اقتصاد


"الجريدة" الكويتية تدرج مقالا عن الإمكانيات السياحية لأذربيجان

A+ A

باكو، 9 يونيو (أذرتاج).

أدرجت في صحيفة "الجريدة" الكويتية مقالا عن الإمكانيات السياحية لأذربيجان تحت عنوان " أذربيجان... بلاد النار والطبيعة الخلابة". تبث وكالة أذرتاج نص هذا المقال.

"ما إن تطأ قدماك مطار باكو الدولي في أذربيجان حتى تجد نفسك في أجمل مطارات العالم، ويذهلك حجم التطور العمراني الذي حل بهذا البلد وجعله واحدا من أفضل البلدان وأجملها على الإطلاق، وكل هذا خلال السنوات العشر الأخيرة. شوارع نظيفة وأشجار خضراء منتشرة في كافة المناطق والميادين. تشعر بأنك في إحدى أفضل عواصم أوروبا. وفي العاصمة الأذرية باكو واحدة من أفضل شبكات الطرق في العالم بشوارعها الفسيحة الجميلة. وتملك باكو أفضل الفنادق والمطاعم على الإطلاق، فمطاعمها منتشرة في الأماكن التراثية التاريخية وعلى بحر قزوين الجميل، وتقدم المطاعم الوجبات التقليدية على أنغام الموسيقى الأذرية الطربية الجميلة، وتقدم أشهى أنواع المأكولات الطازجة والحلال والتي تجمع بين المطبخ التركي والأذري. كما تضم العاصمة أفضل الفنادق من حيث التصميم والخدمة والأسعار، فبإمكان زائرها أن يحصل على غرفة في فندق 5 نجوم بسعر لا يتجاوز الـ30 دينارا في الليلة، مع وجبة الإفطار. ويمكن للسائح الكويتي أو الخليجي أن يحصل على الفيزا بمطار باكو، وليس عليه سوى أن يدفع 50 دولارا فقط (15 دينارا).

أذربيجان تمثل وجهة لا تضاهى، وهي واحدة من أجمل الوجهات في العالم من حيث السياحة بالنسبة للكويتيين، خصوصاً عقب وجود خط طيران مباشر بين الكويت وأذربيجان قريباً، إذ إن هناك مفاوضات تتم الآن بين إدارتي الطيران المدني في البلدين لتسيير رحلات مباشرة بينهما.

ويتميز الشعب الأذري بطيبة وبشاشة وحب للأجانب بشكل لافت للنظر، كما تتميز أذربيجان بوجود جبل النار، وهو عبارة عن نار مشتعلة في أحد الجبال منذ 500 عام ولا تنطفئ، ما يعد منظراً غير اعتيادي.

تنوع ثقافي وتاريخي

بدعوة كريمة من هيئة تنشيط السياحة في أذربيجان، زار وفد إعلامي كويتي العاصمة الأذرية باكو ومدينة قبلا التاريخية، الأسبوع الماضي، واستمتع وانبهر بالتطور المذهل الذي حل بهذا البلد وجعله من أجمل الوجهات السياحة على مستوى العالم على الإطلاق. وتتميز العاصمة باكو بتنوعها الثقافي والتاريخي وجمال شوارعها ونظافتها ورخص المعيشة فيها.

التسوق الشهي

ولمحبي التسوق تضم العاصمة باكو عددا كبيرا من المجمعات التجارية التي تعرض أفخم وأفضل الماركات على الإطلاق، مثل "باكو مول" و"بارك بوليفارد" وهو مركز التجارة والترفيه المعروف الذي يجذب الضيوف من خلال تصميم رائع من المناظر الطبيعية والأزقة والماركات التجارية، و"مول 28" ونادي اليخوت والمقاهي التي تقدم الحلويات الشهية والآيس الكريم والشاي، مع العديد من محلات التسلية للكبار والأطفال.

إن السائح في أذربيجان سيجد نفسه في واحد من أفضل المواقع التاريخية على مستوى العالم، كما سيستمتع هناك بالأحداث الرياضية والمغامرات وسياحة الشواطئ، وبتوافر مختلف أنواع المأكولات من لحوم وأسماك وخضراوات مقدمة بنكهات وتوابل خاصة في نحو 50 طبقاً تقليدياً، إضافة إلى طريقة تقديم الخبز من التنور.

مطار باكو

أول ما يراه السائح فور وصوله إلى أذربيجان هو مطار باكو الدولي أو (مطار حيدر علييف) الذي يتميز بأنه يجمع بين الحداثة والتراث، وتبلغ مساحته الإجمالية 65 ألف متر مربع، ويحتوي على 4 طوابق خصص الطابق الأول منها للقادمين، بينما الطابق الثاني للمسافرين. ويضم المطار الذي يعد تحفة معمارية فريدة وقام بتصميمه المعماري وودز باجوت عددا من القاعات والاستراحات الفسيحة التي تمتع النظر. ويسافر من هذا المطار نحو 7 ملايين مسافر سنويا، ويضم محلات عالمية وأماكن انتظار 5 نجوم.

ويقع مطار باكو الدولي على بعد 25 كيلومتراً إلى الشرق من العاصمة باكو، ويستغرق وقت السفر من الكويت وحتى باكو نحو 3 ساعات ونصف الساعة، غير فترة الترانزيت التي يقضيها الراكب من الكويت إلى دبي أو إسطنبول، وهي التي يتوافر طيران منها للسفر إلى أذربيجان. كما تتوفر سيارات أجرة خاصة بالمطار، وهناك أيضاً مكاتب تأجير سيارات في مبنى المسافرين الدولي، كما أنه بإمكان المسافر إلى باكو استئجار سيارة من خلال شركة فلاي دبي.

العاصمة باكو هي أكبر مدن أذربيجان، وأكبر المدن الواقعة على ساحل بحر قزوين، وفي كامل إقليم القوقاز. كما أنها مزيج من التاريخ والثقافة والموسيقى والطعام الإسلامي الرائع. يقطن فيها نحو 4 ملايين ونصف المليون شخص من تعداد سكان أذربيجان البالغ نحو 9 ملايين نسمة، وتتميز بجمال شوارعها ونظافتها ولونها الأخضر الذي سيجده المسافر إلى باكو في كل الشوارع، فأشجار التوت تملأ حتى الحارات الضيقة.

مناخ فريد

تتميز باكو بمناخ فريد وطقس لطيف، كما أن المناطق الجبلية تسقط عليها الثلوج، حتى في أوقات الصيف، ما يمثل تجربة فريدة. وتعد العاصمة بشواطئها الرائعة، مقصدا للسائحين للاستمتاع بتجربة فريدة، خصوصا مع غروب الشمس في الصيف، حيث إن أذربيجان تعد مقصداً ومركزاً للسياحة الشاطئية، ويبدأ موسم شاطئ البحر في شهر مايو حتى نهاية شهر سبتمبر.

وهذه المدينة الفريدة تتميز بطراز معماري فني، فقد بنيت على موقع مأهول منذ العصر الحجري القديم، وقام بتشكيل المدينة المسورة "باكو" كل من حضارات الزرادشتية والساسانية والعربية والفارسية والشروانية والعثمانية والروسية، لتشكل ثراء ثقافياً يعتبر جزءاً من التراث العالمي لليونسكو.

وتضم باكو دور الأوبرا والمحلات ذات العلامات التجارية والحدائق الرائعة والمعارض الفنية والمتاحف.

تزرع في باكو أشجار اليوسفي والليمون والكيوي، وفي المناطق الجنوبية مثل نكران وماسالي تزرع أشجار الموز والفاكهة الخضراء.

أماكن للزيارة

وتشمل المواقع التي لابد من زيارتها في أذربيجان البراكين الطينية، وقد احتلت المركز الخامس في المسابقة الدولية لعجائب الدنيا السبع الطينية الذي أجرته منظمة سويسرية غير ربحية، وفي عام 2004 تم تسجيل أكبر بركان طيني في العالم في أذربيجان في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

مواقع ترفيهيَّة

في المدينة عدَّة مواقع ترفيهيَّة تؤمن للسكَّان والسائحين طائفة واسعة من النشاطات الثقافيَّة الشرقيَّة المحليَّة والغربيَّة الأجنبيَّة على حدٍ سواء. تضم المدينة أيضاً عدَّة متاحف مثل متحف باكو للفنون المُعاصرة، ومتحف أذربيجان الوطني للتاريخ، اللذين يعرضان أعمالا فنيَّة وتحفاً أثريَّة على التوالي.

من أبرز الأماكن الثقافيَّة المرموقة في باكو قاعة أذربيجان الوطنيَّة للأوركسترا، ومسرح أذربيجان الوطني الأكاديمي للأوبرا والباليه. أمَّا أبرز دور السينما فهي دار سينما أذربيجان، ومن أهم المهرجانات المحليَّة التي تُنظم سنوياً في باكو مهرجان باكو السينمائي الدولي، ومهرجان باكو الدولي لموسيقى الجاز، ومهرجان عيد النيروز، ومهرجان الزهور، ومهرجان المسرح الوطني، وتُقام المعارض المحليَّة والدوليَّة في مركز باكو للمعارض والمؤتمرات.

تتمتع باكو الكبرى بمساحاتٍ شاسعة من المناطق الخضراء التي حافظت عليها الحكومة الوطنيَّة بصفتها أراضي مخصصة للمنفعة العامَّة، أو كونها مصنَّفة مناطق خضراء طبيعيَّة.

مركز علييف الثقافي

يقع مركز حيدر علييف الثقافي في قلب باكو، ويعتبر واحداً من التحف الفنية المعمارية التي قامت المهندسة العراقية العالمية الراحلة زها حديد بتصميمه.

افتتح المركز في عام 2013 بعد أن دامت أعمال التشييد والبناء فيه نحو سبع سنوات، وقد نالت عليه زها حديد جائزة أفضل تصميم، وهو أحد أبرز رموز المدينة ومقصد لأي سائح في أذربيجان. وتبلغ مساحته الكلية 100 ألف متر مربع، ويطل على أجمل مناطق طبيعية مميزة في العاصمة. يوضع على أحد جدرانه الخارجية شلال صناعي ليعطي نوعاً من السكينة للزائرين، ويوجد بداخله مجموعة من المسابح ومركز للمؤتمرات ومكتبة كبيرة، تتداخل جميعها ضمن فضاء داخلي مفتوح النطاق.

الشيء المميز في تصميم مركز حيدر علييف الثقافي أنه لا يحتوي على أبواب أو أسوار، بل هو مجرد امتداد للبيئة من حوله، ككومة رمل على الشاطئ تجرفها الأمواج بكل انسيابية.

مركز حيدر علييف الثقافي أحد المعالم المهمة في أذربيجان، فهو أحد أبرز معالم العاصمة. ويقف المركز في قلب باكو شامخا مانحا زائر أذربيجان انطباعا بالتطور الكبير الذي تشهده المدينة الجميلة. وقد صمّم المركز ليكون المكان الأمثل للمعارض والحفلات الموسيقية الضخمة وغيرها من النشاطات الثقافية التي ستقام تحت وجهات مصمّمة من الألياف الزجاجية.

فورمولا (1)... 17 الجاري

الاستعدادات على قدم وساق في العاصمة الأذرية باكو لاستضافة جائزة أوروبا الكُبرى، أو فعاليات فورمولا (1)، والمقرر لها من 17 وحتى 19 الجاري، وهي أوّل نسخة من سباقات الفورمولا (1)، فلا تخلو شوارع أو حارات العاصمة من ملصقات عن البطولة العالمية والتي سيحضر فيها أبطال الفورمولا الدوليون، وعلى رأسهم الدولي لويس هاملتون. ويبلغّ طول الحلبة 6 كيلومترات وهي عكس عقارب الساعة إذ تتألف من 20 منعطفًا.

كما تستعد باكو أيضاً لاستضافة فعاليات بطولة دورة التضامن الإسلامي التي تستضيفها أذربيجان خلال العام 2017، وقد تم تشييد مبنى لاستضافة الفعاليات يشبه ستاد إرينا في بايرن ميونيخ.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا