سياسة


السيدة الأولى لأذربيجان تشارك في مؤتمر "التسامح الديني: ثقافة التعايش المشترك في أذربيجان"

A+ A

باريس، 9 سبتمبر/أيلول (أذرتاج).

أقيم في الثامن من سبتمبر/أيلول في مدينة باريس مؤتمر " التسامح الديني: ثقافة التعايش المشترك في أذربيجان" وذلك على هامش المشروع المنفذ تحت عنوان "أذربيجان في قلب باريس" بتنظيم من مؤسسة حيدر علييف الخيرية. وشاركت السيدة مهربان علييفا السيدة الأولى لأذربيجان رئيسة مؤسسة حيدر علييف الخيرية في المؤتمر.

وتحدث السياسي البارز بيير كونيسا وهو مدير المؤتمر عن أهمية الخطوات المتخذة من قبل أذربيجان في مجال التسامح. وذكر أن المؤتمر الذي تنظمه مؤسسة حيدر علييف الخيرية في باريس يحضره رجال الدين من أذربيجان وفرنسا وممثلون عن المنظمات الدينية مشيرا الى أنه سيتم خلاله مناقشة المسائل المهمة.

وقال عمدة الحي الأول لباريس جان فرانسوا لوقاري إن موضوع التسامح هو موضوع حيوي في العالم في وقتنا الحاضر. ولفت الى أن اهتمام أذربيجان بهذا الموضوع الذي يعتبر مسألة عالمية يحمل طابعا نموذجيا.

ثم القت السيدة الأولى لاذربيجان مهربان علييفا كلمة في المؤتمر وقالت فيها إن أذربيجان تقع في منطقة تلتقي فيها الثقافات والحضارات وهي تقوم بدور الجسر بين آسيا وأوروبا لافتة الى أن هذه العوامل تلعب دورا هاما في انشاء التعددية الثقافية. وذكرت أن تقاليد التسامح مازالت تعيش في الجمهورية مشيرة الى أن أذربيجان هي عضو في منظمة التعاون الإسلامي ومجلس أوروبا. وقالت السيدة مهربان علييفا إن الشعب الاذربيجاني يفتخر بتراثه الثقافي والتاريخي لافتة الى وجود مساجد وكنائس ومعابد في أذربيجان مشيرة الى أنه تم توفير الحرية الدينية في البلد. وأكدت أن اتباع جميع الأديان يتمتعون بحقوق متساوية في أذربيجان ولم تحدث في البلد أي مواجهة او معركة دينية وعرقية ابدا. وقالت السيدة الأولى مهربان علييفا إن العلاقة بين الدولة والدين تلعب دورا مهما في الحفاظ على تقاليد التسامح في أذربيجان. وأضافت الى أن الظروف المهيأة في أذربيجان تتيح القول إن التعددية الثقافية لا بديل عنها. وقالت السيدة مهربان علييفا إن مؤسسة حيدر علييف الخيرية تولي أهمية خاصة بالأديان الأخرى أيضا مشيرة الى أن المؤسسة شاركت عن قرب في انشاء قسم الثقافة الإسلامية في متحف لوفر وترميم سراديب الموتى في روما وخلق فرص تعليمية للأطفال اليهود وترميم الكنائس في أقاليم فرنسا.

تطرقت السيدة مهربان علييفا في كلمتها الى نزاع قراباغ الجبلية بين أرمينيا وأذربيجان وقالت فيها إن 20 في المائة من الأراضي الأذربيجانية تم احتلالها من قبل أرمينيا مما أسفر عن طرد وتشريد أكثر من مليون اذربيجاني من ديارهم الام. وأضافت الى أنه قتل 613 اذربيجاني بطريقة وحشية في مدينة خوجالي وتم تدمير الاثار الثقافية والتاريخية الأذربيجانية في الأراضي المحتلة.

وقالت السيدة مهربان علييفا إن أذربيجان ستستمر في تقديم اسهاماتها للقيم العالمية.

كما تحدث رئيس اللجنة الحكومية الأذربيجانية المعنية بشؤون المؤسسات الدينية في كلمته عن نشاط اللجنة التي تم تأسيسها في عام 2001م لافتا الى أنه يتم تقديم المساعدة الشاملة لنشاط الجماعات الدينية التقليدية في البلد لافتا الى أنه ليس هناك أي تمييز بينهم. وقال رئيس اللجنة إن مؤسسة حيدر علييف الخيرية تقدم اسهامات كبيرة في تعزيز مناخ التسامح في البلد.

ثم جرت مناقشات حول الموضوع.

وفي الختام أعربت السيدة مهربان علييفا عن شكرها للمشاركين في المؤتمر وقالت إن مثل هذه المؤتمرات والفعاليات تقرب الشعبين. وطرحت السيدة مهربان علييفا فكرة انعقاد الجزء الثاني للمؤتمر في باكو في المستقبل.

X X X

كما أقيمت في الثامن من سبتمبر/أيلول أمسية موسيقية كلاسيكية بعنوان " الموسيقى الأذربيجانية في قلب باريس".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا