أخبار عالمية


  "الاتحاد" الإماراتية: ناختشيوان.. وجهة للسياحة العلاجية والترفيهية

A+ A

باكو، 7 أكتوبر / تشرين الأول (أذرتاج).

أدرجت جريدة الاتحاد الإماراتية الشهيرة في صفحتها مقالا للكاتبة المعروفة نسرين درزي عن ناختشفان ذات الحكم الذاتي في جمهورية أذربيجان ومعالمها وتاريخها.

تعيد أذرتاج بثها كما يلي:

""ناختشيوان".. وجهة سياحية جديدة ضمن جمهورية أذربيجان تطرح نفسها على قائمة خيارات السفر لمواطني دولة الإمارات، لما فيها من تنوع يستحق الاستكشاف. والدولة العريقة التي تعود أصولها إلى 5 آلاف سنة تفتح نوافذ استجمام كثيرة بدءاً من القمم الجبلية التي تغزوها النباتات المتفردة إلى الأنهار الغزيرة بمياهها الغازية الطبيعية. إذ يتغنى زوارها بمفردات السياحة العلاجية والآثار التاريخية الساكنة فيها من الكهوف إلى المتاحف والمكتبات.

سياحة علاجية

وسط عوامل الجذب الغنية التي تنعم بها ناختشيوان كجمهورية قائمة بذاتها منذ عام 1924، فهي أكثر ما تتميز بالسياحة العلاجية. فهي تشتهر بينابيعها العلاجية ومياهها المعدنية مثل سيراب ووايخير وباداملي وجولوستان وداريداغ وأصحاب الكهف. والتي تستخدم في عدة علاجات تحت مسميات أصلية. وهنا يمكن الاختيار بين عشرات مراكز الاستشفاء التي لا تخلو من البيئة الحاضنة لأدوات السكون والاسترخاء. ويقوم في ساحة داريداغ الشهيرة التي تستقبل السياح موسمياً، مبنيان جديدان يلبيان المعايير الدولية للاستشفاء الراقي بحيث يستقبلان كل على حدة 30 مريضاً في الساعة الواحدة.

عناصر الاسترخاء

عند زيارة مشفى داريداغ للعلاج بالمياه المعدنية أو الزرنيخية يشعر الزائر براحة نفسية تعكسها مداواة الجلد والبشرة بأفضل الوسائل. إذ تتصدر مياه داريداغ أفضل الخصائص على الإطلاق حتى أنها تتفوق على مثيلاتها في إيطاليا «رينتشيكو وليفيكو» وفرنسا «ليا بور بول». فالمياه هناك تحتوي على نسبة أكبر من الزرنيخ لكنها تخلو من القلوي مما لا يأتي بالأثر العلاجي المنشود. أما مركز دوزداغ للعلاج الطبيعي الذي بدأ نشاطه عام 1980 وتم تطويره عام 2008، فهو يضم 100 سرير ويعالج حالات الربو والحساسية بأفضل التقنيات. وكذلك الأمر بالنسبة لمشفى باداملي للعلاج الطبيعي الذي يعالج المصابين بأمراض جهاز الهضم مرتكزاً على عناصر الاسترخاء الكامل وسط بيئة استشفائية متكاملة.

أصحاب الكهف

زوار جمهورية ناختشيوان يتعرفون ضمن ربوعها الساكنة على 1162 أثراً تاريخياً وثقافياً من ضمنها 58 معلماً تم إدراجه على لوائح التراث العالمي. بينها مجمع أصحاب الكهف الذي يقال إنه يضم تربة النبي نوح. وبالنسبة إلى رواية أصحاب الكهف، فإن الكتب الأدبية على مدى السنوات الممتدة لم تشر إلى إمكانية أن يكون الكهف قائماً على أرض ناختشيوان. وهم يؤكدون أن الدراسات والأبحاث التي أجريت في الآونة الأخيرة، ترجح أن الكهف يقع على أرض ناختشيوان. ويوجد في نهايته مسجد يحتوى محرابه على كتابة مصنوعة من لوحة رخامية كبيرة الحجم «145×35» تتضمن آيات قرآنية عن أصحاب الكهف.

أساطير

وعن قبر النبي نوح تشيع أسطورة من الأساطير المتناقلة، تشير إلى أن سفينة نوح مست أثناء الطوفان جبل الثعابين القائم على أرض ناختشيوان ورست على سفحه بالقرب من قمة قابيجيك. ومن هنا جاءت تسمية هذا الموقع بقاميقايا باللهجة المحلية بما يعني «سفينة حجرية» مما يسمح باحتمال مطابقة الأسطورة للواقعية. وتعكس الروايات الخاصة بالنبي نوح محطات تضم معلومات عن وجود قبري نوح وأخته في مدينة ناختشيوان. وقد سبق أن أبلغ عدد من الباحثين، هم الفرنسي إيفان شوبين والسويسري ديوبو دي مونبيري والروسي قسطنطين نيكيتين وسواهم عن وجود تربة نوح في ناختشيوان.

البعد الطبيعي الذي تتمتع به جمهورية ناخاتشيوان ينبع من مميزات طبيعية متفردة غنية بأكثر من 3 آلاف نوع من النباتات ونحو 400 نهر و200 ينبوع مياه غازية طبيعية و370 جنساً من الحيوانات والطيور النادرة. وبفضل هذا التنوع البيولوجي تحوز الجمهورية 60% من حجم التنوع على مستوى جمهورية أذربيجان فيما تشكل 6.2% فقط من أراضي الدولة مجتمعة. وتتشكل كلمة ناختشيوان بحسب الرواية الشعبية من «نقش جاهان» أي «نقش العالم» أو «زينة العالم». وبحسب رواية شعبية أخرى هي الأكثر رواجاً تعود تسمية ناختشيوان إلى النبي نوح وقصة الطوفان، وتعني باللهجة المحلية مسكن أصحاب نوح. كما لا تستبعد المصادر التاريخية بأن تفسير كلمة ناختشيوان يعني ديار المياه المعجزة والطيبة لكثرة الينابيع على أرضها.

تدفق السياح

منذ القرار الحكومي بشأن إصدار تأشيرة الدخول لمواطني دولة الإمارات في مطارات أزربيجان الدولية في نوفمبر 2015، ارتفع حجم التدفق السياحي من الإمارات إلى ناختشيوان ومدينة كنجة وسائر المدن المحيطة. وأصبحت الدولة العريقة محطة رئيسية على قائمة خيارات السفر للسكان والمقيمين في آن.

موقع أصيل

للمهتمين بالتعرف إلى الموقع الجغرافي الأصيل لجمهورية ناختشيوان، فهي تتمتع بالحكم الذاتي داخل جمهورية أذربيجان بين الجمهورية التركية غرباً وجمهورية إيران الإسلامية جنوباً وجمهورية أرمينيا شمالاً وشرقاً. تصل مساحتها إلى 5.502 كيلومتر مربع فيما يبلغ عدد سكانها 435 ألف نسمة حسب المؤشرات الإحصائية الحديثة.

رحلات

تقلع الرحلات المباشرة إلى ناختشيوان من قبل شركة طيران Air Arabia عبر مطار الشارقة الدولي. مع تسجيل إشغال غير مسبوق للرحلات المباشرة بين العاصمة باكو ودبي. ويسعى الجانب الأذربيجاني إلى تعزيز المزيد من رحلات الإقلاع والهبوط من وإلى الإمارات باتجاه أهم مدنه السياحية.

5 آلاف سنة

تثبت المصادر المكتوبة بما فيها المواد الأثرية والكتابات الصخرية الشهيرة «قاميقايا» والآثار الأخرى التي استكشفت على أراضي الجمهورية أن عمر مدينة ناختشيوان يناهز 5 آلاف سنة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا