سياسة


لقاء مع أعضاء المجلس الدولي لوكالات الأنباء ومشاركي اليوبيل الـ95 لأذرتاج

A+ A

باكو، 2 مارس ، أذرتاج.

جرى في الثاني من مارس لقاء بين مساعد رئيس الجمهورية في الشئون السياسية الاجتماعية علي حسنوف ومشاركي اجتماع المجلس الدولي لوكالات الأنباء بباكو والحفل اليوبيل الـ95 لوكالة أذرتاج.

رحب المدير العام لوكالة أذرتاج السيد أصلان أصلانوف بأعضاء المجلس الدولي لوكالات الأنباء والضيوف الوافدين إلى باكو للمشاركة في اليوبيل الـ95 للوكالة.

قال السيد أصلان أصلانوف إن الإعلام والأخبار تكتسب أهمية عالمية واسعة في ظل إعادة بلورة نظام العلاقات الدولية. "وتغير العالم يجري أمام أعيننا. لكنه لا يتغير أحيانا بشكل نريده. لأن الزمن له تحدياته ونحن مضطرون لتصديها. من هذا السياق، تنشأ أسئلة كثيرة تهمنا جميعا، لاسيما ممثلي الإعلام التقليدي. وأحيانا يتطلب منا إيجاد أجوبة على هذه الأسئلة في ظل موجة التغيرات الجوهرية الناتجة عن عصر الانترنت في حين تنتهك قواعد اللعب وأحيانا تملأ المكان الإخباري معلومات بعيدة عن الموضوعية ومتشابهة للتمثيلية وحملات الإشهار الترويجية".

وأضاف المدير العام لوكالة أذرتاج قائلا: "للرد على هذه الأسئلة، نجتمع ونتشاور ونجري تبادل الآراء المفصلة في الاجتماعات الربيعية لاتحاد وكالات الأنباء الأوربية واجتماعات اتحاد وكالات أنباء بلدان آسيا والمحيط الهادئ، في منتدى باكو الإنساني الدولي الذي يسترعي اهتمام وانتباه الساسة ورجالات العلم والإعلاميين من كافة أنحاء العالم."

ألقى مساعد رئيس الجمهورية في الشئون السياسية الاجتماعية علي حسنوف كلمة في الحفل رحب فيها بأعضاء المجلس الدولي لوكالات الأنباء ورؤساء وكالات الأنباء المشاركين في حفل اليوبيل الـ95 لوكالة أذرتاج في عاصمة أذربيجان القديمة التي تملك ثقافة غنية وتقاليد ديمقراطية.

وذكر السيد علي حسنوف أن العاصمة باكو ستستضيف عام 2016 المؤتمر الخامس لوكالات الأنباء بموجب القرار الصادر عن المؤتمر الرابع المنعقد في عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض في نوفمبر عام 2013. وأضاف أن القرار ينص على تولي أذرتاج رئاسة المؤتمر خلال أعوام 2016-2019. وأعرب عن شكري لأعضاء المجلس الدولي لوكالات الأنباء ورؤساء الوكالات الأعضاء على هذا التقدير والثناء لأذربيجان.

كما زاد السيد علي حسنوف قائلا إن باكو ستستضيف الجمعية العامة الـ16 لمنظمة وكالات أنباء بلدان آسيا والمحيط الهادئ (أوانا) وذلك بالتزامن مع المؤتمر الخامس لوكالات الأنباء. إن الأوانا هي إحدى المنظمات الإعلامية الدولية التي أنشئت بقرار اليونسكو. أما القرار حول انعقاد الجمعية العامة لأوانا في أذربيجان فتم تبنيه في اجتماع موسكو في سبتمبر عام 2013. و"نعتبر أن هذين القرارين تصديق آخر على النفوذ المتزايد لجمهورية أذربيجان على الصعيد العالمي وكذلك اندماج وكالة الأنباء الوطنية الأذربيجانية أذرتاج في المؤسسات الإعلامية العالمية."

وتحدث مساعد رئيس الجمهورية في الشئون السياسية الاجتماعية السيد علي حسنوف عن مكانة أذربيجان في الحضارة العالمية مشيرا الى إنها بلد يُعرف على مدى التاريخ بكونه ملتقى الغرب والشرق والثقافات، وبتسامحه الرفيع وكرم ضيافته. كما أن أذربيجان بلد أنشئت فيها أول جمهورية ديمقراطية في الشرق الإسلامي قبل 97 عاما وتأسس أول مسرح علماني قبل 142 عاما ووضع أول أوبرا قبل 107 عام وصدرت أول جريدة قبل 140 عاما وتم تشغيل أول وكالة أنباء وطنية قبل 95 عاما.

وزاد: "انهارت هذه الجمهورية الديمقراطية نتيجة العدوان العسكري للإمبراطورية السوفييتية عليها عام 1920. واضطرت بلادنا للعيش تحت هذه الإمبراطورية خلال 70 سنة. ولم تتمكن الجمهورية حينذاك من الدخول في صعيد الإعلام العالمي. ولم تستطع أذربيجان التصرف بحرية واستقلالية في توصيل الحقائق الثقافية والتاريخية الأذربيجانية مباشرة إلى العالم. وتشكلت في تلك السنوات تقاليد صحفية مبنية على الإيديولوجية السوفييتية. بعد إعادة أذربيجان استقلالها عام 1991 بدأ الإعلام في بلادنا الاندماج في صعيد الإعلام الدولي والاستفادة من التقاليد والقيم الصحفية المتشكلة في العالم، ونشأ في البلد إعلام حر. على ذلك أجريت في البلد إصلاحات سياسية وقانونية مهمة، وتم تبني تشريعات متعلقة بهذا الشأن. وتم القضاء على الرقابة على الصحافة عام 1998. وبعد عام أصدر قانون عن وسائل الإعلام."

وقال : "وضمت هذه الإصلاحات الديمقراطية أيضا إلغاء الوزارة القائمة بالرقابة على نشاط الصحافة، وإصدار قانونين حول "التلفزيون والإذاعة" و"الحصول على المعلومات"، وغيرها من التدابير. عام 2008 بدأ سريان مفعول وثيقة تشريعية مهمة أخرى متعلقة بالإعلام. إن هذه الوثيقة التي تسمى "مفهوم دعم الدولة لتطوير وسائل الإعلام في جمهورية أذربيجان" وتم التصديق عليها بقرار الرئيس الأذربيجاني تحتوي على بنود رئيسية حول تطوير حرية الكلام والصحافة والتعبير."

وأضاف علي حسنوف أن الهدف من سرد كل هذا هو تكوين تصور واضح لديكم عن استمرار الأعمال المهمة في مجال تهيئة بيئة إعلامية علمانية وديمقراطية وحرة في أذربيجان. والآن لا تتصور دولة أذربيجان حياتها الداخلية بدون إعلام حر. والإعلام في البلد حاليا يتمتع بالاستقلالية الكاملة. وهناك حرية الكتابة التي يتمتع بها الصحفيون في اختيار المواضيع وطرح مسائل. تصوروا، إن عدد وسائل الإعلام المسجلة في أذربيجان يبلغ 5 آلاف وتصدر فيها حوالي 40 صحيفة يومية ونحو أكثر من 300 صحيفة أسبوعية وشهرية، وأكثر من 100 مجلة، و55 قناة تلفزيونية وراديو، ومصادر الانترنت المتعددة ونحو 20 وكالة أنباء.

"في أذربيجان حرية الدخول في الانترنت. ويمكن استخدام قنوات الانترنت المختلفة حتى في أقصى مناطق في الجمهورية. وهذا يسمح بتوسيع نطاق إعلام شبكات التواصل الاجتماعي في الجمهورية. ويقترب عدد مستخدمي الفيسبوك هنا من مليون ونصف مستخدم."

وقال المسئول الرسمي لديوان رئيس الجمهورية إن الإعلام المعاصر أمامه مهام واجب تنفيذها في ظل عمليات العولمة الجارية في العالم حاليا. وتواجه وسائل الإعلام المشاكل المختلفة، أو قل، القضايا الجدية والمصيرية. ثمة تنافس حاد. بالتأكيد، إن التنافس بين مؤسسات الإعلام أمر طبيعي بشرط أن يجرى هذا التنافس على أساس سليم ويسعى إلى إثراء القيم المطردة في العالم على النقيض من تشهيرها.

وأضاف : " مع الأسف، قد نشهد أحيانا عكس ذلك. إن الأحداث الجارية في العالم يتم تغطيتها من منظور مختلف من قبل وسائل الإعلام الشهيرة وتقدم بشكل يتناغم مع المصالح السياسية. أحيانا توجد في وسائل الإعلام أنباء غير دقيقة أو مغرضة، أو معلومات مقصودة مما يضر بالعلاقات الثنائية على المستوى العالمي. لكل مؤسسة إعلامية ووكالة أنباء، بالتأكيد، سياستها الإعلامية. وهذا أمر طبيعي. لكن الموضوعية والمصداقية والحقيقة هي المهمة. بهذا الطريق وحده يمكننا التوصل إلى تفاهم عام مبني على فكرة سليمة. وهذا ضروري أكثر، خاصة الآن في حين تواجه البشرية الاصطدامات السياسية والإرهاب والانفصالية والتطرف الديني والجرائم العابرة للحدود. إن حصول الناس على الأخبار الموضوعية يتيح لهم التقييم الصحيح لما يجري من أحداث ليس فقط في عقر دارهم فحسب بل في العالم أيضا."

بعد ذلك ألقى رئيس المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء ورئيس وكالة الأنباء السعودية السيد عبدالله بن فهد الحسين كلمة أعرب فيها عن ثقتها في أن اجتماع باكو للمجلس الدولي لوكالات الأنباء سيشهد مناقشات مثمرة حول وضع الإعلام ووكالات الانباء. وأشاد بالأعمال التي تقوم بها وكالة أذرتاج تحضيرا لاستضافة المؤتمر الدولي الخامس لوكالات الأنباء عام 2016 بباكو.

وقال رئيس اتحاد وكالات الأنباء الأوربية والمدير العام التنفيذي لوكالة بريس آسوشيتيد البريطانية السيد كلايف مارشال إنه يشهد في كل زيارته باكو تطورا سريعا هنا. وشدد مارشال على أن أعضاء اتحاد وكالات الأنباء الأوربية من المؤسسات الإعلامية المحترمة في العالم. وأعرب عن سروره لتواجد أذرتاج بينها. وأبدى ثقته أن أذرتاج ستنظم المؤتمر الخامس لوكالات الأنباء عام 2016 في مستوى عال مشيرا الى أن هذا التاريخ يصادف في الذكرى السنوية الـ25 لإعادة أذربيجان استقلالها السياسي.

بعد ذلك تحدث المدير العام لوكالة تاس الروسية رئيس منظمة اتحاد وكالات أنباء بلدان آسيا والمحيط الهادئ عن انجازات أذربيجان. وأضاف ميخايلوف أن عقد المؤتمر الدولي الخامس لوكالات الأنباء يتزامن مع انعقاد الجمعية العامة السادسة عشر لأوانا في باكو.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا