الذاكرة الدموية


افتتاح حديقة الصداقة ونصب تذكاري لضحايا مذبحة خوجالي في أزمير

A+ A

أزمير، 27 فبراير / شباط، (أذرتاج)

أقيم حفل افتتاحي لحديقة الصداقة ونصب تذكاري لضحايا مذبحة خوجالي في حي بورنوفا بمدينة ازمير التركية.

وشارك في حفل الافتتاح للمشروع المنفذ من قبل بلدية بورنوفا بمبادرة رئيس مؤسسة الثقافة والتعاون الأذربيجانية في ازمير ملازم باهسا ونائبة رئيس الجمعية الأهلية الأذربيجانية لدعاية وتبليغ مجزرة خوجالي دلبر سلطانوفا نواب ودبلوماسيون من أذربيجان وتركيا وأهالي بورنوفا وممثلون عن المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام.

وبدأ الحفل بعزف النشيدين الوطنيين الأذربيجاني والتركي. ثم قام المشاركون بالوقوف لدقيقة حداد تخليدا لذكرى ضحايا مجزرة خوجالي 26 فبراير 1992م.

ثم استمع الجمهور إلى كلمات ألقاها نائب المجلس الوطني الأذربيجاني عاقل عباس ورئيس بلدية بورنوفا اولغون اتيلا ومسؤول البلدين مصطفى جوندوغان والقنصل العام الأذربيجاني في إسطنبول كنعان مرتضايف ورئيس مؤسسة الثقافة الأذربيجانية ملازم باهسا ورئيس اتحاد المؤسسات التركية الأذربيجانية بلال دوندار وممثل الجمعية الأهلية لدعاية مذبحة خوجالي ساكن خوجالي المفلح من المذبحة عاقل محمدوف.

واتفق الناطقون أساسا على أن قيما تلمح إليها باسم حقوق الإنسان على المستوى الدولي بدأت تفقد فحواها وماهيتها على مر الزمن خاصة في ظل عدم الاعتراف الكلي بمجزرة خوجالي وأمثالها المرتكبة على مختلف أنحاء العالم وما دام جناة هذه المجزرة او تاك يفلتون من الملاحقة والمعاقبة قضائيا لدى المحاكم الدولية.

واكدوا كذلك على أن افتتاح حديقة الصداقة ونصب تذكاري لمجزرة خوجالي في أزمير نموذج آخر للأخوة الأذربيجانية التركية الأبدية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا