سياسة


حفل تأبيني بالذكرى الثالثة والعشرين لمذبحة خوجالي في أنقرة

A+ A

 

أنقرة، 23 فبراير/شباط (أذرتاج).

جرت مراسم تأبينية بالذكرى الثالثة والعشرين لمذبحة خوجالي في العاصمة التركية أنقرة وذلك برعاية المركز الأذربيجاني لتنمية رأس المال البشري (İNDEX) وفي إطار حملة "العدالة لخوجالي" الدولية التي أطلقت من قبل السيدة ليلى علييفا نائبة رئيسة مؤسسة حيدر علييف الخيرية.

وحضر المراسم علي حسنوف مدير قسم الشئون الاجتماعية والسياسية برئاسة الجمهورية الأذربيجانية، وإبراهيم قالين كبير مستشارى رئيس الجمهورية التركية، وأعضاء البرلمانين الأذربيجاني والتركي، ورجال العلم والثقافة والطلاب الأذربيجانيون الدارسون في أنقرة، والجمهور من الناس.

في البداية تفقد الحضور معرض الصور الفوتوغرافية عن مذبحة خوجالي في مركز المؤتمرات والمعارض الدولي هناك. كما تم عرض فيلم وثائقي يتحدث عن النتائج المؤلمة للسياسة العدوانية التي مورست ضد أذربيجان خلال فترات زمنية مختلفة.

وألقى رئيس المركز الأذربيجاني لتنمية رأس المال البشري رشاد عبداللايف كلمة في الجزء الرسمي في الجزء الرسمي للمراسم.

ثم ألقى مدير قسم الشئون الاجتماعية والسياسية برئاسة الجمهورية الأذربيجانية علي حسنوف كلمة وذكر فيها أن مذبحة خوجالي هي من أبشع الجرائم التي ارتكبها الأرمن في كل من أذربيجان وتركيا منذ سنوات طويلة. وقال إن الرؤساء السابقين والحاليين لأرمينيا المعتدية يتحدون المجتمع الدولي المحب للسلام من خلال الاعتراف بمشاركتهم في هذه الجريمة العسكرية المنفذة أمام أعين العالم المعاصر مضيفا إلى أنهم يفتخرون بذلك.

وذكر علي حسنوف أنه تقام كل عام حفلات تأبينية لضحايا مذبحة خوجالي في مختلف بلدان العالم ويتم تأليف الكتب وتصوير الأفلام عن تلك المذبحة مشيرا إلى أن الهدف منها هو تزويد المجتمع العالمي بمعلومات عن العدوان الذي تعرض به الشعب الأذربيجاني خلال سنوات طويلة وفضح أكاذيب الأرمن.

ومن جانبه قال إبراهيم قالين كبير مستشارى رئيس الجمهورية التركية إن الشعب التركي متضامن مع أذربيجان دائما مضيفا إلى أن بلاده ترغب في أن يكون هناك سلام بين تركيا وأرمينيا وكذلك بين أذربيجان وأرمينيا. ولكن لتحقيق هذا السلام يجب في المقام الأول على أرمينيا التخلي عن سياستها العدوانية تجاه أذربيجان وعودة اللاجئين والمشردين الأذربيجانيين إلى ديارهم التاريخية والحد من مزاعمها الباطلة ضد أذربيجان وتركيا.

وقال رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية التركية – الأذربيجانية نجدت انوفار إن مذبحة خوجالي هي جريمة عسكرية مرتبكة بحق الإنسانية مضيفا إلى أنه ليس من حق المجتمع العالمي تجاهل هذه القضية.

صابر شاهتاختي

مراسل وكالة (أذرتاج) الخاص

أنقرة

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا