سياسة


رئيسة جديدة لمندوبية باكو للصليب الأحمر تزور لجنة اللاجئين

A+ A

باكو، 19 فبراير / شباط، (أذرتاج)

التقى نائب رئيس وزراء الجمهورية الأذربيجانية ورئيس اللجنة الحكومية في شؤون اللاجئين والمشرَّدين رئيس اللجنة الجمهورية للمساعدة الإنسانية الدولية علي حسنوف امس الثامن عشر من فبراير بالرئيسة الجديدة لمندوبية أذربيجان لمنظمة الصليب الأحمر الدولية السيدة الينا سلفيا مارسا اجموني سسيرا وسلفها بالمندوبية السيدة دنيز دوران.

وقالت اللجنة في تصريح لوكالة أذرتاج إن رئيس اللجنة حسنوف هنأ السيدة سسيرا بمنصبها الجديد وتمنى لها نجاحا في فعالياتها في أذربيجان.

وشهد الاجتماع مناقشة المسائل الحالية والمقبلة المتعلقة بنشاط مندوبية أذربيجان للصليب الأحمر إضافة إلى تبادل الآراء حول علاقات التعاون بين الصليب الأحمر وأذربيجان ومع الشركاء الآخرين والمشاريع المنفذة وجارية التنفيذ من قبل هذه المنظمة ومسائل آلية تنفيذها وسائر القضايا الملحة.

وقدم حسنوف معلومات مفصلة إلى الضيوف حول حقائق أذربيجان وصراع قراباغ الجبلي القائم بين أرمينيا وأذربيجان وتاريخ القضية ووضع اللاجئين والمشرَّدين داخل البلد. وشدد على مواجهة أذربيجان إثر إعادة بناء استقلالها مشكلة كبيرة مثل صراع قراباغ الجبلي القائم بين أرمينيا وأذربيجان معبرا عن اسفه الشديد على عدم التوصل إلى أي تقدم حتى الآن في تسوية النزاع وعلى عدم سعي المجتمع الدولي إلى ممارسة الضغط على أرمينيا المعتدية وغضه النظر عن ضرورة إحلال العدالة وقال إن كل هذه السلبيات تزيد من معاناة اللاجئين والمشرَّدين الأذربيجانيين البالغ عددهم مليونا و200 ألف لاجئ.

ولفت نائب رئيس الوزراء إلى أن مجلس الأمن الدولي اصدر القرارات الأربع المعلومة التي تنص على وجوب تحرير أراضي أذربيجان المحتلة وإعادة اللاجئين والمشرَّدين إلى ديارهم إضافة إلى استنكار وإدانة سياسة أرمينيا العدوانية من قبل المنظمات الدولية النافذة بينها منظمة الأمن والتعاون الأوروبي والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا ومنظمة التعاون الإسلامي وحركة عدم الانحياز وغيرها مؤكدا أن هذه الوثائق ما زالت حبرا على أوراق ما يروج أرمينيا أن تواصل فعالياتها اللاقانونية على أراضي أذربيجان المحتلة على مشهد ومسمع مجموعة منسك المنبثقة عن منظمة الأمن والتعاون الأوروبي المفوضة لتسوية الصراع ولكنها لم تجهد من جهد لائق لنيل نتيجة ما.

وتبادل الجانبان في الاجتماع كذلك الآراء حول المسالمين الأذربيجانيين دلغم اصغروف وشاهباز قولييف اللذين أخذا رهينتين وهما يزوران ديارهما ومراقد ذويهما في محافظة كلبجار الأذربيجانية المحتلة من قبل قوات الاحتلال الأرمينية وواجها إصدار "قرار قضائي" بحقهما من قبل نظام قراباغ الجبلي الانفصالي وحول أحوالهما الحالية وتم وصف موقف يتخذه البلد المعتدي من القضية المتعلقة بالرهينتين بانه تجاهل معايير القانون الدولي وإخلال بها وبتعسف عميق. كما طلب حسنوف بتمكينهما من اتصال مباشر بذويهما عبر التقنيات العصرية.

وتحدث حسنوف في الاجتماع عن الأعمال المنفذة من جانب الرئيس إلهام علييف والمنظمات الدولية لتحسين ظروف معيشة اللاجئين والمشرَّدين لافتا الانتباه خاصة إلى أن الرئيس علييف قد ابلغ في مؤتمر لندن لدعم سوريا والمنطقة مؤخرا أن قضية حل مشاكل اللاجئين والمشرَّدين تتمتع أذربيجان فيها بتجربة كبيرة وهي على استعداد لمشاركتها مع البلاد الأخرى.

وأضاف أن الحكومة الأذربيجانية تشيد بفعاليات مندوبية أذربيجان للصليب الأحمر بشأن اللاجئين والمشرَّدين جراء صراع قراباغ الجبلي مفيدا أن أذربيجان هيأت كل ظروف ملائمة لتمكين المنظمة من إجراء نشاطها حرا ونزيها.

ورفعت الرئيسة الجديدة لمندوبية أذربيجان للصليب الأحمر شكرها على المعلومات المفصلة مشيدة بالأعمال المنفذة من قبل حكومة أذربيجان للاجئين والمشرَّدين وأشارت إلى أن الرقي الاقتصادي والاجتماعي جلي واضح يمكن أن يجده كل بأم عينيه.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا