سياسة


علي احمدوف: المصالح القومية أهم من قرار متحيز تبنته مؤسسة لا تتمثل بها اذربيجان

A+ A

باكو، 11 سبتمبر/ أيلول (أذرتاج(.

قال علي احمدوف انه أصف القرار الصادر عن البرلمان الاوروبي بشأن اذربيجان بالقرار المتحيز والظالم والعبثي حيث يتساءل المرء ان هذه المؤسسة المرموقة في اوروبا كأنها مصابة بكراهية أذربيجان. لأن أعضاء البرلمان الذين صوتوا لصالح قبول القرار المذكور هم على علم جيد بأن اذربيجان دولة من أنجح الدول في مساحة الاتحاد السوفييتي السابق وكذلك في فضاء اوروبا. وقد زار معظمهم باكو في مختلف الاحيان فما أمسكوا انفسهم من الاعراب عن انبهارهم من سرعة تطور اذربيجان خلال مدة قصيرة وتحديثها وتعززها اقتصاديا.

واضاف احمدوف نائب رئيس الوزراء الاذربيجاني نائب رئيس حزب يئني أذربيجان الحاكم الامين التنفيذي للحزب وهو يشرح القرار المتبنى بصدد اذربيجان من جانب البرلمان الاوروبي لوكالة أذرتاج ان مواطني اذربيجان تأسفوا عميقا من الموقف المضاد لأذربيجان في البرلمان الأوروبي. "وزاد ان هذا يزعزع ثقة مواطنينا في القيم الأوروبية في حين تعيش القيم الاوروبية فتراتها الصعبة وهي قيد الاندثار وان من ابرز دليل على ذلك هو الموقف المبدى من قبلهم بحق اللاجئين والاطفال والنساء اولئك الضحايا لسياسة الشرق الاوسط المحققة والمنتهجة بمشاركة اوروبا عن كثب فيها. ان هناك مشاكل كبيرة كافية تعاني منها اوروبا يجب طرحها في البرلمان الاوروبي.

واشار نائب رئيس حزب يئني أذربيجان الحاكم ان اصل السياسة التي تنتهجها قيادة اذربيجان يستند الى مصالح الدولة والشعب وان المصالح القومية أكثر اهمية من القرار المغرض والجائر الذي تبنته المؤسسة التي لا تتمثل بها اذربيجان.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا