ثقافة


حفل أدبي في بيئة شاماخي الأدبية للقرنين الـ18-19

A+ A

شاماخي، 19 ديسمبر / كانون الأول، (أذرتاج)

تستمر فعاليات مسلسلة تنظمها وزارة الثقافة والسياحة بمدينة شاماخي "عاصمة الأدب الأذربيجاني عام 2015م" وفقا لبرنامج عواصم الإبداع الشعبي.

وأفادت مراسلة أذرتاج أن "مائدة مستدير" حلقة تالية من هذه الفعاليات المسلسلة منظمة بالمكتبة المركزية للمحافظة بمشاركة حشد من المثقفين والقراء ومحبي الآداب في موضوع "المجالس الأدبية في بيئة شاماخي الأدبية للقرنين الـ18-19" استرعت اهتماما كبيرا أيضا.

واستمع المشاركون في المائدة المستديرة بحوثا وتقارير موجزة في المجالس الأدبية "بيت الصفاء" وأنشطة الفنان الشعبي للمقام محمود أغا والمعلومات العامة حول البيئة الأدبية للقرنين الـ18-19 في شاماخي. وتناولت كلمات ملقاة خاصة فعاليات وإبداعات الشخصيات المرموقين الذين يرجع اليهم دور مهم في تشكل البيئة الأدبية في شاماخي في الفترة المذكورة. وجاء فيها أن المجالس الأدبية "بيت الصفاء" التي أدارها المفكر الشاعر المرموق السيد عظيم الشيرواني منذ 1867م تأسست بمبادرة صديقه المقرب علي اكبر بيك واستمرت فعالياتها إلى 1892م. وقيل إن تشكل بيئة شاماخي الأدبية ترجع خدماته المهمة فيه كذلك إلى أنشطة قيمة لا يعرف الجمهور بها إلا قليلا لكل من باهار الشيرواني وبيخود الشيرواني وأغا مسي الشيرواني ونشأة الشيرواني وميرزا نصر الله باهار الشيرواني ومحمد صفاء وميرزا نصر الله ديده والملا أغا بيخود وأغا علي بيك ناصح إضافة إلى خدمات بارزة للشعراء الشهيرين مثل السيد عظيم الشيرواني وميرزا علي اكبر صابر وعباس صحت.

واستمرت فعاليات المائدة المستديرة بفقرات فنية على أساس قصائد وغزليات شعراء وأدباء شاماخي للقرن الـ19 بأداء تلاميذ وتلميذات المدرسة الأوروبية بالمدينة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا