أخبار رسمية


رئيس الدولة يشارك في افتتاح المنتدى الاقتصادي الأذربيجاني الألماني في برلين

A+ A

برلين، 7 يونيو، أذرتاج

أقيمت اليوم في السابع من يونيو في برلين مراسم افتتاح المنتدى الاقتصادي الأذربيجاني الألماني.

وأفاد مراسل أذرتاج الخاص أن الرئيس الأذربيجاني الهام علييف شارك في افتتاح المنتدى.

ورحب نائب المستشار الألماني وزير الاقتصاد والطاقة زيغمار غابرئل بالرئيس الأذربيجاني معبرا عن امتنانه على عقد هذا المنتدى. وعبر عن يقينه على نجاح مسابقة الفورمولا واحد في باكو بعد بضعة أيام.

وتناول وزير الاقتصاد والطاقة الألماني غابرئل في كلمة له أهمية مشروع ممر الجنوب للغاز واصفا إياه بالمشروع الجديد الذي سوف يوصل الاحتياطيات الهيدروكربونية من بحر الخزر إلى أوروبا. وقال نائب المستشار الألماني إن أذربيجان حقق إنجازات عالية مبلغا أن البلد احتل المركز الأول في العالم خلال بضع سنوات متتالية من حيث التطور الاقتصادي. وأفاد أن الشركات الألمانية العاملة في البلد تنشط بنجاح وأعرب عن قلقه بنزاع قراباغ الجبلي بين أرمنيا وأذربيجان أكبر مشكلة تواجهها أذربيجان منذ 20 سنة منوها إلى ظهور تفاؤل في تسوية النزاع عقب لقاء فيينا الأخير بين الطرفين. وشدد مرة أخرى على وجود العلاقات القوية بين أذربيجان وألمانيا مبلغا أن هذا المنتدى سيسهم إسهاما كبيرا في العلاقات الثنائية.

والقى الرئيس علييف كلمة في المنتدى أفاد فيها أن أذربيجان وألمانيا شريكان طيبان يمارسان الحوار السياسي الفاعل بينهما. وقال الرئيس الأذربيجاني إن العلاقات تؤثر على تطور العلاقات الاقتصادية أيضا مبلغا أن الأمن والاستقرار عاملان ضروريان من اجل تنمية اقتصاد أذربيجان. واستلفت الرئيس علييف النظر إلى الأحداث الواقعة في الأزمنة الأخيرة عند خط الجبهة في قره باغ الجبلي المحتل مشددا على أن نظام وقف إطلاق النار هشاش جدا وأن أرمينيا عاجزة عن سيطرة الأوضاع واستمرار الوضع الراهن على هذا النحو مرفوضٌ كليا. وشدد على وجوب سحب جميع قوات الاحتلال من الأراضي المحتلة معلنا عن أن الأزمة الإنسانية الناشبة جراء مشكلة الهجرة التي تواجهها أوروبا في الوقت الحاضر قد واجهتها أذربيجان قبل 20 سنة وأعرب عن أسفه الشديد على عدم فرض عقوبات على أرمينيا بسبب رفضها الامتثال بقرارات مجلس الأمن الدولي. وقال "إن حل النزاع عاجلا يخدم لاستقرار المنطقة"، مبلغا أن أذربيجان تتطور بنجاح على الرغم من هذه الأوضاع الصعبة.

واكد الرئيس علييف على تنفيذ الإصلاحات السياسية والاقتصادية القوية جدا في البلد خلال مدة 25 سنة أخيرة مع ضمان جميع الحريات. وقال "اننا انتهزنا لفرصة فترة نظام وقف إطلاق النار مع أرمينيا من اجل تنمية البلد" مشددا على أن أذربيجان تلعب دورا مهما في تحقيق مشاريع الطاقة العالمية في الوقت الحاضر. وزاد أن المشروع الرامي إلى ضمان نقل الغاز إلى أوروبا قيد التنفيذ منذ عام 2012م مفيدا أن عملية إنشاء مشروع خط أنابيب الغاز العابر للبحر الأدرياتيكي / تاب / ذلك الجناح المهم من مشروع ممر الجنوب للغاز، تجري بنجاح. وأشار الرئيس علييف إلى تشكل طاقم شراكة قوي في المشروع مبلغا أن هذه المشاريع تتمتع بدعم كبير عن الاتحاد الأوروبي أيضا. وأضاف أن هذا المشروع الذي سيعود بالنفع للجميع له بالغ الأهمية من حيث تنويع المصادر.

وقال رئيس الدولة إن البلد يخصص حاليا اهتماما خاصا لتنمية القطاع غير النفطي مفيدا أن قضايا تنويع إمكانات التصدير وتطوير الزراعة وتكنولوجيا المعلومات والنقل في صفوف المسائل الأولوية.

وأعرب الرئيس علييف عن توقعه في دخول سكة حديد باكو – تفليس – قارص الخدمة هذا العام مفيدا أن عملية إنشاء اكبر ميناء بحري في باكو جارٍ من اجل تحويل البلد إلى مركز لوجيستي في المستقبل.

وابلغ أن أذربيجان استضافت العام الماضي الألعاب الأوروبية الأولى مفيدا أن باكو تقيم هذا الشهر مسابقة الفورمولا واحد للجائزة الكبرى وأعلن عن استضافة أذربيجان في العام المقبل العاب التضامن الإسلامي الرابعة. وقال أن العام الجاري اعلناه في البلد "عام التعددية الثقافية".

وقال الرئيس علييف "اننا نود أن نجد شركات المانية اكثر في أذربيجان" مشددا على وجود مجالات مهمة للتعاون في البلد وعبر عن يقينه على مساهمة هذا المنتدى في زيادة تعزز العلاقات بين البلدين.

ثم تحدث المدير التنفيذي لمجموعة شركات "كناوف" عضو مجلس إدارة لجنة أوروبا الشرقية والعلاقات الاقتصادية مانفرد غرونكه ورئيس غرفة تجارة وصناعة ألمانيا وأذربيجان سمير اخوندوف كلمات تناولا فيها العلاقات الموجودة بين البلدين وآفاق تطويرها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار