سياسة


علي حسنوف: أذربيجان تنتهج سياسة مستقلة ولا تنوي ان تتوقف على اي بلد

A+ A

باكو، 17 نوفمبر/تشرين الثاني (أذرتاج).

إن أذربيجان تنتهج سياسة مستقلة وهي تنوي مقاومة محاولات الضغط التي تمارسها بعض القوى الأوروبية عليها.

أفادت وكالة (أذرتاج) أنه جاء ذلك في مقابلة صحفية أجراها موقع "NewEurope" الاخباري مع مساعد رئيس جمهورية أذربيجان للشؤون السياسية والاجتماعية علي حسنوف.

استطرد مساعد رئيس أذربيجان قائلا: " هناك تعاونا طيبا يربطنا بأوروبا في مجالات الطاقة والاتصالات والنقل. ولكن للأسف الشديد تحاول بعض القوى في أوروبا الضغط على أذربيجان واملاء شروطها عليها".

وذكر علي حسنوف أن أذربيجان قد اقامت علاقات جيدة مع مختلف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وهي تنوي مواصلة هذا التعاون في المستقبل أيضا. زاد قائلا: " بالتوازي مع ذلك، تضغط بعض القوى في البرلمان الأوروبي على أعضاء البرلمان بهدف تطبيق قواعد غير مقبولة بالنسبة لأذربيجان. بالطبع بصفتنا دولة مستقلة غير راضين عن مثل هذه الخطوات وسوف نناضل ضدها. إن أذربيجان تتبع سياسة مستقلة وهي لا تنوي ان تتوقف على أي بلد".

وتحدث علي حسنوف عن الانتخابات البرلمانية التي جرت في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي في أذربيجان داعيا الجانب المقابل الى علاقات تقوم على الحقوق المتساوية والاحترام المتبادل. أضاف قائلا: نحن أجرينا الانتخابات وفقا للقوانين والقواعد الأوروبية".

واكد مساعد الرئيس أن بعض المنظمات الأوروبية الخاضعة للضغط قد امتنعت عن مراقبة الانتخابات البرلمانية في أذربيجان. زاد قائلا: " ولكن بعض نواب مجلس أوروبا والبرلمان الأوروبي قد زاروا باكو لمراقبة الانتخابات وهم شاهدوا الانتخابات الديموقراطية والشفافية في أذربيجان. ونعتقد أن الامتناع عن مراقبة الانتخابات في أذربيجان لا يخدم تطوير العلاقات الثنائية والصداقة والتعاون".

وقال مساعد الرئيس إن أذربيجان تقوم بدور مهم في ضمان امن الطاقة الأوروبي. كما أن أذربيجان تتمتع بدور مهم في علاقات النقل بين أوروبا وآسيا. وأشار علي حسنوف الى أهمية خط "قارص -تبليسي -باكو" الذي سيكون جزءا من خط السكة الحديد بين الصين وأوروبا.

وتحدث علي حسنوف عن تسوية نزاع قراباغ الجبلية وزاد قائلا: " انها ليست مشكلة شعب أذربيجان وحكومتها وحدها فحسب بل تشكل خطرا على العالم باسره. ونرى أي مشكلات يعيشها اليوم الاتحاد الأوروبي حول اللاجئين. وفي هذا السياق نعتقد أن قضية قراباغ الجبلية هي الأخرى مشكلة بالنسبة لأوروبا. لذا يجب على الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة ان يتخذا خطوات جدية في حل نزاع قراباغ الجبلية والنزاعات الأخرى".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا