الذاكرة الدموية


ولاية كاسبي في جورجيا تحيي ذكرى مجزرة خوجالي

A+ A

تبيليسي، 17 فبراير / شباط، (أذرتاج)

أحيت ولاية كاسبي الجورجية بقرية فيرما ذكرى ضحايا مجزرة خوجالي.

وشارك في الحفل التأبيني المقام بمبادرة سفارة أذربيجان في جورجيا وتنظيم المؤتمر الوطني لاذربيجاني جورجيا ممثلون عن 4 قرى للولاية يقيم فيها اذربيجانيو الأصل وعن المجتمع الجورجي.

وتفقد المشاركون في البداية صورا شمسية في بهو مسجد القرية تعكس فظائع مجزرة خوجالي.

ثم أحيوا ذكرى ضحايا المجزرة بالوقوف دقيقة حداد وأهدوا ثواب الفاتحة لأرواح الشهداء.

وألقى رئيس المؤتمر بابايف كلمة شدد فيها على أن المجتمع الدولي لم يقيّم بعدُ همجيات وبربريات القاتلين الأرمن التي ارتكبوها في مدينة خوجالي وما زال مجرمو تلك الفظائع اللاإنسانية لا يتم ملاحقتهم لمعاقبتهم. وزاد أن هذه هي نتيجة ازدواجية المعايير السائدة حاليا عبر العالم.

وقال اللواء المتقاعد الجورجي جومبر انانيدزي في كلمة ألقاها إن إبادة المسالمين والشيوخ والأطفال والنساء في ليلة واحدة في مدينة خوجالي قتلا همجيا لا هوادة فيه ي مع كافة القوانين الحربية.

وأضاف اللواء الجورجي انانيدزي قائلا "إنني مشارك حرب ولكل حرب قوانينها ولا يقتل مسالمون أثناء الحرب قتلا عمدا وبالتالي فإن همجيات ووحشيات مرتكبة في مدينة خوجالي الأذربيجانية ليلة 26 فبراير 1992م ليس لها من دواع حربية بل هي جريمة مقترف بها ضد البشر وما هي إلا الإبادة الجماعية البحتة".

وقدم النائب الأول لسفير أذربيجان في جورجيا دورسون حسنوف في كلمة ألقاها معلومات مفصلة حول مجزرة خوجالي مفيدا أن سفارة أذربيجان في جورجيا قد أعدت سلسلة من الفعاليات في إطار الحملة الدولية المسماة بـ "العدالة لخوجالي" المطلقة بمبادرة نائبة رئيسة مؤسسة حيدر علييف الخيرية وكبيرة المنسقين لمنتدى الشباب للحوار والتعاون المنبثق عن منظمة التعاون الإسلامي السيدة ليلى علييفا مشيرا إلى أن هذه الفعالية حلقة من حلقات تلك الفعاليات المسلسلة وستكون هذه الفعالية مستمرة. وأضاف أن أكثر من 10 بلدان في العالم و19 ولاية أمريكية قد اعترفت بان أحداث خوجالي هي المجزرة والإبادة الجماعية.

وأشار ناطقون آخرون في كلمات ألقوها في الحفل إلى أن مهيّجي ومسبّبي ومحرّضي ومرتكبي هذه الأحداث الدامية غير المسبوقة قبل 24 سنة في خوجالي الأذربيجانية المحتلة قد خلفوا آثارا مماثلة في تاريخ شعب جورجيا أيضا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا