سياسة


إمكانات واسعة للتعاون بين أذربيجان ورأس الخيمة

A+ A

رأس الخيمة، 28 مارس / أذار، أذرتاج

قام سفير أذربيجان في الإمارات العربية المتحدة داشقين شكاروف بزيارة عمل إلى إمارة رأس الخيمة.

وقالت السفارة في بيان ان السفير شكاروف التقى خلال الزيارة بأمير إمارة رأس الخيمة الشيخ سعود بن صقر القاسمي. وابلغ السفير الأذربيجاني استعداد أذربيجان للتعاون الشامل لافتا إلى وجود إمكانات جيدة للتعاون المثمر بين البلدين في سياق تطور العلاقات الأذربيجانية الإماراتية خاصة في مجالي السياحة والاستثمارات. وزاد ان قرار منح مواطني الإمارات الحق في الحصول على تأشيرة دخول أراضي أذربيجان لدى أي مطار أذربيجاني منذ نوفمبر الماضي قد أعطى دفعة مهمة لزيادة تطوير العلاقات.

كما شدد السفير شكاروف على أهمية الزيارات المتبادلة الرفيعة خلال فترة السنتين الأخيرتين من حيث تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون القائم. وقدم السفير الأذربيجاني معلومات مفصلة عن الرقي الاقتصادي خاصة تنمية القطاع غير النفطي في البلد وتكوين ظروف ملائمة لرجال الأعمال مؤكدا خاصة حفاظ البلد على الاستقرار والأمن والأمان على أراضيه. ودعا السفير شكاروف رجال الأعمال وأصحاب المشاريع في إمارة رأس الخيمة للاستثمار في أذربيجان.

وأفاد الشيخ سعود بن صقر القاسمي انه مطّلع على تطور أذربيجان الشامل خاصة في السنوات الأخيرة ونفوذ البلد الإقليمي الكبير. واعرب عن إشادته بالإجراءات المنفذة بقيادة الرئيس الهام علييف مشيرا إلى ضمان هذه الفعاليات الاستقرار والأمن والأمان في أذربيجان. واكد الأمير الشيخ سعود بن صقر القاسمي وجود إمكانات حسنة للتعاون مع أذربيجان مفيدا ان إمارة رأس الخيمة جاهزة لإبرازها وللتعاون في مجالات السياحة والاستثمار والزراعة وغيرها. كما وعد الشيخ سعود بن صقر القاسمي بزيارة سيقوم بها لأذربيجان.

واسترعى السفير شكاروف انتباه الشيخ سعود بن صقر القاسمي إلى ان واقع احتلال أرمينيا أراضي أذربيجان في قراباغ الجبلي والمحافظات المطلة على الإقليم يشكل اكبر خطر على الإقليم ككل إلى جانب تقديمه معلومات واسعة حول الوضع الأخير في سير معالجة النزاع مشددا على ان اتخاذ قيادة أرمينيا موقفا غير بناء يشكل مانعا وحيدا في سبيل معالجة المشكلة. وأعاد السفير الأذربيجاني للذاكرة ان أذربيجان تشيد حكومة وشعبا بالدعم المستدام عن جانب الإمارات العربية المتحدة لنضال أذربيجان المحق لتحرير أراضيها المحتلة سلميا رافعا شكره للقيادة الإماراتية وشعبها.

وتحدث السفير شكاروف في الاجتماع عن عدم إقامة تركيا وباكستان والسعودية علاقات دبلوماسية مع أرمينيا المحتلة متناولا المجازر والمذابح المرتكبة من قبل قادة ميدانيين أرمن ممن يحتلون حاليا مناصب عليا في أرمينيا وقدم معلومات مفصلة حول مقتل المسالمين والأبرياء الأذربيجانيين خاصة في القتل الجماعي المقترف به من قبل قوات الاحتلال الارمينية في مدينة خوجالي ليلة 26 فبراير 1992م. وأحاط السفير شكاروف أمير رأس الخيمة الشيخ سعود بن صقر القاسمي علما بالحملة الدولية باسم "العدالة لخوجالي" المقامة بمبادرة نائبة رئيسة مؤسسة حيدر علييف الخيرية ليلى علييفا على النطاق العالمي بغية تعريف أحداث مذبحة خوجالي.

وردا على سؤال الشيخ سعود بن صقر القاسمي أمير رأس الخيمة عن موقف أذربيجان من معالجة النزاع المذكور قال السفير الأذربيجاني ان أذربيجان تبدي الحد الأقصى من الإنسانية منذ اكثر من 20 سنة بالإصرار على معالجة النزاع سلميا عبر المباحثات.

تم عقب الاجتماع تنظيم عروض حول الإمكانات الموجودة وآفاقها في مجالي السياحة والاستثمار لدى مؤسسات السياحة والاستثمار للإمارة بالمنطقة الحرة في رأس الخيمة وجرى بين الطرفين تبادل الآراء حول آفاق زيادة التعاون بين البلدين.

وسلطت وسائل الإعلام الإماراتية الضوء على زيارة السفير الأذربيجاني داشقين شكاروف لإمارة رأس الخيمة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا