أخبار رسمية


الرئيس إلهام علييف يهنئ الشعب الأذربيجاني بمناسبة عيد نيروز

باكو، 20 مارس، أذرتاج

وجه الرئيس إلهام علييف نداء تهنئة إلى الشعب الأذربيجاني بمناسبة عيد نيروز.

تنشر أذرتاج نص التهنئة:

- المواطنون الأعزاء، أهنئكم قلبيا بمناسبة عيد نيروز. عيد نيروز عيد محبوب لشعبنا. ويحتفل الشعب الأذربيجاني طوال القرون بعيد نيروز. ونستقبل هذا العيد بنتائج حسنة. تتطور أذربيجان بنجاح وتطورا شاملا. وتنفذ جميع المهام المنوطة. بنيت دولة أذربيجان على جذور وطنية أخلاقية عميقة. عيد نيروز ثروتنا الوطنية.

وخلال الفترة التي مضت عن عيد نيروز السابق حصل عدد كبير من الحوادث الهامة. ونظمت الانتخابات الرئاسية في شهر أبريل نيسان والشعب الأذربيجاني أعاد الثقة الكبيرة فيّ وأيدني تأييدا عظيما. وأنا ممتنّ لشعبي العزيز على هذا الدعم وهذه الثقة. وأقبل هذا الدعم كتقدير الأعمال المنفذة خلال السنوات الأخيرة وفي الوقت ذاته، أقبله كتأييد بمرحلة جديدة للإصلاحات المعلن عنها عشية الانتخابات الرئاسية. وبعد الانتخابات الرئاسية تم الشروع في تنفيذ الإصلاحات واسعة النطاق. والشعب الأذربيجاني قد أخذ في يبصر نتائج هذه الإصلاحات وسيراها فيما بعد.

وبعد عيد نيروز حصل حدث هام جدا في حياة بلدنا. وافتتح في شهر مايو ممر الجنوب للغاز رسميا. هذا مشروع تاريخي. وتنفيذ هذا المشروع يضمن تنمية بلدنا طويلة الأجل والمستدامة. والمشروع الكبير الآخر سخر خلال شهر مايو وقد احتفلنا بافتتاح مرفأ آلات التجاري البحري الدولي. وبدء نشاط هذا المرفأ وسكة حديد باكو – تبيليسي – قارص عام 2017م حول أذربيجان إلى مركز النقل الدولي المهم في مكان أوراسيا. ونحفز اليوم بنجاح فعاليات ممري النقل الشرق الغرب والشمال الجنوب. وتنشط أذربيجان في كلا المشروعين بنجاح. ويسعني القول بأن هذين المشروعين تشارك فيهما اكثر من 10 بلدان ولكن البلد الوحيد فقط وهو أذربيجان تشارك سواء في ممر الشمال الجنوب وممر الشرق الغرب للنقل وقد كان البلد مؤلِّفا لعدد كثير من المبادرات.

وفي شهر يوليو حصل حدث تاريخي آخر بتنظيم حفل افتتاح خط أنبوب الغاز العابر للأناضول تاناب. وتحقيق هذا المشروع شرط رئيسي ككل لبدء فعاليات ممر الجنوب للغاز. واحتفينا أيضا بنجاح بهذا الحدث التاريخي واليوم يجري نقل الحجم الإضافي من غاز أذربيجان إلى الأسواق العالمية من خلال مشروع تاناب.

وأطلقنا العام الماضي قمرا صناعيا ثالثا إلى مدار الفضاء وأبدينا للمرة التالية أن أذربيجان تتطور بنجاح وسرعة تقليا وتكنولوجيا. وتطوير الصناعة الفضائية احدى أولوياتنا.

وضمننا العام الماضي تنفيذ البرنامج الحكومي الثالث للتنمية الاجتماعية الاقتصادية للأقاليم. وتم تنفيذ البرنامج بفائض وأدى تنفيذ البرامج الثلاثة إلى تحولات وتغيرات كبيرة. ويمكن القول بأننا بنينا من جديد جميع مشاريعنا الخاصة بالبنية التحتية. وتتطور أذربيجان بسرعة كبيرة من حيث البنية التحتية. ويكفينا بمجرد القول بأننا أخذنا ضمن هذه المشاريع الثلاثة في تصدير الطاقة الكهربائية ويتم توفيرها داخل البلد بالكامل. وعلى الرغم من أننا كنا متوقفين على التوريد في السنوات السابقة. وقد أبلغنا التغويز 95 في المائة وهذا أحد النتائج الكبرى والعليا على نطاق العالم. ووضعت أنابيب المياه للشرب إلى كثير من مدننا وتستمر هذه العملية. وبنيت 15 ألف كم من الطرق البرية الجديدة وتدل حسابات منتدى دافوس الاقتصادي إلى احتلال أذربيجان المركز الـ34 في مستوى البنية التحتية للطرق البرية وجودتها. وجرى إنشاء مرافق ومنشآت اجتماعية وبناء أكثر من 3200 مدرسة واكثر من 640 مؤسسة طبية او أعيد بناؤها. وتم إنشاء أكثر من مليوني فرصة عمل جديدة. وعدد السكان ارتفع قدر 6ر1 مليون نسمة.

وتتعزز مواقعنا الدولية. وأقامت أذربيجان إلى اليوم علاقات ثنائية مثمرة وعملية جدا مع عدد كبير من البلاد. وأصبحت أذربيجان في كثير من الحالات مبادرة لصيغة تعاون كثير الأطراف. علاقاتنا مع الدول المجاورة انتقلت إلى مرحلة جديدة. وتطوير العلاقات مع الجيران يحمل أهمية خاصة بالنسبة لكل بلد ويسرني جدا باننا استطعنا إقامة علاقات مثمرة وعمل على أساس الاحترام المتبادل. وتتطور علاقاتنا مع البلاد الإسلامية وتشيد منظمة التعاون الإسلامي بفعاليات أذربيجان في هذا المجال. ومساهماتنا في التضامن الإسلامي يثنى عليها في جميع العالم الإسلامي.

وخلال أشهر الصيف من العام الماضي تم التوقيع بالأحرف الأولى على وثيقة أولويات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي وهذه وثيقة بالغة الأهمية خاصة اذا أخذنا بعين الاعتبار أن فيها بنودا خاصة تتعلق بسلامة أراضي أذربيجان وسيادتها عليها وحرمة حدودها وآراء خاصة أخرى. وهذه طبعا قضية بالغة الأهمية ولا سيما لها أهمية بالغة لمعالجة نزاع قراباغ الجبلي.

فيما يتعلق بتسوية النزاع فإن موقف أذربيجان ثابت ولن يتغير. ويجب حل هذا النزاع في إطار وحدة أراضي بلدنا. قراباغ الجبلي موطننا التاريخي ويجب التسوية العاجلة للنزاع على أساس قواعد القانون القانوني ومبادئه فقط. كما تعلمون أن أرمينيا طرحت مسألة تغيير صيغة المحادثات. لكن أذربيجان لن تقبل هذا. في الوقت ذاته، أدلى مبعوثو البلدان التي تترأس مجتمعة مجموعة مينسك - ممثلو الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وروسيا بتصريح جاد أعلنوا أن صيغة المحادثات يجب ألا تتغير. كذلك أدلى كبار الموظفين الرسميين للاتحاد الأوروبي بتصريحات مشابهة. هذه إشارة واضحة لأرمينيا. في الوقت ذاته، يظهر ان موقف أذربيجان يحظى دعما أكبر.

إن حل النزاع سيؤدي إلى إحلال السلام وتوفير الاستقرار في المنطقة. بالتأكيد، تسعى أذربيجان وسوف تسعى إلى التسوية العاجلة لهذه القضية على أساس قواعد القانون الدولي ومبادئه، وفي إطار وحدة أراضي بلدنا.

الى جانب ذلك، فإننا نعزز قوتنا العسكرية. اظهر العرضان العسكريان في العام الماضي قوتنا العسكرية امام العالم بأسره. سنقوم بما يلزم لتعزيز الجيش في هذا العام وما يليه من السنين. وتم إعادة بناء أغلبية قواعدنا العسكرية. يتم تزويد الجيش الأذربيجاني بأحدث المعدات العسكرية وتزداد قدراتنا القتالية. ويحتفل اليوم بعيد نيروز في جوجوق مرجانلي أيضا. ان بناء جوجوق مرجانلي وإعادة تعميرها وإعادة الحياة اليها إنجازنا التاريخي. وجوجوق مرجانلي تعكس اليوم الروح القوي للشعب الاذربيجاني.

على ما تعلمون، قدمت أذربيجان الى مرحلة جديدة للإصلاحات الشاملة. ان الإصلاحات الاقتصادية تسمح لنا بالحصول على أرباح إضافية. وزادت واردات الميزانية. وسجلت واردات الميزانية في شهري يناير وفبراير لهذا العام زيادة بقدر 150 مليون مانات. وهذا يسمح لنا بتوجيه هذه الأموال إلى المشاريع الاجتماعية. كما ذكرت، بدأت الأعمال على الإصلاحات الجادة بعد الانتخابات الرئاسية للعام الماضي. أما اليوم فتم التصديق على حزمة الإصلاحات الاجتماعية الجذرية. وهذا يحسن الوضع المالي لما يزيد عن 3 ملايين شخص. كما تعلمون، ان الحد الأقصى للرواتب وللمعاش زاد بنسبة 40 في المائة تقريبا. وشهدت معونات الضمان الاجتماعي زيادة مرتين بشكل متوسط. وزاد حجم معونات الضمان الاجتماعي المخصصة للنازحين بنسبة 50 في المائة. كما سجلت زيادة في حجم مكافآت للطلاب ومعونات لأسر الشهداء وغيرها من المعونات الاجتماعية. أصدر مرسوم بشأن تسهيل توثيق المباني السكنية الكثيرة الشقق. كذلك أصدر مرسوم مهم بشأن معالجة مشكلة القروض. يسعني القول ان هذا المرسوم لا مثيل له في العالم ويشمل هذا المرسوم 800 ألف شخص. أي، أظهرت الدولة الأذربيجانية مرة أخرى انها بجانب رعاياها.

ستجد المشاكل الاجتماعية حلها بشكل واسع كلما تزداد قدرتنا الاقتصادية. النمو الاقتصادي ملحوظ. وزاد حجم الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3 في المائة في الشهرين لهذا العام. وهذا اعلى مؤشر خلال السنوات الأخيرة. وزاد حجم الإنتاج الصناعية بنسبة 4.6 في المائة. هذا مؤشر جيد أيضا. لكن أكبر نمو لوحظ في الإنتاج الصناعي في القطاع غير النفطي. فالزيادة فيه تشكل 15.5 في المائة. اعتقد أن هذا رقم قياسي عالمي وثمرة الإصلاحات الاقتصادية الجذرية المنفذة في السنوات الأخيرة.

ستتعمق الإصلاحات. ولا بديل للإصلاحات. قدمت أذربيجان الى مرحلة جديدة في الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقضائية والقانونية والتعليمية والصحية – قصارى القول، الإصلاحات في كل مجال. قد قدمت توجيهات بهذا الشأن وتعد حزمة الوثائق. تتجدد أذربيجان وتتعزز. أنشأنا دولة قوية على أساس الجذور الوطنية المعنوية العميقة. أذربيجان الآن اقوى مما كان عليها على مدى تاريخها. لكن هذا لا يعني الاكتفاء بالإنجازات المكتسبة. ان الإنجازات المكتسبة تشجعنا للتطلع بشكل متفائل الى المستقبل.

أنا متأكد تمام التأكد اننا سننهي هذا العام بنجاح. بعد ذلك، ستسير أذربيجان في طريق الترقي والتنمية فقط، وستزداد معيشة المواطنين.

المواطنين الأعزاء، أهنئكم مرة أخرى من صميم القلب بمناسبة عيد الربيع الجميل هذا. وأتمنى لكم موفور الصحة والسعادة. كل عام وأنتم بخير.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده