الذاكرة الدموية


جماعات الأديان السماوية تحيي ذكرى ضحايا مجزرة خوجالي بمسجد الملك فهد

A+ A

لوس أنجلوس، 23 فبراير / شباط، (أذرتاج)

أحيت جماعات الأديان السماوية الذكرى السنوية الـ 24 لمجزرة خوجالي الأذربيجانية المحتلة بحضور حشد لدى مسجد الملك فهد بتنظيم مشترك عن القنصلية العامة الأذربيجانية في لوس أنجلوس والمعبد اليهودي بيكو شول ومسجد الملك فهد.

وأفاد مراسل أذرتاج في الولايات المتحدة الأمريكية أن رؤساء وقادة جماعات الأديان السماوية في لوس أنجلوس وكذلك ممثلين عن المجتمع المدني منتسبين إلى مختلف الجماعات الدينية وموظفي مندوبية لوس أنجلوس لمكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي وبعض الساسة وقناصل عدد من الدول المعتمدون وقناصل فخريون وموظفو القنصليات العامة والفخرية إلى جانب نشطاء الجماعات العرقية الشتى شاركوا في فعاليات الحفل التأبيني.

وألقى كل من محمد خان مدير مسجد الملك فهد وإمام المسجد عبد الحافظ باسم الجماعة المسلمة والحاخامين دوف كوهن ويونا بوكستاين باسم الجماعة اليهودية والقس اوليفير بلو والأسقف خوان كارلوس منديز والأب ايامون كيلي باسم الجماعية المسيحية كلماتٍ شاطروا المشاركين آراءهم حول فظائع مجزرة خوجالي. ولفتوا إلى مقتل مئات يوميا من الناس جراء الصراعات الجارية بمختلف أقطار العالم في الوقت الحاضر متفقين في كلماتهم على أن جذور المآسي اليومية تعود إلى عدم صد الأحداث الفظيعة مثل مجزرة خوجالي في حينها وصدا حازما.

وأبلغ القنصل العام الأذربيجاني في لوس أنجلوس السيد نسيمي أغايف في كلمة ألقاها أن مجزرة خوجالي وصمة عار دموية في ذاكرة البشرية وتحدث عن انتهاج أرمينيا سياسة العدوان والاعتداء التاريخية ضد أذربيجان. وأفاد القنصل العام أن أذربيجان قد أثبتت ضلوع وتورط معظم أشخاص يتمثلون حاليا في النظام السياسي الأرميني في ارتكاب مجزرة خوجالي بوقائع وأدلة دامغة لن تدحض ولكنهم ما زالوا يتهربون من المسؤولية القانونية حتى اليوم.

وأضاف الدبلوماسي أن العمل الهادف من جانب أذربيجان في السنوات الأخيرة من اجل توعية المجتمع الدولي بشأن حقائق مجزرة خوجالي ولا سيما الحملة الدولية "العدالة لخوجالي" بمبادرة نائبة رئيسة مؤسسة حيدر علييف الخيرية ليلى علييفا يسفر عن نتائج مهمة منها تجاوز عدد البلاد المعترف بمجزرة خوجالي عن 10 دول عبر العالم وبلوغ عدد الولايات الأمريكية التي اعترفت بمذبحة خوجالي 20 ولاية. ورفع القنصل العام اغايف شكره لحكام ولايات هاواي ومونتانا ونبراسكا الأمريكية على إصدارهم بيانات تدين مجزرة خوجالي وإعلان يوم 26 فبراير يوم إحياء ذكرى ضحايا خوجالي على نطاق الولايات المذكورة.

وتحدث القنصل العام عن تطور أذربيجان بسرعة كدولة مستقلة رغم أضرار هائلة الحقها الاحتلال بها مفيدا أن البلد يزداد رقيا وازدهارا بقيادة الرئيس إلهام علييف وتحول إلى مساحة تسامح حقيقي.

ثم القى أنار عوصوبوف أحد شهود عيان مجزرة خوجالي كلمة شاطر المشاركين ذكرياته الحزينة المؤلمة. واستمر الحفل التأبيني بعرض فيديو مقابلة أجريت في لوس أنجلوس عام 2015م الماضي بطلب القنصلية العامة مع الأذربيجانية دوردانة اغايفا التي عاشت في الأسر الأرمني إبان مجزرة خوجالي. وتأثر المشاركون تأثرا عميقا بما تحدثت عنها اغايفا من معاملة بشعة لقوات الاحتلال الأرمينية مع الأسراء.

واختتم الحفل التأبيني بقراءة أدعية لأرواح ضحايا مجزرة خوجالي قرأها رؤساء جماعات الأديان السماوية مبدين تضامنا شاملا من اجل إحلال السلام والأمن والأمان عبر العالم.

وفي الختام أقيمت مأدبة طعام احياء لأرواح ضحايا مجزرة خوجالي.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا