رياضة


آسيا حاجي زاده يكتب: أذربيجان تستعد لاستضافة ألعاب التضامن الإسلامي

A+ A

باكو، 29 ديسمبر (أذرتاج).

أذربيجان تستعد في الوقت الحالي لاحتضان ألعاب التضامن الإسلامي الرابعة، وكانت قد استضافت في حزيران من هذا العام الألعاب الأوروبية الأولى بنجاح كبير. وبالرغم من أن هذه الألعاب ستقام بعد عام ونصف ، إلا أن أذربيجان قد أعلنت عن استعدادها التام لاستضافتها ، فلإقامة مثل هذه الأحداث الرياضية الدولية الكبيرة ، تم إنشاء البنية التحتية اللازمة وفقا للمعايير الدولية .هذا وقد اتخذ القرار بإعطاء أذربيجان الحق في استضافة ألعاب التضامن الإسلامي الرابعة التي ستقام في باكو من 12 - 22 أيار 2017 قبل سنتين بالإجماع في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية من قبل الجمعية العمومية للاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، واظهر هذا القرار من جديد أن أذربيجان تحظى بمكانة مرموقة بين الدول الرائدة في عالم الرياضة. وفي هذا الإطار تم هناك عرض كتاب (باكو 2017) الذي يحتوي على فصول لمفهوم هذه الألعاب، وكذلك لمحة عامة عن عدد من القضايا المتعلقة. وقامت اللجنة المنظمة لألعاب التضامن الإسلامي في باكو بإعداد الشعار الأولي لهذه الألعاب في أيار 2013، وستجري الألعاب تحت شعار (التضامن قوتنا).

إن ألعاب التضامن الإسلامي حدث رياضي دولي، يجري بمشاركة افضل الرياضيين من بلدان منظمة التعاون الإسلامي. بأمر من الرئيس الهام علييف تم تشكيل لجنة منظمة لهذه الألعاب والتي تراسها السيدة الأولى في أذربيجان مهربان علييفا، وكانت السيدة علييفا قد رأست من قبل اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأوروبية الأولى.

ونظرا لضخامة وصدى مسابقات الألعاب الأوروبية الماضية، فهناك يقين وتأكيد في باكو على أن دورة الألعاب الإسلامية ستصبح أيضا عيدا رياضيا جديدا في أذربيجان، وسيتم تنظيمها على اعلى مستوى، كون هذا البلد لديه خبرة كبيرة في إقامة أحداث رياضية دولية ضخمة.

في 23 أيلول من هذا العام برئاسة الرئيس الهام علييف انعقد أول اجتماع اللجنة المنظمة لدورة ألعاب التضامن الإسلامي الرابعة، والذي اعلن الرئيس أثناء افتتاحه أن إقامة هذه الألعاب في باكو حدث رياضي دولي ذو أهمية كبيرة بالنسبة للعالم بأسره والعالم الإسلامي على حد سواء. وقال أن أذربيجان جزء من العالم الإسلامي، مشددا على أن أذربيجان لن تدخر أي جهد من اجل استضافة هذه الألعاب على مستوى رفيع. وفي كلمته تطرق الرئيس للحديث عن الألعاب الأوروبية الأولى وقال إن معايير هذه المسابقات تم تحديدها في أذربيجان، مؤكدا أن الألعاب الأوروبية وغيرها من الأحداث الدولية المرموقة السابقة تم إجراؤها على مستوى رفيع، وان الضيوف من واقع ما راوه بأعينهم ادركوا أن أذربيجان دولة حديثة ديمقراطية تشهد عهدا من التطور العارم، وانها مركز للتعددية الثقافية، حيث يعيش ممثلو جميع الشعوب والأديان بسلام كعائلة واحدة، مضيفا أن باكو أصبحت واحدة من اجمل مدن العالم. وفي السياق ذاته قال الرئيس الهام علييف انه في المستقبل القريب ستجري مسابقات مرموقة في أذربيجان كسباق جائزة أوروبا الكبرى الفورمولا 1 والأولمبياد العالمي للشطرنج في عام 2016، مشيرا إلى أن تنظيم هذه المسابقات في البلاد سيساهم في تعزيز مكانة أذربيجان على الصعيد العالمي.

هذا وأعربت السيدة مهربان علييفا التي تراس اللجنة المنظمة لألعاب التضامن الإسلامي الرابعة عن ثقتها بان دورة الألعاب سيتم تنظيمها على مستوى عال وستكون محل الثقة وستلبي جميع الطموحات، كما أشارت إلى أن الأحداث الرياضية التي تم إجراؤها حتى الآن أبدت بوضوح قدرات أذربيجان التنظيمية، مؤكدة أن ألعاب التضامن الإسلامي ستدخل في تاريخ أذربيجان المستقلة وستكون بمثابة فوز جديد. وأضافت علييفا أن اللجنة سوف تستفيد من التجربة الكبيرة المدخرة في فترة الألعاب الأوروبية الأولى، كما اطلعت الحاضرين على سير الأعمال التحضيرية المتعلقة بإقامة ألعاب التضامن الإسلامي.

ومن المتوقع أن يشارك في هذه الألعاب اكثر من 5000 رياضي من 57 بلد مسلم في العالم، وسيقام حفل الافتتاح والختام الرسمي على إستاد باكو الأولمبي، وحسب المعلومات الأولية، ستجري هذه المسابقات في عشرين نوع من الألعاب الرياضة.

وبمناسبة استضافة هذه الألعاب، قام وفد على رأسه وزير الشباب والرياضة في المملكة العربية السعودية رئيس الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي ورئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبد الله بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود بزيارة إلى باكو. وأثناء لقائه بالرئيس الهام علييف، اعرب الأمير عن شكره وتقديره لما لمسه من حسن استعداد وحرص واهتمام لإنجاح الدورة الرابعة لألعاب التضامن الإسلامي مشيدا بعمليات التنمية والتطور واسعة النطاق الجارية في أذربيجان والمنشئات والبنى التحتية الرياضية المصممة على احدث مستوى، مهنئا بهذا النجاح والتقدم، ومؤكدا أن أذربيجان على استعداد تام لإقامة ألعاب التضامن الإسلامي. وفي بداية هذا الشهر عقدت الجمعية العمومية للاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي اجتماعها التاسع في باكو، وشارك في الاجتماع الذي عقد للمرة الأولى خارج دولة المقر المملكة العربية السعودية ما يقارب 90 ممثلا من اكثر من 40 دولة، من بينهم الأمين العام للجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبد الحكيم بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود، أعضاء الاتحاد، نائب رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية في أذربيجان جنكيز حسين زاده، ووزير الشباب والرياضة الأذربيجاني ازاد راحيموف وعدد من كبار المسؤولين.

وقد ثمن عاليا نائب رئيس الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي حمد كالكبا مالبوم الرعاية والاهتمام التي يوليها كل من الرئيس إلهام علييف ورئيسة اللجنة التنظيمية للألعاب مهربان علييفا للاستعدادات لألعاب التضامن الإسلامي الرابعة مقدما تهانيه بمناسبة التنظيم الرائع للألعاب الأوروبية الأولى ونجاحات الرياضيين الأذربيجانيين فيها، وقال إن الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي يشيد بمشاركة أذربيجان الفعالة في الاتحاد، مشيرا إلى أن هذا يؤكد أن أذربيجان بلد رياضي، يسعى لتعزيز التضامن الإنساني. هذا وقام أعضاء الاتحاد بزيارة تفقدية لبعض المنشآت والملاعب التي ستستضيف منافسات الدورة كما زار الضيوف كذلك قرية الرياضيين وتعرفوا على الظروف المهيأة فيها ، وابدوا إعجابهم بالمستوى المتميز الذي يضاهي افضل المنشآت الرياضية في العالم .

لقد ساهمت جمهورية أذربيجان دائما في تعزيز التضامن في العالم الإسلامي وتطوير التعاون والعلاقات المتبادلة بين الدول الإسلامية، ويكفي القول إن مدينة باكو تم إعلانها عاصمة للثقافة الإسلامية في عام 2009، وستكون مدينة نختشوان الأذربيجانية القديمة عاصمة للثقافة الإسلامية في عام 2018. ومن الجدير بالذكر أن ألعاب التضامن الإسلامي خطوة عظيمة نحو تعزيز السلام والاستقرار والاحترام المتبادل والتعاون والتضامن في العالم اجمع.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا