سياسة


وزير الدفاع لمبعوث الاتحاد الاوروبي: أذربيجان أنزلت ضربة قاسية على أرمينيا المعتدية

A+ A

باكو، 15 أبريل / نيسان، أذرتاج

التقى وزير الدفاع الأذربيجاني الفريق أول ذاكر حسنوف في 15 أبريل بالمبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي لشؤون جنوب القوقاز هربرت سالبر مع الوفد المرافق له.

وقالت الوزارة في بيان إن الوزير حسنوف بلّغ المبعوثَ الأوروبي الخاص وقائع تعرض المناطق السكنية والمسالمين المدنيين لضربات النيران العنيفة وذلك أثناء تناوله الأحداث الدموية الأخيرة الواقعة عند خط الجبهة وتكثيف العمليات القتالية، وسائر المسائل الخاصة بالظروف الحالية عند خط التماس.

وأعاد الوزير حسنوف لذاكرة المبعوث الخاص سالبر والوفد المرافق له ان 20 % من أراضي أذربيجان المعترف بها دوليا كأراضي أذربيجان ما برحت تحت احتلال أرمينيا، وهذا خلف أكثر من مليون لاجئ ومشرد ونازح من الأذربيجانيين تم تشريدهم من مسقط رؤوسهم وفشل عملية المباحثات بالوساطة الدولية حتى يومنا هذا.

وقال الوزير الأذربيجاني إن أرمينيا لا تبالي بقرارات مجلس الأمن الدولي الأربع التي تطالب بسحب قوات الاحتلال الأرمينية من الأراضي الأذربيجانية المحتلة بدون قيد وشرط والصادرة في 1993م والمرقمة بـ822 و853 و874 و884، سعيا منها إلى الحفاظ على الوضع الراهن المرفوض بالمستوى الدولي.

وشدد الوزير خاصة على "أننا نعلم جيدا أن المحتلين وقعوا في ضيق كبير عقب ضربات قاسية ألحقهم بها الدفاعُ الأذربيجاني. وهذا هو السبب الذي يجبر أرمينيا على محاولة جذب مرتزقين وأعضاء المنظمات الإرهابية من مختلف النقاط الساخنة عبر العالم إلى الأراضي الأذربيجانية المحتلة تحت كسوة متطوعين. وقد تجاوزت اريفان الرسمية كل الحدود بالاستهانة في سلوكها المخلة بجميع المعايير والمبادئ المعترف بها دوليا للتعاون مع المنظمات الإرهابية العالمية وقد رفعت انتهاج سياستها هذه إلى مستوى سياسة الدولة. وتطالب أذربيجان من المنظمات والمجتمع الدولي بتقييم هذه القضية تقييما صحيحا موضوعيا، وإلا فلن تسامح أذربيجان أبدا واقع استمرار احتلال أراضيها، كما كرره مرارا القائد الأعلى للقوات، ولتنفذ الوظيفة المقدسة لتحرير أراضيها.

وشارك في الاجتماع النائب العام الحربي اللواء خانلار ولييف الذي زوّد المبعوث الخاص الأوروبي والوفد المرافق له بمشاركة الذين يتولون زمام السلطة في النظام الأرمني حاليا في احتلال أراضي أذربيجان وارتكاب الجرائم الحربية المثبتة خلالها على الأراضي الأذربيجانية المحتلة مشاركة مباشرة وبما اقترفت به قوات الاحتلال الأرمينية من العنف ضد المسالمين المدنيين وتشويه جثث الجنود الباقية على ميدان القتال وسائر الوقائع الفظيعة بأدلتها الدامغة بنقض جميع مبادئ ومعايير القانون الإنساني الدولي.

وفي ختام الاجتماع تم الرد بالتفصيل على أسئلة طرحها الضيوف.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا