ثقافة


مؤسسة حيدر علييف الخيرية تقيم أمسية الموسيقى الأذربيجانية بمدينة كان الفرنسية

A+ A

باكو،16 تموز/يوليو (أذرتاج).

أقيمت أمسية الموسيقى الأذربيجانية في إطار فعاليات الأيام الثقافية الأذربيجانية المقامة بمدينة كان الفرنسية.

وحضر الأمسية التي نظمته مؤسسة حيدر علييف الخيرية لفيف من الشخصيات الاجتماعية والسياسية الفرنسية وحاكم مدينة كان والضيوف الشهيرون الآخرون .وتمتع حضور الحفل في البداية بمشاهدة معرض الصور الفوتوغرافية ومن بينها الصور من إلتقاط مراسلي وكالة أنباء أذربيجان الحكومية التي تحكي عن دورة الألعاب الأوروبية الأولى "باكو-2015" و مراسم الافتتاح والاختتام لها والتي جلبت انتباه الزوار إلى أشد اللحظات شيقة من الألعاب الرياضية المتنوعة وقدمت للضيوف منشورات حول أذربيجان من قبل مؤسسة حيدر علييف الخيرية.

وقدم راعي أمسية الموسيقى الأذربيجانية للمشاركين بقصر كان للمهرجانات معلومات موسعة عن أصالة أذربيجان وحداثتها ثقافتها الثرية وتاريخها القديم والفن والموسيقى الأذربيجانية.

وأشارت نائبة حاكم مدينة كان ورئيسة فصر كان للمهرجانات أن ريكس إلى أهمية الحفل قائلة :"إن استقبال أذربيجان شرف كبير بالنسبة لمدينة كان. وتعرض هنا الثقافة الأذربيجانية وفنونها مرة ثالثة على مستوى عال جدا. ويجري بلدنا بمدينة كان الحفلات الثقافية الرفيعة المستوى، الأمر الذي يتلقى اهتماما كبيرا من قبل ضيوف وسكان فرنسا.

وذكر رئيس جمعية أصدقاء أذربيجان بفرنسا جان فرانسوا مانسيل زيارته إلى أذربيجان مؤكدا أن أذربيجان بلد متسامح جدا بموقعه الجيواستراتيجي المهم متحدثا عن نزاع قراباغ الجبلية واحتلال أرمينيا للأراضي الأذربيجانية ومضيفا إلى ان مؤسسة حيدر علييف الخيرية تحقق سلسلة من التدابير وأحدها أول اجتماع لمنتدى تعاون الأقاليم بين فرنسا وأذربيجان المقرر عقده هذا العام بمدينة غنجة الأذربيجانية.

بعد ذلك ،تم تقديم برنامج الموسيقى من مقطوعات أتنو -الجاز من أداء أستاذ الجاز الشهير والعازف على البيانو أميل أفراسياب برفقة مجموعة الجاز وأساتذة الفن الأذربيجاني.

وتترجم مؤسسة حيدر علييف الخيرية في الحياة مشاريع مهمة في مجال نشر الثقافة الأذربيجانية العريقة والغنية وقيمها الفريدة من نوعها ولهذا الغرض تقيم التدابير متل هذه الأمسيات والحفلات الموسيقية والغنائية في البلدان المختلفة،

وابهر الفنانون الأذربيجانيون بالأغاني والموسيقى المشاركين بقصر المهرجانات ولقيت التصفيقات الحارة .

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا