سياسة


عقد اجتماع ثلاثي بين وزراء خارجية أذربيجان وتركيا وتركمانستان في أنطاليا

A+ A

أنطاليا، 29 أغسطس/آب (أذرتاج).

انعقد في الثامن والعشرين من أغسطس/آب في مدينة أنطاليا التركية الاجتماع الثلاثي الثالث لوزراء خارجية أذربيجان وتركيا وتركمانستان إلمار محمدياروف ومولود جاويش أوغلو ورشيد ميريدوف.

وتم خلال الاجتماع مناقشة المشاريع المختلفة التي تنفذها الدول الثلاث بما فيها التعاون في مجالات الطاقة والنقل والسياحة والرياضة.

والقى وزراء خارجية الدول الثلاث كلمات في الاجتماع.

ادان وزير الخارجية الاذربيجاني إلمار محمدياروف بشدة الاحداث الإرهابية التي تقع في الأشهر الأخيرة في جمهورية تركيا مضيفا الى أن أذربيجان تقف الى جانب تركيا الشقيقة في مكافحة الإرهاب. وعبر الوزير الاذربيجاني عن صادق تعازيه لأسر الشهداء وقائلا إن التصدي للتحديات الخطيرة الموجودة التي ترافقها الإرهاب والتطرف والانفصالية العدوانية، وتعزيز استقلال بلادنا يجعل مواصلة التعاون في المجال الأمني ضروريا.

وقال الوزير إلمار محمدياروف إن عدم تسوية نزاع قراباغ الجبلية بين أرمينيا وأذربيجان تشكل أكبر تهديد للسلام والاستقرار في المنطقة وكذلك تشكل عقبة رئيسية امام تطور التعاون الإقليمي. إن 20 في المائة من الأراضي الأذربيجانية المتعارف عليها دوليا تحت وطأة الاحتلال الأرميني منذ سنوات طويلة. وتم طرد وتشريد أكثر من مليون أذربيجاني من ديارهم الام. وقد أصدر مجلس الامن التابع للأمم المتحدة أربعة قرارات بشأن تسوية هذا النزاع. على الرغم من أن هذه القرارات تطالب أرمينيا بسحب قواتها المسلحة من الأراضي الأذربيجانية المحتلة فورا دون قيد وشرط فإن أرمينيا تتجاهلها. إن السياسة العدوانية والتطهير العرقي التي تمارسها أرمينيا ضد أذربيجان حرمتها من كافة العمليات التنموية الإقليمية.

ولفت الوزير محمدياروف الى أن أذربيجان تتمتع بموقع جيوستراتيجي مهم مضيفا الى أنها تقع على ممرات الطاقة والنقل الإقليمية والعالمية مما يخلق إمكانيات واسعة لبناء تعاون مثمر متبادل.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الأطراف تولي أهمية بالغة لتطوير العلاقات الثلاثية. وأذربيجان وتركيا وتركمانستان تقف وسط المشاريع الاقتصادية التي يتم تنفيذها في المنطقة. والتطور السريع للعلاقات الثلاثية هو اسهام قيم للنمو الإقليمي.

وقال وزير الخارجية التركمانستاني رشيد ميريدوف إن المهام التي خرج بها بيان باكو في مايو 2014 وبيان عشق آباد في يناير 2015 كان لها بالغ الأثر في تسريع تطور العلاقات الثلاثية بين أذربيجان وتركيا وتركمانستان.

ثم وقع الوزراء على بيان أنطاليا. يشير البيان الى أن الدول الثلاث ملتزمة بتنفيذ المهام التي خرج بها الاجتماعان السابقان. ويضيف البيان الى أن الاجتماع الثلاثي الثالث هو الآخر سيسهم في تطوير العلاقات والتعاون بين بلادنا.

ويؤكد البيان على دور أذربيجان وتركيا وتركمانستان في ضمان امن الطاقة الأوروبي ويشير الى أن الاجتماع الثلاثي الرابع لوزراء خارجية الدول الثلاث سينعقد في أذربيجان.

ثم عقد الوزراء مؤتمرا صحفيا مشتركا.

ولفت الوزراء الى أن مناقشات ثلاثية كانت مثمرة واشادوا بديناميكية تطور العلاقات القائمة بين أذربيجان وتركيا وتركمانستان والدعم المتبادل وتحدثوا عن المهام الواجب تنفيذها.

صابر شاهتاختي

مراسل وكالة (أذرتاج) الخاص

أنطاليا

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا