الذاكرة الدموية


إحياء ضحايا مجزرة 31 مارس في معهد الاستشراق

A+ A

باكو، 30 مارس/ اذار، أذرتاج

أقام معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الوطنية الأذربيجانية اليوم في 30 مارس حفلا تذكاريا ليوم 31 مارس يوم مجزرة الأذربيجانيين.

والقت مديرة المعهد العضو المنتخب للأكاديمية جوهر بخشعلييفا كلمة في افتتاح الحفل التذكاري تناولت فيها ما كان الأرمن يقترفون به حينا بعد حين ضد الشعب الأذربيجاني من التطهير العرقي والإبادة الجماعية والسياسة العدوانية إضافة إلى إحاطتها المشاركين علما واسعا بمجزة 31 مارس. وذكرت ان القرار الجمهوري الصادر في 26 مارس 1998م من جانب الزعيم العام للشعب الأذربيجاني نادى يوم 31 مارس بيوم مجزرة الأذربيجانيين.

وأشارت خاصة في كلمتها إلى ان السياسة العدوانية المنتهجة من قبل القوميين الأرمن المفرطين أسفرت خلال مجرد القرن العشرين الماضي عن مواجهة الشعب الأذربيجاني ارتكاب جرائم التطهير العرقي والإبادة الجماعية 4 مرات فترات 1905-1906م و1918-1920م و1948-1953م و1988-1993م، فيما لقي مئات آلف أذربيجاني مصرعهم بأفظع أشكال المقاتل خاصة فترة 1918-1920م في الجرائم ضد الإنسانية التي وقعت على يد القوميين المفرطين الأرمن في باكو وقوبا وشاماخي وكوردمير ولنكران وشوشا ويريفان وزنكه زور ونخجوان وشرور واوردوباد وقارص وسائر الأماكن الأذربيجانية التركية إلى صيرورة اكثر من مليون أذربيجاني لاجئين ومشردين ونازحين جراء مواصلة القوميين المفرطين الأرمن انتهاج السياسة العدوانية ضدهم.

ثم استمع المشاركون إلى أبحاث وتقارير تطرقت إلى مختلف جوانب يوم 31 مارس يوم مجزرة الأذربيجانيين.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا