أخبار رسمية


الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف يحيي ذكرى الشهداء الخالدة

A+ A

باكو، 20 يناير/ كانون الثاني (أذرتاج).

زار الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في العشرين من يناير/ كانون الثاني مقابر الشهداء إحياء للذكرى الخالدة لشهداء مأساة يناير الدموية.

تمر 25 عاما على أحداث يناير الدموية. دخل العشرين من يناير لعام 1990 التاريخ الأذربيجاني المعاصر كإحدى الأيام الأكثر مأساوية، وفي الوقت ذاته كصفحة بطولية لشعبنا، وأصبح رمزا للاستقلال السياسي الوطني وصراعه من أجل الحرية وعزمه المتين.

لكن شعبنا الذي تعرض لجرائم الجيش السوفييتي المتمنطق بالسلاح لم يفقد عزمه للحرية، بالعكس صرخ بصوته الحاق. قبل 24 عاما استشهد أبناء الشعب الأذربيجاني الباسل وضحوا بأرواحهم في تلك الليلة المريعة. رغم مرور سنوات طويلة من المجزرة الدموية التي ارتكبها الجيش السوفييتي في أذربيجان لا ينسى شعبنا ألم تلك الأيام المريعةن ويكره قيادة الامراطورية السوفييتية حينذاك وأضلاعهم في أذربيجان.

إن إرسال وحدات عسكرية كبيرة للجيش السوفييتي ضد الجماهير الواسعة التي خرجوا الى الشوارع احتجاجا على دعم قيادة الاتحاد السوفييتي تحت رئاسة جورباتشوف لسياسة أرمينيا المعتدية على أراضينا القديمة الأزلية، وعلى سياسة القيادة السوفيتية الجائرة وغير العادلة والمنحازة الى أرمينيا ضد أذربيجان أدى الى حدوث مأساة لم يسبق لها مثيلها في أذربيجان، لاسيما بباكو، وأسفر عن مقتل المزيد من المدنيين المسالمين.

لكن الزعيم الوطني للشعب الأذربيجاني حيدر علييف الذي كان يعيش في موسكو حينذاك جاء بعد يوم من المأساة إلى مندوبية أذربيجان في موسكو وأدلى بتصريح أدان بشدة مرتكبي مأساة يناير الدموية وبلغ العالم المصيبة التي تعرض لها شعبنا.

لكن هذه الجريمة المرتكبة باستفزازات الأرمن لم تستطع كسر عزم الشعب الأذربيجاني وقمع روحه للحرية. وحصل شعبنا، ولو كلف هذا بحياته، على حريته واستقلاله ولن يفقد هذه الانجازات.

بزجّ جيش ضد الناس المدنيين المسالمين انتهك الاتحاد السوفييتي السابق دستور جمهورية أذربيجان السوفييتية وميثاق منظمة الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي والمعاهدة الدولية حول الحقوق المدنية والسياسية.

بعد عودة الزعيم القومي حيدر علييف إلى سدة الحكم في أذربيجان حصلت أحداث يناير الدموية على تقييم قانوني سياسي لها عام ١٩٩٤ وبلغت أسماء المرتكبين في المجتمع. أعلن ٢٠ يناير يوم العزاء الوطني.

X X X

زار الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في العشرين من يناير مقابر الشهداء إحياء للذكرى الخالدة للشهداء ووضع إكليلا من الزهور أمام "المشعل الأبدي".

ثم عزف النشيد الوطني الأذربيجاني في أداء الاوركسترا العسكرية الخاصة لوزارة الدفاع.

X X X

كما قام رسميون حكوميون وزعماء الطوائف الدينية وسفراء البلدان الأجنبية في أذربيجان وممثلو المنظمات الدولية بزيارة مقابر الشهداء.

X X X

كذلك زار مقابر الشهداء رئيس الوزراء ارتور رسيزاده ورئيس المجلس الوطني أوقطاي أسدوف.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار