سياسة


وزير الدفاع يبلغ المبعوث الأوروبي: نظام أرمينيا الإجرامي الحربي السياسي مسؤول عن تفاقم حدة التوتر عند خط التماس

A+ A

باكو، 18 مارس / أذار، أذرتاج

قال وزير الدفاع الأذربيجاني ان مسؤولية تفاقم حدة التوتر عند خط التماس بين قوات الدفاع الأذربيجانية والاحتلال الأرمينية تقع على نظام أرمينيا الإجرامي الحربي السياسي.

وأبدى الوزير ذاكر حسنوف موقفه في اجتماع استقبل فيه المبعوث الخاص إلى جنوب القوقاز للرئيس الحالي الألماني لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي جونتر بخلر والوفد المرافق له اليوم في 18 مارس إبداء واضحا من الأوضاع الحربية السياسية في المنطقة واستمرار احتلال أرمينيا اراضيَ أذربيجان والمشاكل الموجودة التي يعاني منها اللاجئون والمشرَّدون الأذربيجانيون ومن ضمنها خطوات لا طائلة تحتها تتخذها المنظمات الدولية لمعالجة النزاع.

وشدد الوزير حسنوف خاصة على ان "النظام الأرميني الإجرامي الإرهابي قد حقق الإبادة الجماعية ضد الأهالي الأذربيجانيين المسالمين في مستوى سياسة الدولة. وتقع المسؤولية اليوم عن تفاقم حدة التوتر عند خط التوتر على النظام الأرميني الإجرامي الحربي السياسي أيضا. ان السبيل الوحيد لمعالجة النزاع في اطار معايير ومبادئ القانون الدولي داخل حدود أذربيجان المعترف بها دوليا هو سحب قوات الاحتلال الأرمينية من الأراضي الأذربيجانية المحتلة بفعاليات مشتركة عن المجتمع الدولي. ان قوات الدفاع الأذربيجانية مستعدة لتحرير الأراضي المحتلة وهي مجهزة بجميع ما هو كفيل بتحقيق هذه المهمة الشريفة النبيلة من القوات والقدرات والعتاد والأسلحة."

ورفع المبعوث الخاص عن شكره على المعلومات المفصلة وقدم بخلر معلومات حول أولويات المانيا بصفتها رئيسا حاليا للمنظمة مشيرا إلى إعارة أهمية خاصة لمعالجة النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان الذي يعد تهديدا وخطرا على السلام والاستقرار الإقليمي.

وتبادل الطرفان الآراء في الاجتماع حول القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك أيضا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا