع الأمريكي والصحافة الأمريكية ومشرعي هذا البلد إلى أن 20 يناير لعام 1990م الذي اعلن كيوم الحداد أنهى أيضا الحكم السوفيتي في أذربيجان.

وجاء في النداء ما يلي:" أحداث 20 يناير بقيت في ذاكرة الشعب الأذربيجاني كصفحة الحداد. كما أن تلك الأحداث أسفرت عن إعلان استقلال الجمهورية في عام 1991م. والآن بعد 25 عاما لم يفقد "يناير الدامي" ماهيته. وفي كل عام يحيي ملايين الأذربيجانيين وأصدقاء أذربيجان ذكرى الأبناء الذين استشهدوا من اجل استقلال أذربيجان في مقبرة الشهداء".

وتدعو شبكة أذربيجانيي الولايات المتحدة الأمريكية في ندائها المشرعين الأمريكيين إلى تبني قرارات تدين هذا الأحداث الدموية.

يوسف بابانلي

مراسل وكالة (أذرتاج) الخاص

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا