اقتصاد


بدء مؤتمر بيكارد السنوي العاشر للمنظمة العالمية للجمارك في باكو

A+ A

باكو، 8 سبتمبر/أيلول (أذرتاج).

بدأت في الثامن من سبتمبر/أيلول في مدينة باكو اعمال مؤتمر بيكارد السنوي العاشر للمنظمة العالمية لجمارك.

أفادت وكالة (أذرتاج) أن المؤتمر يشارك فيه 241 شخص يمثلون 53 بلدا و21 منظمة دولية وإقليمية.

أفادت وكالة (أذرتاج) أن رئيس لجنة الجمارك الحكومية آيدين علييف القى كلمة في افتتاح المؤتمر وقال فيها إن تأسيس هيئة الجمارك في أذربيجان المستقلة يصادف في عام 1992م. وأضاف الى أنه على الرغم من ذلك فإن أذربيجان لديها خبرة أكثر من ألف سنة في هذا المجال لأنها تقع على طريق الحرير القديم. وذكر آيدين علييف أن انشاء القاعدة القانونية وتعزيز الإمكانيات اللوجستية وإعداد الكوادر الجمركية كان محط اهتمام الدولة بعد تأسيس هيئة الجمارك المستقلة.

وقال آيدين علييف إن رفع المستوى المهني في مجال الجمارك وضرورة ربط الخبرة العملية للجمارك بالأسس العلمية من اهم القضايا المطروحة حاليا على جدول الاعمال.

وقال نائب رئيس الوزراء الاذربيجاني عابد شريفوف إن وقوع أذربيجان في منطقة يلتقي فيها مختلف الثقافات والحضارات أدى الى قيامها بدور الجسر بين الشمال والجنوب وبين الغرب والشرق. واكد أن مرور طريق الحرير القديم بأذربيجان لعب دورا رئيسيا في إقامة العلاقة مع التجارة العالمية بشكل مكثف، وأدى الى اتخاذ خطوات مهمة داخل اذربيجان في انشاء عمل جمركي يستجيب لمتطلبات العصر.

وذكر عابد شريفوف أن احراز انجازات وتطوير الاقتصاد في العالم المعولم من العوامل الرئيسية. وقال إن تطوير المجال الجمركي الى جانب المجالات الأخرى امر مهم من اجل امتلاك الاقتصاد القوي في الوقت الحاضر. ومن هذا المنطلق فإن تنمية القدرات في المجال الجمركي والاعمال المقامة للتوصل الى المعارف العلمية والعملية يجب ان تكون دائما محط الاهتمام ويتعين اتخاذ خطوات ضرورية لرفع الكفاءة المهنية لرجال الجمارك. واكد عابد شريفوف أن الإصلاحات الجارية في العمل الجمركي تهدف الى تعزيز قدرات المصالح الجمركية وضمان امن سلسلة التجارة العالمية واحراز إنجازات اقتصادية.

وتحدث امين عام منظمة الجمارك العالمية كونيو ماكوريا عن أهمية المؤتمر واصفا انعقاد مؤتمر بيكارد السنوي العاشر في باكو بأنه حدث مشهود. وقال إن المسألة الرئيسية في التكامل الإقليمي هي اسهام في النظم الاقتصادية الجمركية لتشكيل سلسلة التوريد على الصعيد الإقليمي وتطويرها في المراحل القادمة وكذلك اسهام في زيادة القدرة التنافسية للدول وتعزيزها. وأشار الى أهمية إيرادات الرسوم الجمركية منوها الى ضرورة جمع هذه الإيرادات بطريقة فعالة وعادلة مضيفا الى أن هذه الأمور يجب أن يتضمنها جدول الاعمال دائما.

وقال الأمين العام كونيو ماكوريا إن التعاون بين هيئات ومصالح الجمارك يثري البيانات التي يتم الحصول عليها، وعلى أساس هذه البيانات يتم تعزيز مكافحة الاعمال غير المشروعة. اما إدارة الحدود بشكل منسق فهي من القضايا الرئيسية الماثلة امامنا. والحديث هنا لا يدور فقط عن مكافحة الحالات غير المشروعة وانما يجب علينا ان نقدم اسهاماتنا لتسهيل التجارة المشروعة، أي يجب ان تكون لدينا رؤية جديدة. وأعرب الأمين العام للمنظمة العالمية للجمارك عن يقينه بأن هذا المؤتمر سيتيح فرصة لجميع المشاركين في مناقشة المسائل المذكورة في المجال الجمركي.

ثم واصل المؤتمر اعماله في اجتماعين فرعيين عنوانهما " عوامل تشجيع موظفي الجمارك" سلاسل القيم العالمية" وتم الاستماع الى كلمات حول هذين الموضوعين.

يستمر المؤتمر حتى الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الحالي.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا