سياسة


صحيفة "واشنطن تايمز" تعقد مؤتمرا حول العلاقات الأمريكية الأذربيجانية

A+ A

واشنطن، 4 فبراير/شباط (أذرتاج).

أقيم في الثالث من فبراير/شباط في واشنطن مؤتمر تحت عنوان " الجيوسياسة في حوض بحر الخزر: لماذا التحالف الأمريكي- الأذربيجاني مهم ؟" وذلك بتنظيم من صحيفة "واشنطن تايمز" في نادي كابيتول هيل الخاص بالكونغرس الأمريكي.

وقد ألقى كل من سفير أذربيجان لدى الولايات المتحدة الأمريكية إيلين سليمانوف ورئيس لجنة العلاقات الدولية والبرلمانية التابعة للمجلس الوطني صمد سيدوف وعضو المجلس الوطني عاصم مولازاده كلمات في المؤتمر التي أداره جون سولومون محرر الصحفية.

في البداية ألقى لاري بيزلي رئيس مجلس إدارة صحيفة "واشنطن تايمز" كلمة في المؤتمر وقدم فيها للحضور معلومات عن أذربيجان موضحا آراؤه  حول النمو الاقتصادي لأذربيجان، وتوسع الطبقة الوسطى في الجمهورية، وتمتعها بمكانة مهمة في المنطقة والعالم.

وتحدث جون سولومون عن الموقع الجغرافي المتميز الذي تتمتع به أذربيجان والانجازات التي أحرزتها الجمهورية بعد استعادة استقلالها متطرقا إلى النقاط المهمة التي وردت في العدد الخاص للصحيفة التي كرستها لأذربيجان في التاسع والعشرين من يناير.

وتحدث السفير إيلين سليمانوف عن العلاقات الأمريكية الأذربيجانية وقال إن العلاقات الثنائية بين البدين شهدت تطورا خلال الـعشرين عاما الماضية مؤكدا على أن مشروع مهم مثل باكو- تبليسي- جيهان قد تحقق بفضل التعاون المتبادل والدعم الأمريكي الكبير. وقال السفير انه نتيجة تنفيذ هذا المشروع تغيرت جغرافية المنطقة بأكملها. وأكد السفير سليمانوف أن التعاون بين البلدين لا يقتصر على قطاع الطاقة بل يتعداه إلى مجالات أوسع مدللا على ذلك بوجود شراكة بين شركتي الخطوط الجوية الأذربيجانية و"بوينغ" الأمريكية وإطلاق أول قمر صناعي أذربيجاني من صناعة أمريكية.

وقال السفير سليمانوف إن الشعب الأذربيجاني أقام دولة علمانية متطورة حديثة في المنطقة الجيوسياسية المعقدة جدا مضيفا إلى أن أذربيجان حليف لأمريكا. وأكد سعادته على ضرورة اتخاذ الموقف الاستراتيجي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية تجاه التعامل مع شركائها في المنطقة.

وذكر السفير سليمانوف أنه تم احتلال 20 في المائة من أراضي أذربيجان من قبل القوات المسلحة الأرمينية مشيدا بجهود الولايات المتحدة الأمريكية في تسوية نزاع قراباغ الجبلية مضيفا إلى أن الشعب الأذربيجاني ينتظر نتائج ملموسة. وتحدث السفير عن المصير المؤلم لأكثر من مليون لاجئ ومشرد أذربيجاني مشددا على الأعمال المتخذة من اجل تحسين ظروفهم المعيشية بفضل الرعاية المباشرة من الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف.

وقال السيد صمد سيدوف في كلمته إن العلاقات الدولية تكتسب أهمية خاصة بالنسبة لأذربيجان لافتا إلى أن إقامة علاقات الصداقة مع الدول هي أحد الأهداف الرئيسية للسياسة الخارجية الأذربيجانية. وأشار صمد سيدوف إلى أهمية العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية مضيفا إلى أن المعاهدة التي وقع عليها الزعيم القومي حيدر علييف والرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون في عام 1999م بشأن خط أنابيب النفط باكو – تبليسي – جيهان قد غيرت التاريخ المستقبلي للمنطقة. وقال إن التعاون في مجال الطاقة مستمر في إنشاء ممر الغاز الجنوبي مشيرا إلى الإسهامات التي تقدمها أذربيجان لأمن الطاقة الأوروبي.

وذكر عضو المجلس الوطني عاصم مولازاده أن العلاقات الأمريكية الأذربيجانية مبنية على أسس متينة متطرقا إلى التعاون بين البلدين في المجال الأمني. وقال إن عسكريين أذربيجانيين أدوا خدماتهم خلال فترات زمنية مختلفة في كل من كوسوفو والعراق وأفغانستان ضمن التحالفات الدولية لافتا إلى مشاركتهم في حفظ السلام والاستقرار بأفغانستان في الوقت الحاضر.

وأوضح عاصم مولازاده موقفه إزاء الأحداث الجارية في المنطقة الأوراسية وتحدث عن تطور العلاقات الأذربيجانية الإسرائيلية لافتا إلى أعمال جارية لتأسيس شبكة النقل الإقليمية بما فيها خط سكة حديد "باكو- تبليسي- قارس".

ثم تم الرد على أسئلة المشاركين في المؤتمر.

يوسف بابانلي

مراسل وكالة (أذرتاج) الخاص

واشنطن

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا