سياسة


تقرير حول تدمير تراث أذربيجان التاريخي والثقافي من قبل الأرمن

A+ A

باكو، 7 نوفمبر / تشرين الثاني، (أذرتاج)

ردا على كلمة مليئة بالكذب والتزوير ألقاها وزير الخارجية الأرميني ادوارد نالبانديان في الدورة الـ38 للجمعية العامة لليونسكو، أعدت وزارة الخارجية الأذربيجانية تقريرا خاصا عنوانه "تدمير تراث أذربيجان التاريخي والثقافي وتدنيسه جراء الاعتداء المسلح لجمهورية أرمينيا ضد جمهورية أذربيجان".

وقالت وزارة الخارجية في تصريح لوكالة (أذرتاج) إن التقرير يذكر بصراحة وفقا للوقائع التاريخية المعلومة أن أرمينيا تقدمت منذ أواخر عام 1987م بمزاعم إقليمية علنية على أراضي إقليم قراباغ الجبلي الاذربيجاني وأخذت في اطلاق حملات سافرة لطرد ما لا يقل عن 230 الف اذربيجاني من موطنهم التاريخي في أرمينيا قسرا. كما لقي 216 اذربيجانيا بينهم أطفال وعجوز ونساء مصرعهم خلال الفترة ما بين 1987-1989م. وبُعيد انهيار الاتحاد السوفييتي في أواخر 1991م والاعتراف باستقلال أذربيجان وأرمينيا على الصعيد الدولي شرعت أرمينيا في شن عمليات حربية ضد أذربيجان مما أدى الى احتلال إقليم قراباغ الجبلي الاذربيجاني والمحافظات السبع المطلة له.

وجاء في التقرير ان احتلال أقليم قراباغ الجبلي والمحافظات السبع المحاذية له والسبع قرى لمحافظة قازاخ الواقعة على بعد بعيد عن إقليم قراباغ الجبلي المحتل عند الحدود بين ارمينيا وأذربيجان وقرية كركي التابعة لجمهورية نخجوان ذات الحكم الذاتي الأذربيجانية جيبها الخارجي بما فيها 738 أثرا تاريخيا و28 متحفا بأكثر من 83 الفا و500 عينة واربعة معارض للصور واللوحات و14 مجمعا تذكاريا و1107 مؤسسة ثقافية و1891 منشأة تاريخية ثقافية أدى الى تكبد أذربيجان بخسائر ثقافية وتاريخية باهظة.

وتشمل هذه الأراضي المحتلة على عدد كثير من الآثار الثقافية والتاريخية بالغة الأهمية الوطنية ومن جملتها دير آق اوغلان الألبانية القوقازية للقرن السادس وضريح الملك أجدر للقرن الـ 14 بمحافظة لاتشين المحتلة ودير آماراس الألبانية القوقازية للقرن الـ 4 والعدد الكبير من معابدها وقلعة عسكران للقرن الـ 18 بمحافظة خوجاوند المحتلة وأضرحة القرن الـ 14 وعدد من المعابد الألبانية القوقازية التي يرجع تاريخها الى القرون الوسطى ودير يعقوب المقدس الألبانية للقرن الـ 6 ودير خاطرانك الالباني للقرن الـ 13 في محافظة خوجالي المحتلة وقلعة ليك للقرنين الـ 13-14 بمحافظة كلبجار المحتلة والدير الالباني القوقازي للقرون الـ 5-8 بمحافظة قازاخ شبه المحتلة وضريح مير علي للقرنين الـ 13-14 ودار المسافرين للقرن الـ 17 في محافظة فضولي المحتلة وضريح القرن الـ 14 بمحافظة زنكيلان المحتلة ومجمع المساجد للقرن الـ 17 بمحافظة جبرائيل المحتلة ومساجد جوهر اغا الأعلى وجوهر اغا الأسفل وساعتلي للقرون الـ 17-19 بدورها للمسافرين وبيوتها محافظة شوشا المحتلة ومسجد القرن الـ 19 والأماكن الأثرية التاريخية مثل قراكوبك تبه وخان تبه وجونش تبه واوزون تبه ومينه تبه وزركر تبه بمحافظة آغدام المحتلة والأماكن السكنية للعصرين الحجري الحديث والبرونزي خاصة جيراق تبه وقازاخ حاجي للعصر البرونزي بمحافظة فضولي المحتلة والمكان السكني للعصور الوسطى باسم كاور قلعة بمحافظة اغدام المحتلة واتلال الرمال ايمان قازان تبه وقيشلاق للعصر البرونزي بمحافظة جبرائيل المحتلة والمنحوتات الصخرية للعصر البرونزي بمحافظة كلبجار المحتلة و المدينة الجنائيزية الحجرية للعصرين البرونزي والحديدي بمحافظة خوجالي المحتلة ومساحة سكنية ومدينتها الجنائزية للعصر البرونزي في محافظة سدرك واتلال الرمال العائدة الى العصرين البرونزي والحديدي بمحافظة لاتشين المحتلة وغار العصر الحجري بها والمقابل الرملية والحجرية للعصرين البرونزي والحديدي بمحافظة شوشا المحتلة والمساحة السكنية للقرنين الـ 13-14 بمحافظة زنكيلان المحتلة.

كما تئن تحت وطأة الاحتلال الأرميني بالأراضي الأذربيجانية المحتلة الآثار الثقافية والتاريخية ذات الأهمية العالمية مثل جسرا خودافرين ذوي الأقواس الـ11 والـ 15 ومقابر الاتلال نفطعلي للعصر البرونزي بمحافظة جبرائيل المحتلة وديري كنجاسر وخداوانك للقرون الوسطى بمحافظة كلبجار المحتلة وضريح قوتلو موسى اوغلو للقرن الـ 14 والمنطقة السكنية للعصر البرونزي اوزرليك تبه بمحافظة اغدام المحتلة وغارا ازيخ وتاغلار العادين الى العصر الحجري القديم بمحافظة خوجاوند المحتلة ومقابر الاتلال للعصرين البرونزي والحديدي بمحافظة خوجالي المحتلة.

وشدد التقرير خاصة على ان عينات ومقتنيات متاحف المحافظات الأذربيجانية المحتلة الأثرية والتاريخية عرضت للبيع في مزادات عدد كبير من البلدان العالمية ومن جملتها العملات الحديدية القديمة ومصنوعات قيمة من الذهب والفضة والاحجار النادرة والقيمة التاريخية والسجاجيد ومجمعات نادرة من منتجات السجاجيد التي كانت تزين متحف التاريخ بمحافظة كلبجار المحتلة ومتاحف محافظة شوشا ومتحف لاتشين التاريخي المحتلة ومتحفي التاريخ والأغذية لمحافظة اغدام المحتلة. واشترت حكومة أذربيجان نصبا برونزية للشاعرة ناتوان والملحن عذير حاجيبيكوف والمغني بلبل مقابل 500 الف دولار في المزاد في جورجيا. كما ان عينة متحف لاتشين التاريخي المؤلفة من حقيبة يدوية وعروتها من الفضة بيعت بمزاد سوزبي في لندن مقابل 80 الف دولار.

ويحوي التقرير كذلك الآثار التاريخية الأذربيجانية المدمرة والمهدمة والمنهوبة والمسلوبة في أرمينيا. وجاء فيه ان مسجد دمير بولاق الواقع في مدينة اريفان الأذربيجانية التاريخية القديمة التي تدعى الان يريفان أزيل من على وجه الأرض تماما الى جانب جوي مسجد التاريخي الذي تم تحويله الى مخزن. وبين الآثار التاريخية القديمة المدمرة مسجد الحاج نوروز علي بيك المشيد من قبل قرا سيد في اريفان في القسم الثاني من القرن الـ 18 ومجمع قصر سردار او قصر خان الذي يعد من نماذج المعمارية الهندسية للعهد الصفوي والشاه قاجار. كما ان مسجد سردار بمدينة اريفان تعرض لتدمير منتظم الى ان لقي هدما كاملا عام 2014م. ومن جملة التزويرات الشائعة ينوه التقرير الى تبديل الكتابات التاريخية والمنحوتات الحجرية على الآثار التاريخية القديمة في أرمينيا وبينها شطب كتابة "مشيد بأمر الأمير عمر بير حسين في عهد سلطة خان بير بوداق " باللغة العربية المكتوبة على الضريح المبني في اريفان لإزالة تبعيته لأذربيجان وتسمية الضريح بـ "ضريح سلالة امراء التركمان". كما ان عددا عديدا من المقابر التاريخية والاثرية الموجودة في أرمينيا مدمرة تماما. وأضاف التقرير خاصة ان الأسماء الجغرافية والمحلية التاريخية الاصلية للاماكن والآثار التاريخية القديمة في أرمينيا كما هو الحال في الأراضي الأذربيجانية المحتلة في إقليم قراباغ الجبلي والمحافظات السبع المحاذية له تم تبديلها تماما لإقلاعها عن تاريخها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا