أخبار رسمية


الرئيس إلهام علييف يشارك في "مائدة مستديرة" في إطار مؤتمر مونيخ للأمن

A+ A

 
مونيخ، 6 فبراير / شباط (أذرتاج).

أفاد مراسلنا الخاص أنه أقيمت في السادس من فبراير / شباط "مائدة مستديرة" لأمن الطاقة في موضوع "استراتيجية التنويع" في إطار مؤتمر مونيخ للأمن الـ51.

وشارك الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في "المائدة المستديرة".

رحب رئيس المؤتمر فولفغانغ فريدريك إيشينجر بالمشاركين والرئيس الأذربيجاني.

وأعرب عن شكره للرئيس إلهام علييف على مشاركته في المناقشات.

بعد ذلك مشرف الاجتماع دعا الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لإلقاء كلمة فيه. 

تحدث الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف عن دور أذربيجان في تعزيز أمن الطاقة في المنطقة مشيرا الى أنها أصبحت شريكا مهما لأوربا بعد توقيع اتفاقية كبيرة حول ممر الغاز "الجنوبي".

تطرق الرئيس إلهام علييف في حديثه إلى تاريخ استراتيجية النفط لأذربيجان وجهودها المبذولة لتنويع طرق النقل كإنشاء خطوط أنابيب الغاز والنفط التي تربط بحر الخزر بالبحر الأسود والبحر المتوسط. ويشكل نصيب سوق الطاقة لبعض البلدان الأوربية من النفط المستورد من أذربيجان اليوم ما يتراوح بين 30-40 في المائة. أما حقل شاه دنيز الأذربيجانية فإنه أحد حقول الغاز الهائلة في العالم. تشتري جيراننا جورجيا وتركيا وإيران وروسيا الغاز الأذربيجاني. وتم التوقيع مع تركيا عام 2012 على قرار مهم لإنشاء خط أنابيب الغاز العابر للأناضول مما أصبح انطلاقة كبيرة في تعزيز أمن الطاقة الأوربي.

اختير مشروع خط الأنابيب العابر للأدرايتيكي عام 2013 خطا رئيسيا للنقل. وأقيم في العشرين من سبتمبر عام 2014 بباكو حفل وضع الحجر الأساسي لممر الغاز "الجنوبي". وأضاف الرئيس قائلا "والآن نحتاج إلى أعمال التنسيق المثمر بين أعضاء هذا الفريق. فيما قبل أقمنا علاقات التعاون الإقليمي. أنجزت أذربيجان وتركيا وجورجيا - تلك البلدان الثلاثة وحدها تنفيذ مشاريع خط أنابيب النفط باكو – تبيليسي – جيهان وخط أنابيب الغاز لجنوب القوقاز ومشروع سكة الحديد الجاري استكماله". وأشار الرئيس إلى أن فريقنا ضم إلى صفوفه أعضاء الاتحاد الأوربي مؤكدا على وجوب التنسيق وسرعة العمل للتوصل إلى النجاح. وقال إن ثمة بعض المماطلات في المنظمات الأوربية بسبب الإجراءات الروتينية البيروقراطية. وناشد الرئيس إلهام علييف لتنفيذ المشاريع بدون ضياع الوقت.

ومن الواضح أن الغاز المستورد من أذربيجان مصدر جديد وحيد للغاز سيحصل عليه مستهلكون أوربيون في المستقبل القريب. وأضاف الرئيس" مصدر الغاز عندنا حديث، استكشف مؤخرا. يحتوي مكمن شاه دنيز على أكثر من ترليون متر مكعب من الغاز. إن حجم احتياطياتنا المؤكدة للغاز المتواجدة في حقولنا الأخرى يشكل 2.5 ترليون متر مكعب على الأقل. وهذا مشروع غاز قد يستمر لمدة عقود من السنين ومئات السنين. وسيغير هذا المشروع بدرجة جوهرية لخريطة الطاقة في أوربا."

ومضى الرئيس قائلا: "سنعقد في 12 من فبراير لهذا العام بباكو المجلس الاستشاري لمشروع ممر الغاز "الجنوبي". ودعونا الى هذا الاجتماع كبار مسئولين من جميع البلدان المشاركة في هذا المشروع أي من أذربيجان وجورجيا وتركيا وبلغاريا واليونان وألبانيا وإيطاليا...وفي المراحل التالية للمشروع سنجلب إليه شركاءنا من بلدان البلقان. إذ تم التوقيع على مذكرة تفاهم مع كرواتيا ومونتينيغرو. لذلك، نحتاج إلى التنسيق ودعم قوي للمنظمات الأوربية لكيلا نضيع الوقت بسبب الإجراءات البيروقراطية. أعتقد أن ثمة حاجة إلى تعامل خاص هنا لتجنب الإجراءات والقاعدة العامة التي تستغرق أحيانا وقتا طويلا."

كما أشار الرئيس إلهام علييف إلى تأثر هذا المشروع سلبيا بانخفاض أسعار النفط في العالم. لكن أصر على فكره القائل بضرورة تنفيذ هذا المشروع بكونه مشروع أمن الطاقة قبل كل شيء. ويمكن جلب البلدان غير الأعضاء في مشروع ممر الغاز "الجنوبي" والتي كانت تشكل أغلبية الأعضاء في نابوكو إلى هذا النظام. مثلا أضيفت بلغاريا التي ما كانت عضوا في مشروع "ت ا ب" الى هذا الفريق. لان هذا البلد قد يعمل كهمزة الوصل بين محوري اليونان - بلغاريا أو وتركيا - بلغاريا. يمكن تمديد هذا المشروع الى المناطق البعيدة عبر رومانيا والمجر والنمسا. لأن حجم الغاز الأذربيجاني كاف ويمكن استكشاف مصادر الغاز الأخرى في المنطقة.

وقال الرئيس إلهام علييف إن بلاده في الطريق الصحيح وتعهدت أذربيجان بتنفيذ مشروع "تاناب" حتى العام 2018 ومشروع " ت ا ب" حتى عام 2020. 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار