سياسة


محمدياروف يصف 2015م بالمثمر سياسيا

A+ A

باكو، 25 ديسمبر / كانون الأول، (أذرتاج)

قال إلمار محمدياروف إن السياسة الخارجية المستقلة لجمهورية أذربيجان واصلت بنجاح بقيادة الرئيس إلهام علييف خلال 2015م المنتهي، بما يصب في مصالح البلد الوطنية وطبقا لمعايير ومبادئ القانون الدولي.

وأفاد وزير الخارجية الأذربيجاني محمدياروف في حديث صحفي لصحفيين اليوم في نتائج 2015م أن علاقات أذربيجان الثنائية والمتعددة الجوانب مع بلاد العالم ازدادت توطدا مبرزا في هذا السياق خاصة تحقق زيارات متبادلة رفيعة المستوى وأشار إلى أن معظم الزيارات الرفيعة كانت رسمية وعمل منها زيارات رؤساء وقادة حكومات باكستان وفيتنام والتشيك وأفغانستان وفرنسا وتركيا وتركمانستان والجبل الأسود وبلغاريا والبوسنة والهرسك وموناكو ولكسمبرغ والأردن وجورجيا ورومانيا وإيطاليا وهنغاريا والنمسا والإمارات مقابل زيارات قام بها مسؤولي أذربيجان الكبار لبلغاريا والفاتيكان والمملكة العربية السعودية وجورجيا وبلاروس والصين وإيطاليا وألمانيا وسويسرا وتركيا وكازاخستان وبنما وبيرو وكرواتيا وغيرها.

وذكر أن وزير الخارجية الأذربيجاني قام خلال 2015م بزيارة رسمية وعمل إلى سلوفاكيا وجورجيا ولاتفيا وروسيا وكرواتيا وبنما وفرنسا والنمسا وكذلك استقبل نظراءه من تركيا والسودان وسان مارينو وجورجيا وكوستا ريكا وايران وروسيا.

وأضاف أن توقيع اكثر من 70 اتفاقية يصب في تعزيز قاعدة قانونية ثنائية إلى جانب افتتاح سفارة أذربيجان في سلوفاكيا بمقرها في النمسا وسفارة البلد في بيرو بمقره في المكسيك والقنصلية العامة بمدينة كاتانيا الإيطالية مقابل مباشرة نشاط مقري سفارتي الجزائر والبرتغال في باكو.

وأوضح الوزير محمدياروف أن كثافة الزيارات المتبادلة وجغرافيتها الواسعة والوثائق الموقع عليها وتحديد مجالات واعدة للتعاون تدل كلها على أن عام 2015م المنتهي أصبح مثمرا من حيث تطوير علاقات وتعاون أذربيجان سياسيا واقتصاديا وثقافيا وفي سائر المجالات مع بلاد العالم على الأساس الثنائي.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا