اقتصاد


الإمارات حريصة على تطوير العلاقات مع أذربيجان في مجال الطاقة

A+ A

باكو، 5 مايو / أيار، (أذرتاج)

تتطور العلاقات السياسية والاقتصادية بين أذربيجان والإمارات العربية المتحدة يوما بعد يوم. إن الزيارات المتبادلة خلال السنة الأخيرة للرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ونائب رئيس الإمارات العربية المتحدة رئيس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فتحت آفاقا جديدة للتنمية السريعة للعلاقات الثنائية.

قال السفير الأذربيجاني في الإمارات العربية المتحدة داشقين شيكاروف هذه الكلمات في لقائه مع وزير الطاقة الإماراتي سهيل محمد فرج المزروعي. أعطى السفير معلومات عن السياسة الاجتماعية والاقتصادية الناجحة والإنجازات والإصلاحات وتطوير القطاع غير النفطي والخطوات المتخذة تحت قيادة الرئيس الأذربيجاني نحو تنويع الصادرات، والمشاريع الاجتماعية التي تقام في البلد والبلدان الخارجية من قبل مؤسسة حيدر علييف. قال إنه يعتقد أن تطوير العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة مركز الثقل اقتصاديا في المنطقة سيخدم مصالح كلا البلدين. وأعلن أن أذربيجان والإمارات العربية المتحدة هما بلدان للنفط والغاز ولهما خبرة كبيرة في هذا المجال. وفي الوقت نفسه، يهتم كلا البلدين بتطوير مجالات الطاقة البديلة والمتجددة والقطاع غير النفطي.

حققت الإمارات العربية المتحدة إنجازات في مجال تطوير مصادر الطاقة المتجددة واكتسبت خبرة كبيرة. تهتم رئاسة أذربيجان بتطوير هذا المجال أيضا. وتأسست وكالة الدولة للطاقة البديلة والطاقة المتجددة على أساس قرار الرئيس الأذربيجاني. لدى أذربيجان إمكانات كبيرة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح. ثمة حرص على جلب مستثمرين من دولة الإمارات العربية المتحدة للاستفادة من هذه الإمكانيات.

أبلغ السفير أن باكو العاصمة ستستضيف معرض ومؤتمر الخزر الدولي الـ23 للنفط والغاز في 1-4 يونيو للعام الجاري. تم أرسل وزير الطاقة الأذربيجانية ناطق علييف خطاب الدعوة إلى وزير الطاقة الإماراتي سهيل محمد فرج المزروعي للمشاركة في المؤتمر المذكور.

قال الوزير المزروعي إن دولة الإمارات تولي أهمية كبيرة لعلاقات الشراكة مع أذربيجان. شدد على أن الإنجازات الاقتصادية في أذربيجان ومشاريع البنية التحتية واسعة النطاق والإصلاحات المتواصلة لتطوير القطاع غير النفطي وتطوير السياحة بالسياسة الناجحة للرئيس الأذربيجاني إلهام علييف وتحت قيادته نموذج للبلدان الأخرى. ومع ذلك، يكتسب تطوير علاقات الشراكة مع أذربيجان أهمية كبيرة بالنسبة للإمارات العربية المتحدة على خلفية الأحداث الأخيرة في المنطقة.

وأشار الوزير إلى أن مشاركة أذربيجان على المستوى الرفيع في اجتماع الدوحة الأخير لدول أوبك يلقى إشادة. وقال المزروعي انه التقى مع وزير الطاقة الأذربيجاني ناطق علييف في إطار ذلك الاجتماع مشيرا إلى إن هذا الاجتماع كان مهما رغم انه انتهى بدون نتيجة.

ثم تبادل وزير الطاقة الإماراتي الآراء في اتجاهات التعاون مع أذربيجان. وقال إن الإمارات العربية المتحدة هي أكبر منتج خامس من حيث صناعة البتروكيماويات في العالم. تم جلب عدد من الشركات الشهيرة في العالم في هذا المجال إلى الإمارات العربية المتحدة حيث تقوم بالإنتاج بتطبيق أحدث التقنيات. ومن المعروف أن أذربيجان تولي اهتماما خاصا لتطوير صناعة البتروكيماويات أيضا. وفي هذا الصدد، يمكن استعراض إمكانيات تبادل الخبرات والاستثمار مع أذربيجان في هذا المجال.

قدر الوزير تقديرا عاليا نشاط أذربيجان في نقل غازها الطبيعي إلى أسواق أوروبا عبر جورجيا وتركيا. كما قال بان الإمارات العربية المتحدة مساهمة في عدد من الشركات الهامة التي تعمل في قطاع الطاقة في اوربا. وأشار إلى أن بلاده تشارك في المشاريع الاقتصادية العديدة في أوروبا ومن جملتها في مد خط أنابيب الغاز "نورد ستريم".

دعا الوزير الجانب الأذربيجاني للمشاركة في معرض ومؤتمر أبو ظبي الدولي للبترول الذي سيعقد في الإمارات العربية المتحدة والفعاليات التي ستقام في إطار أسبوع أبو ظبي التقليدي للاستدامة في شهر يناير.

وقال السفير داشقين شيكاروف إن أذربيجان تشارك في الاجتماعات الدولية التي تقام في الإمارات العربية المتحدة مشيرا إلى أهمية إجراء مناقشات شاملة بين خبراء كلا البلدين أثناء الزيارات المتبادلة.

ولفت الدبلوماسي خلال الاجتماع انتباه الوزير إلى السياسة العدوانية لأرمينيا ضد أذربيجان وتحدث عن الأعمال المنجزة في تسوية نزاع قره باغ الجبلية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا